تك توك رجل المبيعات الخارق

قوة التسويق الاجتماعي في تك توك تتجلّى مع الأغراض الحاضرة في ركن عادي من مشاهداتنا الواقعية، لتتحوّل فجأة إلى المنتج الذي يود الجميع شراءه.

البيع عبر تك توك / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
5 يناير، 2023

كم مرة، في مكتبة أو سوبرماركت، وقعت عيناك على ورق الملاحظات اللاصق العاديّ، تلك الكتلة المربّعة الكبيرة بألوان الأصفر والزهري السادة، هل شعرت حينها برغبة ملحة في شرائه، بصرف النظر عن احتياجك إليه؟ ماذا عن الآن؟ (تحتاج إلى الضغط على الرابط حتى تتابع التدوينة 😬).

ما اختبرتَه توًّا من ارتفاع الرغبة لديك بالشراء، مرتبط بمصطلح ازدهر مؤخرًا: «التجارة الاجتماعية» (Social Commerce). يشير المصطلح إلى إتمام عمليات البيع والشراء من خلال تسويق المنتجات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ يوجد 4.59 مليار شخص، أي 57% من سكان كوكب الأرض، بين يدي التاجر بصفتهم زبائن محتملين حول العالم. 

تشكّل «التجارة الاجتماعية» حاليًّا 3% من سوق تجارة التجزئة الإلكترونية، مع توقعات بوصول إيراداتها في 2027 إلى 700 مليار دولار. هذه القفزة الهائلة المتوقعة خلال الأعوام القادمة سببها أنَّ المحرك الأساسي في الازدهار المتسارع لهذه التجارة هم جيل زد وتك توك.

تك توك منصة تدرك جيدًا الفارق بين «التسويق الإلكتروني» الذي يعتمد في الإعلان على المشاهير، و«التسويق الاجتماعي» الذي يعتمد على بناء مجتمعات من المستخدمين العاديين حول العالم يتشاركون تجاربهم من خلال وسمٍ واحد. فالترويج الذكي يبدأ بنعومة مع مستخدم عاديّ يشارك مقطع فيديو يخص تجربته المنتج مع مجتمعه الصغير، ويتسع هذا المجتمع أكثر وأكثر كلما نجح الوسم في بناء رابط عاطفيّ بالمنتج من جهة، ومشاركة التجربة من جهة أخرى. 

وجيل زد هم أكثر جيل يميل إلى بناء المجتمعات في كل منصات التواصل الاجتماعي، على الأخص في تك توك حيث يوجد 60% من جيل زد من مختلف أنحاء العالم. ومع دخوله المتزايد سوق العمل، واحتلاله قطاعًا أكبر من المستهلكين، سيكون لهذا الميل تأثيره في أنماط التسويق حتى لدى الأجيال الأخرى.

ومن الغريب، أنَّ قوة «التسويق الاجتماعي» في تك توك تتجلّى مع الأغراض الحاضرة في ركن عادي من مشاهداتنا الواقعية، لتتحوّل فجأة إلى المنتج الذي يود الجميع شراءه. 

هنا مقطع في تك توك شاركت فيه صاحبته تجربتها في إعداد فطيرة تفاح باستخدام صانعة وافل. هذا المقطع اليسير والجذّاب حظي بـ 3.9 ملايين مشاهدة، ومع انتشاره شجع الملايين على استعراض وصفات جديدة لاستخدام الصانعة في إعداد فطور شهيّ، ضمن مجتمع واحد تحت وسم (#dashwafflemaker).

عدد مشاهدات هذا الوسم بلغ 41.2 مليون مشاهدة، تُرجمت تجاريًّا إلى شراء 20 مليون صانعة وافل من شركة «ستورباوند» الأمريكية للأدوات المنزلية، المنتجة لصانعة الوافل المستخدمة في مقطع تك توك.

والآن، برأيك، كم ستصل مبيعات الورق اللاصق الذي شاركناك إياه؟


مقالات أخرى من نشرة أها!
16 أكتوبر، 2022

رتّب مكانك خارج التطبيقات

من يحرص على ترتيب مكانه أكثر جدوى في تنظيمه لمشاعره وأفكاره وأعماله. وهذا النوع من التنظيم لا يحتاج إلى تطبيقات إلكترونية خارقة.

أحمد مشرف
16 يناير، 2022

النهاية المريعة للنظافة

مع مضينا نحو عصر تقنيات الواقع الافتراضي، هل سنظل نكترث إلى نظافتنا الشخصية وأشكالنا في الحياة الطبيعية، أم سنكتفي بجمال صورتنا الافتراضية؟

أشرف فقيه
13 أبريل، 2022

لماذا تشتري الآن وتدفع لاحقًا؟

قد لا تلتزم بقرار ذهابك للتمرين غدًا، ولن يترتب على ذلك ضرر سوى إهمالك لصحتك. لكنك ملزم لا محالة بالدفع «غدًا» إن كنت مطلوبًا.

تركي القحطاني
22 سبتمبر، 2022

لماذا تصرف مئة ريال في محلات «أبو ريالين»؟

نجاح محلات «أبو ريالين» يثبت لنا أن التسويق وفهم طرق الزبائن في الشراء يمكّنك من بيع أي شيء، ولو كانت «قراشيع» عديمة الفائدة.

أنس الرتوعي
3 يوليو، 2022

مقاطع «الريلز» لا تغيّر شيئًا

ما تدعونا إليه مقاطع «الریلز» من اعتزال ما یؤذینا، والسعي نحو الثراء السريع، هي نصائح مثيرة؛ إلا إنها، على أرض الواقع، لا تغير شیئًا.

أحمد مشرف
23 أغسطس، 2022

الشغف لا ينتهي عند التخصص الجامعي

لا شيء يدعونا لاكتشاف الذات سوى كثرة التجارب والخبرات المتراكمة، التي لا تأتي إلا من خلال الانخراط في مهام عملية يومية مع فريقٍ داعم.

أحمد مشرف