ميسي: رقصة التانقو الأولى والأخيرة

سينتظر العالم كله رقصة ميسي الأخيرة في قطر، أما جمهور الأرجنتين فسينتظر نسخة مغايرة لليو، سينتظر رجلًا يلعب من قلبه وروحه قبل قدميه.

خسارة منتخب الأرجنتين أمام ألمانيا في نهائي كأس العالم 2014 / Action Images

اشترك في نشراتنا البريدية

يمكنك أن تختار ما يناسبك من النشرات، لتصلك مباشرة على بريدك.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
22 نوفمبر، 2022

يؤمن الأديب «إرنستو ساباتو» أن رقصة التانقو تعبّر عن الصفات الأساسية لشخصية الأرجنتيني: النوستالجيا، النزوع إلى التأمل، خيبة الأمل. 

هذا الربط الفلسفي الذي ذكره ساباتو دائمًا ما يبرهنه الأرجنتينيون أنفسهم بانفعالاتهم وصخبهم وعشقهم المتطرف للجمال. يحبون التانقو لأنها رقصة نبعت من الأزقة والحواري الفقيرة، تمامًا مثل كرة القدم التي تميز بها منتخب الأرجنتين عبر الأجيال؛ حيث فن التحكم في أضيق حيز متاح، والمراوغة والمرونة والإبهار.

اليوم، تمتلك الأرجنتين أفضل مَن لمس كرة القدم عبر التاريخ في نظر الكثيرين، لكنه  في عيون مواطنيه لا يستطيع أن يرقص التانقو! هذا هو حال ميسي مع منتخب الأرجنتين، رجل نثر سحره فوق ملاعب أوربا جميعها، وترك وراءه الملايين فاغرينَ الأفواه لا يصدقون أن الكمال تجسّد أخيرًا في كرة القدم، لكنه في النهاية لم يعد للوطن بكأس العالم.

ربما لأن قصة ميسي الحقيقية بدأت بمدينة برشلونة في ديسمبر 2000 عندما قرر النادي الكتالوني أن يستثمر في هذا الصبي صاحب الثلاثة عشر عامًا، على الرغم من مخاوف تتعلق بقصر قامته وتشخيصه باضطراب هرمون النمو. قصة أسطورية كُتب فيها عقد ميسي الأول على منديل ورقي، وحصد خلالها ميسي كل البطولات المتاحة.

هذا الكمال الذي وصل إليه ميسي بصفته لاعب كرة قدم، لم يكن ليحدث أبدًا لولا أنه غادر الأرجنتين صغيرًا. كان لذلك أثر كبير في أن يتخلص من الثقافة اللاتينية التي عطلت الكثير من اللاعبين أصحاب المهارات الفذة. 

أسماء مثل روبينيو الذي كان يراوغ عشب الأرض إذا ما أراد لكنه عاد للبرازيل في عامه السادس والعشرين، ريكيلمي الذي تحدث صراحةً أنه لا يؤمن بالتكتيك في كرة القدم وآثر أن يكون أيقونة البوكا جونيورز وفتاها المدلل. حتى رونالدينهو الذي لم يتفادى سحره أحد لم يستطع أبدًا أن يحافظ على مستوى ثابت يُمكنه من صنع مسيرة في ملاعب أوربا.

لكن ميسي استطاع ومع الوقت صنع أسطورته الخاصة، لكن سبب تفوقه هذا أصبح لعنته فيما بعد.

مثلما استثمر برشلونة في ميسي، فالأرجنتيني في المقابل أفنى عمره داخل جدران النادي الكتالوني، ومع كل إخفاق دولي كان جمهور الأرجنتين يشعر أنه ليس على قمة أولويات ميسي أبدًا. أربع كؤوس عالم على التوالي يذهب ميسي حاملًا آمال البيسيليستي ويعود خالي الوفاض.

يظهر المحللون عقب كل إخفاق للتأكيد أن المشكلة ليست في ميسي أبدًا، فهذا الرجل الذي يمتلك مهارات استثنائية ووعيًا تكتيكيًّا كبيرًا لا يجد الدعم اللازم من بقية أفراد الفريق، لكن جمهور الأرجنتين لا يهتم بتلك الأحاديث؛ فقد فعلها مارادونا من قبل تحت شمس المكسيك الحارقة وحده، راوغ الجميع وانتزع الكأس الأغلى في العالم عائدًا به إلى الوطن بقميص متسخ وقدم من مجد.

لكنَّ هناك جديدًا يترقبه العالم كله خلال نسخة كأس العالم قطر 2022 التي ستنطلق بعد أيام، لقد انتهت قصة ميسي مع برشلونة. ربما أدرك ميسي أخيرًا أن الفراق مصير حتمي لكل العلاقات إلا علاقة الرجل بوطنه.

أعلن ميسي أن كأس العالم قطر هي الكأس الأخيرة له، وسط تأكيدات من جميع المحيطين به أنه لا يشغله الآن سوى تحقيق البطولة الوحيدة التي فشل في تحقيقها طوال ستة عشر عامًا.

إنها الرقصة الأخيرة دون شك مثلما عنونت شبكات «إي إس بي إن» (ESPN) ونتفلكس الفيلم الوثائقي الذي تناول البطولة الأخيرة لمايكل جوردون رفقة شيكاغو بولز. سينتظر العالم كله شغوفًا رقصة ميسي الأخيرة في قطر، أما جمهور الأرجنتين فسينتظر نسخة مغايرة لليو، سينتظر رجلًا يلعب من قلبه وروحه قبل قدميه، سينتظر ميسي في رقصة التانقو الأولى له والأخيرة.

كاتب رياضي، يكتب عن الكرة بعيدًا عن الأرقام والإحصائيات، عن الكرة التي ما زالت تُلعب في الشارع بشغف طفولي لا يمكن التخلص منه أبدًا.


اقرأ المزيد في كرة القدم
مقال . كرة القدم

«مهسا أميني».. عنوان جديد لأم المباريات

أراد لاعبو إيران وعلى رأسهم دائي أن يظهروا للعالم صورة مثالية عن بلدهم، كانوا على يقين بأن الرياضة لا يمكن أن تكون عنوانًا للكراهية.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

إنريكي.. الوداع الذي لم يتمنَّه قطُّ

ودع لويس إنريكي قطر خالي الوفاض صامتًا كما هو. لمَّح للصحفيين أنه يريد الاستمرار في منصبه، لكنه لا يعرف ماذا سيحدث في المستقبل.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

رونالدو: فرصة أخيرة للبقاء على القمة

أدرك رونالدو أن صناعة كرة القدم لا تعترف إلا بالأرقام، وآمن أنَّه الوحيد القادر أن يكون أيقونة هذه الصناعة وبطلها المستحق.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

السعودية في قطر 2022: مشاركة تاريخية ووداع حزين

انتهت المغامرة في قطر، لكنها لم تنتهِ للصقور بعدُ. خرجنا من كأس العالم مرفوعي الرأس. ينتظرنا العالم فيما هو قادم.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

قطر 2022: كأس العالم يتحدث العربية

لا يوجد أفضل من كأس العالم كونه مناسبة عالمية يتابعها الملايين حول العالم، ويحضر مبارياتها أناس يحملون 32 جنسية مختلفة لكي تقدم ثقافتك.
محمود عصام
مقال . كرة القدم

نيمار: الخروج من الظلِّ إلى شمس قطر الساطعة

طوال مسيرة نيمار الكروية كان ما يثقل كاهله أنه يحاول إثبات أنه الأفضل؛ لكن هذه المرة عليه أن يساعد الجميع، دون الالتفات إلى بقعة الضوء.
محمود عصام