هل اجتهدت في عملك؟

لا يوجد طريق أجدى لك من «التعلم خلال الممارسة» حتى تتعلّم فنيّات العمل وتتطور، والتي تعني بلغة دوجن بذل المجهود من طرفك.

ابذل مجهودًا / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
20 نوفمبر، 2022

كثيرًا ما يُردد سام دوجن، أحد أشهر مدوني الاستثمار والاستقلال المادي في مدونته «فاينانشال ساموراي» (Financial Samurai)، هذه الفكرة العظيمة:

إيّاك أن تفشل بسبب تقاعسك عن بذل المجهود، فبذل المجهود لا يحتاج إلى مهارات. 

هذه الفكرة التي تدفع الإنسان لبذل أكبر قدر من العمل كحدٍ أدنى من الالتزام تجاه تحقيق هدفه، هي التي تضمن نتيجة أقرب ما تكون إلى الإيجابية، على عكس تخمين نتائج عمله مسبقًا دون بذل الجهد المطلوب. 

مثلًا، بدلًا أن أسأل نفسي كيف ستكون نتيجة المقالة التي سأكتبها على القراء، فمن الأجدى أن أكتب حِزمة من المقالات. ومن خلال تلك الحزمة سأتعلّم ما المقال الذي ساهم بالتغيير وأعطى قيمة حقيقية، وما المقال الذي فشل في تحقيق ذلك فأتعلم من خطأي. بعدها، بناءً على هذه النتائج الحقيقية، قد أتوقف عند قرار المضي في الكتابة أم الترك. وكما ترى، بذل المجهود لم يحتج مني التحلي بمهارات استثنائية.

عندما يخطط الإنسان لنفسه ومستقبله، دون وجود حدٍ أدنى من الاستعداد للمخاطرة، والوقوف أمام المرآة ليسأل نفسه «هل أعطيت كل ما في وسعي؟»، فإنه سيتوه مع التخمينات والتبريرات أكثر من التأكد من صحة النتائج. 

هذا ما يدفع الشركات إلى استقطاب أصحاب الخبرة على أرض الواقع أكثر من أصحاب الشهادات. فأصحاب الخبرة أثبتوا أنهم سريعو التعلّم، وأنهم أيضًا سريعو التجنب للأخطاء والنهوض من العثرات، بعكس سمة المتعلم دون خبرة الذي قد يتسلّح بالحذر مع كل مجهود يبذله.

لهذا، لا يوجد طريق أجدى لك من «التعلم خلال الممارسة» حتى تتعلّم فنيّات العمل وتتطور، والتي تعني بلغة دوجن بذل المجهود من طرفك، سواء في تعلّم الإكسل أو البرامج المعقدة أو أي مهارة مطلوبة منك.

يقول الصينيون، «تستطيع أن تأخذ الحصان إلى النهر، لكن لا يمكنك إجباره على الشرب،» فلا تكن أنت هذا الحصان. 

الوسوم: الإنسان . التعلم . العمل .

مقالات أخرى من نشرة أها!
16 نوفمبر، 2022

محفل ثقافي أم ترزّز اجتماعي؟

في المحافل الثقافية مثل معرض الكتاب ومهرجان الأفلام، يكون الموضوع الرئيس -الكتاب أو الفلم- مجرد قناة ومعبر للحديث عن رأس المال الاجتماعي.

حسين الضو
17 مايو، 2022

سائح بين نفايات الفضاء!

إذا كنت تمني نفسك بخوض غمار رحلات السياحة الفضائية، فعليك أن تجهز نفسك للمخاطر المحتملة. مخاطر تتجاوز احتمال تعطل مركبتك الفضائية.

أشرف فقيه
2 يونيو، 2022

تك توك يُنعش الدودة الراقصة

أصبح تك توك الصانع الحقيقي لشهرة أي أغنية ووصولها قائمة بِلبورد وقوائم التحميل على المنصات، طبعًا بعد وصول «دودتها الراقصة» إلى أدمغتنا.

إيمان أسعد
31 مايو، 2022

بصمتك الكربونيّة على سلاح الجريمة

مشكلتنا مع «البيئة» أعقد بكثير من مجرد غازات مصانع وعوادم سيارات؛ منظومتنا الحضارية بأسرها متعارضة مع معيار الأمان البيئي.

أشرف فقيه
28 أغسطس، 2022

الشيف يوتيوب صديقك في المطبخ

أثبت يوتيوب أنه معلّم رائع للطبخ والخَبز، فقد وفّر لي فيديوهات لا نهاية لها، مما جعلني أستغني عن كتبي كالكثير من أقراني.

رويحة عبدالرب
7 أغسطس، 2022

هل سيرسم دالي غلاف أها!

تثير قدرة برنامج دالي على إنتاج صور بنوعية عالية وفي ثوانٍ معدودة المتعة لدى متابعي وسائل التواصل الاجتماعي، وتطرح أيضًا تساؤلات أخلاقية.

ثمود بن محفوظ