لا تكتب بلغة «بطتنا بطّت بطتكم»

كلما زاد مستوى تعليم الشخص، زاد الحشو الذي يستخدمه في الكتابة، ولعل ذلك يفسّر كثرة الزوائد بالأبحاث العلمية.

لغة بحثك المعقدة / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
9 نوفمبر، 2022

من أوائل التحديات التي واجهتها، في بداية دراستي العليا، فهم الأبحاث العلمية وكتابتها. إذ وجدت أن قراءة لغة الأبحاث المعقدة مرهقة؛ فلم أفهم سبب اللجوء إلى مصطلحات غير مألوفة، ولا عدم اكتفاء الجمل على ما يؤدّي المعنى دون حشو.

مثلًا، جملة كهذه: «تقدّم هذه الورقة البحثية تحليلًا لأهم العناصر التي تكوّن دراسات السرطان، مستدلةً بدراسات تمثّل تحديات يضمّنها البحث في الأحياء» لم تعنِ لي شيئًا

أُدرك أن الدراسات العلمية والكتب الأكاديمية موجّهة إلى متخصصين في مجال ما، لكن ذلك لم يجعلني أتقبّل هذا الأسلوب أو أفهمه. لذا بدأت أبحث عن مصادر تعينني في فهم الأبحاث، ووجدت أحد الأكاديميين ينصح بدورة «الكتابة العلمية». تتمحور الدورة حول أخطاء شائعة في صياغة الأبحاث العلمية.

فتحت الدورة عينيّ على الحشو الذي نقرأه، ليس في الأبحاث فحسب، بل في الوثائق جميعها، كالتقارير والعقود التي تُكتب بجمل طويلة ومصطلحات معقّدة تُبعد القارئ عن النص. وبدأت أتساءل عن سبب شيوع هذا الأسلوب أساسًا، وإمكانية التخلّص منه.

ووجدت أن ويليم زينسير قد شرح الزوائد التي تُفسد النص، قائلًا إنَّها «عادةً ما تحدث بما يتناسب مع التعليم والمرتبة». أي كلما زاد مستوى تعليم الشخص، زاد الحشو الذي يستخدمه في الكتابة، ولعل ذلك يفسّر كثرة الزوائد بالأبحاث العلمية. كما أثبتت دراسة أمريكية أنَّ الأشخاص يستخدمون مصطلحات معقّدة لإبهار زملائهم في العمل.

ليس إبهار الزملاء النتيجة الوحيدة لاستخدام لغة تبدو معقّدة، فوجود مصطلحات غير مألوفة في العقود أمر معتاد، رغم أنها تجعل العقد صعب الفهم والمفاوضة. لذا ظهرت حركات لكتابة العقود والوثائق القانونية بلغة مبسّطة، يسهل فهمها حتى لطالب بالمدرسة الثانوية. فشركة جنرال إلكتريك من الجهات التي طبّقت هذا المبدأ، الذي أدّى إلى تقليل الوقت المطلوب لمفاوضة العقود بمعدّل 60%.

ما تعلّمته عن الزوائد بالنصوص لم يؤثّر مباشرةً في مرحلة الكتابة، بالنسبة إليّ، بقدر ما أثّر في التحرير الذي يأتي بعده. إذ أيقنت أن كثرة الكلمات لا تعني بالضرورة إضافة قيمة إلى القارئ، وبدأت أطرح أسئلةً حينما أقرأ ما كتبته: هل يمكنني الاستغناء عن كلمة أو تركيب ما؟ هل استخدامي المصطلحات هادف وواضح؟ أم أترك القارئ مع طلاسم زائدة لا تعني له سوى «بطّتنا بطّت بطن بطّتكم»؟

الوسوم: الكتابة . اللغة .

مقالات أخرى من نشرة أها!
31 يناير، 2022

نتفلكسة الألعاب الرقميَّة

تفضيلي جهاز مايكروسوفت على جهاز سوني لا يعود إلى أدائه التقني، بل إلى اعتماده النموذج النتفلكسي في تمكيني من الاختيار بين الألعاب الرقمية.

حسين الإسماعيل
29 ديسمبر، 2021

أريد لأجهزتي أن ترعاني

من جوال نوكيا إلى اليوم، تطورت أجهزتي وتعددت مهامها وازدادت ذكاءً. لكنّها عقّدت عليّ مهمة واحدة: الاعتناء بها.

أنس الرتوعي
31 أكتوبر، 2022

صانع المحتوى يلحق جزرة الخوارزميّات

لم «تجبرني» إنستقرام على التحوّل إلى الريلز، لكنها بالتأكيد مارست عليّ «الإجبار الناعم» من خلال «دندلة» جزرة الانتشار أمام عينيّ. 

إيمان أسعد
14 فبراير، 2022

أشتهي طبق فول بالبستاشيو

غيَّر الإنترنت، وإنستقرام بالذات، من علاقتنا مع الطعام. فمع هوسنا بالتصوير، تحوَّل الطعام إلى نوع من الفنون البصرية التي تمتِّع الناظرين.

ثمود بن محفوظ
13 يناير، 2022

تويتر يقلِّد عين حائل

بعد أن كانت وسيطًا محايدًا، تخطو منصات ميتا وتويتر وقوقل نحو تحمُّل مسؤولية مجتمعية، لكن إلى أي حد سيقبل عملاء تلك المنصات بهذا التحوُّل؟

مازن العتيبي
4 أبريل، 2022

أرح عقلك من عجلة الإنجاز

بسبب كمية المحتوى المتاحة اليوم تشكَّلت لدينا رغبة ملحة بضرورة تحقيق الاستفادة القصوى من كل لحظة عابرة في حياتنا. ومعها بدأت عقولنا تتعب.

أنس الرتوعي