لا يعرف العميل كيف يطوّر منتجك

لكل عميل طلب وحاجة مختلفة عن العميل الآخر. لكن نمو المنتج أو المشروع مرتبط بالأساسيات التي تحتاجها الشريحة المستهدفة.

جذب العملاء / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
24 يناير، 2023

أول مصمم أزياء عرفته في حياتي هو أبو وافي الخياط، الذي يعمل في دكانه «تاج الأناقة» في شارع الأمير بندر «شارع السويكت» في مدينة الخُبر. أزوره منذ كنت طفلًا. كان يختار لي القماش، ودرجة لون الثوب، إما أبيض أو مائل إلى الصفرة قليلًا، حسب ما يراه هو مناسبًا. ودائمًا يسألني أصدقائي وزملائي عن الخياط الذي أُفصّل ثيابي عنده، لشدة إعجابهم بإتقان تفصيلها.

مع تطور الثوب السعودي ودخول علامات تجارية لسوق الثياب الرجالية مثل «لومار» وغيرها، أصبحت أطلب من أبو وافي بعض الإضافات الجديدة، ولكنه كان يرفض دون نقاش. ويخبرني أن هذا ما عنده، فإما أقبل أو أبحث عن غيره. اللافت أن أبو وافي كان يضيف ببطء شديد بعض الخيارات الجديدة للثياب التي يفصلها، لكن بحدود، وحسب ما يراه هو مناسبًا.

أستمع يوميًّا إلى آراء العملاء واقتراحاتهم بشأن المنتجات الرقمية التي أديرها؛ يعيش بعضهم في الخيال، ويرغب أن نضيف كل ما يخطر في عقله على المنتج. ولا يتقبل البعض الآخر فكرة أن ميزة معينة غير متوفرة في المنتج. ولو قارنت حالة المنتجات التي أديرها اليوم فسوف أجد أنَّها تطورت، ولم تختلف كثيرًا عن حالتها قبل بضع سنوات. لكنها ما زالت تحافظ على عملائها وتكسب عملاءً جددًا باستمرار، رغم أنني تجاهلت أو لم أنفذ عددًا كبيرًا من اقتراحات العملاء.

يقول ديفيد هاينماير، الرئيس التنفيذي والمؤسس لتطبيق «بيسكامب» (basecamp) «إنَّه أمر رائع أن تستمع إلى آراء عملائك ومقترحاتهم. لكن دورك بصفتك مالكًا أو مديرًا للمنتج، أن تصبح ممثلًا لآراء العملاء المحتملين الذين لم تحصل عليهم بعد.»

فلكل عميل طلب وحاجة مختلفة عن العميل الآخر. لكن نمو المنتج أو المشروع مرتبط بالأساسيات التي تحتاجها الشريحة المستهدفة، وكيف لأي ميزة أو إضافة جديدة أن تصبح ضمن خارطة طريق توسِّع من الميزات الأساسية التي يصبح العملاء الحاليون في حاجة إليها، وتجلب عملاءً جددًا إلى منتجك أو مشروعك.

حتى اليوم، يعمل أبو وافي الخياط في دكانه. بل زاد عدد عملائه، وتطورت خدماته وتنوعت الخيارات التي يقدمها، لكنه ما زال لا ينفذ كل ما أطلبه. فهو يعرف ما المناسب الذي يحفظ لي تعلقي بالدكان، ويحفظ له جودة العمل وجلب المزيد من العملاء.

الوسوم: العميل . المنتجات .

مقالات أخرى من نشرة أها!
15 فبراير، 2022

التأريخ ما بعد تمبلر

رغم تعنُّت المؤرخين من استعمال العالم الرقمي في أبحاثهم، تظل إشكالية أنَّ التأريخ الذي لا يمكن التحقق من صحة مصادره سيغدو أقرب للحكايا.

حسين الإسماعيل
19 أبريل، 2022

ما يتمناه المثقف من إيلون ماسك

إن كان إيلون ماسك مصرًا على تركيب الشرائح في أدمغتنا، أتمنى أن تكون الترجمة الفورية سمعًا وبصرًا وكلامًا هي التطور التقني القادم.

حسين الإسماعيل
23 ديسمبر، 2021

علِّمني لغة في ثلاثين يومًا

تعدنا تطبيقات تعليم اللغات بتعلُّم لغة ثانية في فترة قصيرة، بسهولة وسعرٍ رخيص. لكن ثمة عنصر أساسي تفتقد إليه تلك التطبيقات.

رويحة عبدالرب
2 أكتوبر، 2022

النوم انتقامًا من الجوال

اكتشفت أن مماطلة النوم لا يُكسبني اليوم الذي ضاع مني، وليس فيه انتقام من عملي أو دراستي أو عائلتي التي «سلبت» وقتي. فأنا المتضررة الأولى.

رويحة عبدالرب
19 يناير، 2022

اللّعب على عواطفنا

تخدع ألعاب الواقع الافتراضي عقولنا نحو تصديق السيناريو المفترض لأحداثها. لكن ماذا لو تجاوز الإقناع ساحة اللعب إلى توجُّهنا في اتخاذ موقف؟

أنس الرتوعي
12 يناير، 2022

عدوى عبر تك توك؟

تنمو عدوى نشر وتوثيق وإنتاج عالي الجودة للمشاكل الصحية التي يمر بها منتجي المحتوى: قبل وبعد العمليات، والتعايش مع المرض وحتى البكاء من شدة الألم!

صالح كيالي