هل تتغلب تك توك على قوقل؟

إن كنتُ أبحث عن تقييمات ممتعة حول مطعم، سألجأ إلى تك توك. لكن اختياري للبحث العميق وقراءة المصادر والأبحاث سيظل قوقل.

البحث من قوقل إلى تك توك / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
15 نوفمبر، 2022

في يناير 2022، قررت عائلتي السفر إلى مُري، الواقعة في شمال باكستان. وانصدمنا قبل وصولنا بخبر عاصفة ثلجية تسببت في وفاة أكثر من عشرين شخصًا؛ ما جعل رحلتنا إلى مُري مستحيلة. وفي بحثنا عن مناطق مجاورة آمنة للسفر، ووقع قرارنا على منطقة تُسمّى مالام جبّا. ففتحتُ قوقل لأتأكد من مناسبة الطقس للسفر. 

كنتُ أبحث عن أخبار آنية عن سقوط الثلج في مالام جبّا قبل ساعة أو ساعتين، ولم أجد في قوقل سوى صفحات قديمة. ففتحتُ تويتر لأجد ضالتي: تغريدة نُشِرت قبل دقائق تُشعر بانغلاق الطرق إلى مالام جبّا، إضافة إلى نقاشات السكّان المحليين.

لطالما تفوّق قوقل على منافسيه بهامش ضخم، إذ يكتسح ما يتجاوز 80%؜ من سوق محركات البحث منذ 1997. لكن قوقل قد يجد منافسًا حقيقيًّا بعد طول الاحتكار. 

يتوجّه اليوم الجيل الجديد إلى مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وتك توك للبحث، كما فعلتُ أنا. فتطبيق مثل تك توك وسيلة تفاعلية غنية للبحث والاستكشاف. إذ يمكنني أن أجد مقاطع عن مطعم تعرض كل ما أحتاج إليه مع شرح مُسلٍّ وسهلٍ: من أسعار الوجبات، إلى تقييم للديكور. 

لا يزال قوقل جزءًا من رحلة الاستكشاف، كما الحال مع 40% من المتصفحين الشباب. لكن قوقل لم يعد نقطة بداية البحث.

يُدرك قوقل هذا التغيير؛ فبدأ يقدّم مقاطع قصيرة ضمن نتائج البحث حتى يجذب تفاعل المتصفحين. قد يعني ذلك تجربة أكثر متعةً للمتصفح، لكني لا أرى أن الباحث «التكتوكي» سيعتمد عليه. فتك توك لا يقدّم محتوى غني بصريًّا فحسب، بل يطرح المعلومات في سياق قصصي أيضًا.

ورغم أن الاعتماد على القصص قد ينفع في بحثي الاعتيادي عن معلومة ما، لكنه يشكّل خطرًا حينما ألجأ إليه بصفته مصدرًا أساسيًّا في اتخاذ قرارات مهمة، دون العودة إلى مصادر كالمقالات والكتب. إذ وفقًا إلى أحد التحقيقات، 20% من مقاطع تك توك يتضمن معلومات مضللة. فقوقل لا يزال يقدّم محتوى يتضمن مصادر موثوقة، وإن كان يُخطئ كثيرًا. وأخشى أن انعدام موثوقية المصادر في تك توك يدلّ على جيل يهتم بطريقة تلقي المعلومة أكثر من صحة المعلومة نفسها. 

فإن خُيّرتُ بين محرّكات البحث لأتأكد من سقوط الثلج خلال اليوم القادم، سأختار تويتر ثانيةً دون تردد. وإن كنتُ أبحث عن تقييمات ممتعة حول مطعم، سألجأ إلى تك توك. لكن اختياري للبحث العميق وقراءة المصادر والأبحاث سيظل قوقل، حتى لو لم يُتحفني بتجربة بصرية ممتعة.

الوسوم: التقنية . تك توك . قوقل .

مقالات أخرى من نشرة أها!
13 يناير، 2022

تويتر يقلِّد عين حائل

بعد أن كانت وسيطًا محايدًا، تخطو منصات ميتا وتويتر وگوگل نحو تحمُّل مسؤولية مجتمعية، لكن إلى أي حد سيقبل عملاء تلك المنصات بهذا التحوُّل؟

مازن العتيبي
31 يناير، 2022

نتفلكسة الألعاب الرقميَّة

تفضيلي جهاز مايكروسوفت على جهاز سوني لا يعود إلى أدائه التقني، بل إلى اعتماده النموذج النتفلكسي في تمكيني من الاختيار بين الألعاب الرقمية.

حسين الإسماعيل
14 يونيو، 2022

استنسخ الناجح ولا تبتكر الجديد

الغاية من تشابه المنصات الرقمية في ضمان معرفة المستخدم المسبقة بالهيكلة العامة. فحين يدخل منصة جديدة لن يتعب في البحث عن أيقونة التسجيل.

أنس الرتوعي
14 مارس، 2022

لماذا تبدأ يومك بخبر سيء؟

الرسائل السلبية في وسائل التواصل تجلب انتباهًا أكبر ومشاهدات أكثر من الرسائل الإيجابية، فعقولنا تلتفت للمعاناة أكثر من الفرح.

تركي القحطاني
21 أغسطس، 2022

اقتلني ولا تسبّني

قد تكون هذه القوانين سلاحًا ذا حدين (أو أكثر). فقد تستخدم من أجل تكميم الأفواه وصد محاولات نقد أي من الشخصيات المشهورة أو الشركات.

ثمود بن محفوظ
28 ديسمبر، 2021

لماذا أكترث لقارئ الگودريدز؟

تجربتي مع گودريدز تعود لسنوات دخولي عالم الترجمة الروائية. ودائمًا الشهر الأول هو الأصعب، حيث يسلِّط القارئ الأول سيفه عليك.

إيمان أسعد