التنقّل بين المهام يضرُّ دماغك

بدأتُ مصارحة عائلتي وزملائي بما لديّ من عمل. لكن مُساعدي الأكبر كان كلمة «لا»، فأستخدمها لأعتذر عن استقبال أي عمل لا يمكنني تأديته. 

علامات التبويب في دماغك / عمران

اشترك في نشراتنا البريدية

يمكنك أن تختار ما يناسبك من النشرات، لتصلك مباشرة على بريدك.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
27 ديسمبر، 2022

لديّ أكثر من مئة علامة تبويب مفتوحة داخل متصفح سفاري في جوالي. فقد تراكمت الصفحات لدي منذ أكثر من سنة، وأبقيتها مفتوحةً دون إغلاقها لاعتقادي أنني سأعود إليها يومًا ما.

تشبه هذه الحالة من علامات التبويب المتراكمة «ضبابية الدماغ» التي تغشى عقلي حين تزداد المهام المتزامنة. الفارق هو أنَّ معالِج جوالي لن يضره التنقل بين علامات التبويب أو تذكّرها فهو مصمَّم لذلك، بينما دماغي البشري لا يقدر على التنقل دون خسارة التركيز، وذلك بسبب «تبديل السياق» (context switching).

جاء مفهوم تبديل السياق من عالَم البرامج الحاسوبية، من ثم أصبح يُطبّق على الإنتاجية البشرية. المفهوم طرحه متخصص الحاسوب والعالم النفسي جيرالد واينبرق، ويُقصَد به تنقّل الانتباه غير المخطط بين مهام مختلفة، ما يقلل الإنتاجية ويزيد الضغط على العقل. إذ تشير دراسة واينبرق إلى أن التنقل بين مهام متعددة في وقت واحد يضرّ الإنتاجية بنسبة تصل إلى 80%.

فالعودة إلى التركيز على مهمة بعد التنقّل إلى غيرها تستغرق من تسع دقائق ونصف إلى خمس وعشرين دقيقة. كما أنَّ تبديل السياق لا يدمر وقت الإنتاجية فحسب، بل قد يُتعب العقل، ويقلل من معدل الذكاء مؤقتًا، إذ ينتج عنه نقص في الوظيفة الإدراكية. فعلى نقيض الأجهزة، عقلي البشري لا يُحسن النظر إلى رسائل البريد، ومستندات في مجموعة واتسابية، وشرائح عرض الغد في وقت واحد.

تشكّل هذه الأضرار ما سُمّي «ضريبة تبديل السياق» (context switching tax)، التي تتراكم مع ارتفاع عدد المهام المتزامنة. فالتنقل نفسه قد لا يتطلب سوى بضع دقائق، لكن ضريبته أكثر من ذلك؛ فتنقّلي العشوائي بين خمس مهام خلال اليوم، قد يؤدّي إلى ضياع أكثر من ساعتين في إزالة الضباب من عقلي.

اكتشفت -بعد سنين من التنقل العشوائي بين المهام- أنَّ الحل لتقليل ضريبة تبديل السياق يكمن في أمرين: التقليل من المشتتات، والتواصل الصريح مع الآخرين. فبدأتُ أضع جوالي على وضعية «عدم الإزعاج» (Do Not Disturb) عند العمل أو القيادة لكيلا يتضرر تركيزي. كما أفدتُ من زراعة أشجار افتراضية في غابة تطبيق «فورست» (Forest)، التي ستموت بمجرّد مغادرتي التطبيق قبل الوقت المحدد.

بدأتُ أيضًا مصارحة عائلتي وزملائي بما لديّ من عمل حتى أضع حدودًا واقعية، وأطلب العون في مشاركة المهام. لكن مُساعدي الأكبر كان كلمة «لا»، فأستخدمها لأعتذر عن استقبال أي عمل لا يمكنني تأديته. 

إذ أدركتُ ألَّا فائدة في إبقاء «علامات تبويب» من المهام مفتوحة في دماغي، لأنَّ ذلك سيؤدّي إلى إرهاقي وعدم إتقان أي منها. فحتى متصفح جهازي -مع تراكم الصفحات- يعلق أحيانًا.


اقرأ المزيد في الرأي
مقال . الرأي

لا تسلبوني مشترياتي الرقميَّة

وفَّرت المنصات مثل آيتونز وكندل وبلاي ستيشن سهولة شراء المنتجات الرقمية عبر خدماتها. لكن ما يغيب عنَّا أنَّ الشراء منها شراءٌ وهميّ.
ثمود بن محفوظ
مقال . الرأي

بيئة العمل تعلّمك التدخين

لا مانع أن تكتسب بعض العادات من صديق أو قريب، ولكن احذر أن تكتسب عدة عادات سلبية من المجموعة نفسها، فتصبح هذه العادات من مكوّنات شخصيتك.
أنس الرتوعي
مقال . الرأي

كيف تمحو الذكريات السيئة؟

في صناعتي لذكريات جديدة استطعت التخلص من تأثير الذكريات السيئة، وبدأت أخرج من الدوامة النفسية التي علقت بها.
أنس الرتوعي
مقال . المستقبل

حتى تواصل أدمغتنا الجري

عادت أدمغتنا للتعلُّم المستمر، لا التعلُّم فقط عن البتكوين وتسلا، بل حتى التعلُّم الاجتماعي، والتعلُّم المهاريّ لاستخدام التطبيقات. كأننا عدنا إلى المدرسة!
إيمان أسعد
مقال . الرأي

ترصّد أصدقائك في إنستقرام لا ينفعك

تشير دراسات إلى أن الاستخدام السلبي لمنصات التواصل الاجتماعي قد يؤدّي إلى ارتفاع خطر الاكتئاب، إضافةً إلى «الخوف من التفويت» (FOMO).
رويحة عبدالرب
مقال . الرأي

الذكاء الاصطناعي شريكك الإبداعي

نحن نتعامل بتشاؤم مع كل خبر عن برامج الذكاء الاصطناعي، وننسى أنَّ الذكاء الاصطناعي في النهاية امتدادٌ لذكائنا البشريّ.
إيمان أسعد