من دفء الصحيفة إلى دفء النشرة البريدية

يتجاوز عدد مستخدمي البريد الإلكتروني أربعة مليار مستخدم، ومتوقّع ارتفاع العدد في عام 2025؛ ما يجعلنا في عصر ذهبي للنشرات البريدية.

دفء النشرة البريدية / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
20 ديسمبر، 2022

خلال دراستي في باكستان سكنت في بيت جدتي، وكان لا بد من تأقلمي مع روتينها الثابت، الذي كان يبدأ يوميًّا بالمشهد الدافئ ذاته: قراءة الصحيفة صباحًا مع احتساء كوب من الشاي.

عادة جدتي في قراءة الصحيفة كانت موجودة في منزل والدَيّ في أبوظبي أيضًا، إذ كنا نجد صحيفة «قلف نيوز» (Gulf News) على عتبة باب بيتنا كل صباح. وأجزم أن قراءة الصحف شكّلت بداياتي في التعرّف إلى أساسيات الصحافة، وبناء ثقافتي من خلال القراءة والتصفح. ومع اكتساح منصات التواصل الاجتماعي وانتقال الصحافة من صورتها الورقية إلى مواقع إلكترونية، تغيّرت طريقتي في تلقي الأخبار. إذ أصبحتُ أفتح تويتر كل صباح لأقرأ عمّا يدور في العالم. 

لكن تلقي الأخبار من تويتر يأتي بتحدٍ؛ فطبيعة تويتر متطايرة، وتبقى الأخبار على صفحتي للحظات قليلة، إلى أن يأتي خبر جديد ويخطف انتباهي. فعلى نقيض الصحف التي كانت تتراكم وتنتظر قراءتي لها بفارغ الصبر، افتقر تويتر إلى الاستقرار، وإلى الشعور بالدفء الذي ارتبط بذكريات قراءة الصحيفة صباحًا. 

استمررتُ في قراءة الأخبار من تويتر كل صباح حتى اكتشفتُ الحل الذي يجمع بين سهولة القراءة الإلكترونية ودفء الصحيفة الورقية: النشرة البريدية

يتجاوز عدد مستخدمي البريد الإلكتروني أربعة مليار مستخدم، ومتوقّع ارتفاع العدد في عام 2025 إلى 4.6 مليار مستخدم؛ ما يجعلنا في عصر ذهبي للنشرات البريدية. إذ تحظى نشرة «مورننق بريفنق» (Morning Briefing) بأكثر من 17 مليون مشترك؛ ما يجعلها ضمن أنجح النشرات البريدية في العالم. 

يكمن نجاح هذه النشرة في محتواها واستمراريتها؛ إذ تصل إليَّ في ميعادها المعتاد: منتصف الليل بتوقيت السعودية كل يوم عمل. فيتسنى لي الاطلاع على موجز أخبار العالم مرتَّبة في مكان واحد في بداية يومي. وكما كان الحال مع الاشتراك في جرائد ومجلات متخصصة، يمكنني الاشتراك في نشرة ذات توجّه دقيق، مثل نشرة متخصصة بتوصيات الكتب. 

وفي حال فوات وِرد القراءة، ستنتظرني النشرة في صندوق الوارد، كما كانت تنتظر الصُحف على منضدة جدتي.

إضافةً إلى استقرارها واستمراريتها، تُضفي النشرات البريدية طابعًا حميميًّا إلى الأخبار تفتقده الصحف الورقية. فالنشرة البريدية تخاطبني بدفء، كأني صديقة قريبة -بل حتى باسمي أحيانًا- وتُشعرني بأن المحتوى مصمّم خصيصًا لي؛ أني القارئ الوحيد المتلقّي للنشرة. 

ومع مرور عام أها! الأول هذا الصباح، يُسعدني أني نقلت هذا الدفء إليك، ضمن نخبة من الكتّاب، وأن نحظى بمكان على عتبة باب بريدك لنُطلّ عليك في تمام الساعة السابعة، ونصبّح عليك بالخير. 💌☀️


مقالات أخرى من نشرة أها!
2 أكتوبر، 2022

النوم انتقامًا من الجوال

اكتشفت أن مماطلة النوم لا يُكسبني اليوم الذي ضاع مني، وليس فيه انتقام من عملي أو دراستي أو عائلتي التي «سلبت» وقتي. فأنا المتضررة الأولى.

رويحة عبدالرب
11 سبتمبر، 2022

صوتنا يتقمص الميمز

نحن نستعير أصوات الآخرين المميزة لنعبّر عن عاطفة ما بأسلوب مُضحك يقربنا من الناس، أو حتى نهوّن على أنفسنا في مواقف صعبة أو مزعجة.

رويحة عبدالرب
19 مايو، 2022

«إيرتاق» والوجه المظلم للتقنية

أصبح من واجبنا -نحن الأفراد- إدراكُ الاحتمالية الدائمة بتضمُّن كل تقنية جديدة تخدمنا أبعادًا قد تغيب عن أغراضها المباشرة.

حسين الإسماعيل
14 أبريل، 2022

سناب شات تصنع مستقبلي

نقطةٌ حمراء صغيرة على مبوبة الذكريات في سناب شات كفيلةٌ بإثارة اهتمامنا وتهييج نوستالجيّاتنا: أين كنا في مثل هذا اليوم قبل عام؟

حسين الإسماعيل
6 يوليو، 2022

خرافة «من الصفر» في حكاية رائد الأعمال

إن نقطة الصفر التي ينطلق منها دعاة الاستثمار خرافة، والتنظير الفوقي المتعالي منهم ليس إلا إمعانًا فيها وإهانة ضمنية لظروف الآخرين.

حسين الإسماعيل
19 يوليو، 2022

جرّب سياحة الطعام بدون ماكدونالدز

حاول تجربة الأكل المحلي أثناء سفرك. وإن كنت لا ترغب، أو لا تستطيع، فعلى الأقل جرب الأطباق الخاصة في المطاعم العالمية.

أنس الرتوعي