تمسَّك بالملابس التي تحبّك

الملابس التي نرتديها مثل اللغة، تتكلّم عنك وتتكلّم إليك، حتى إن لم نفهم كل معانيها. لهذا علينا أن نكون أكثر وعيًا بتأثيرها وعلاقتنا بها.

تأثير ملابسك على مشاعرك / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
26 أكتوبر، 2022

لدى انتظاري في محطة المترو، أتأمل الحشد الكبير من الناس من مختلف الأجناس والثقافات، وأكثر ما يشدني ذلك التباين في طريقة اللباس. فأتساءل: ما الذي تخبره ملابسنا عنّا للآخرين؟ وما تأثير ما نرتديه على أفكارنا ومشاعرنا؟

علاقتي بالموضة لم تكن دائمًا جيدة، ولم أعتبرها يومًا من أولوياتي، لكني وجدت نفسي محاطة بكل تلك الأسئلة حول علاقتنا بما نرتديه من ملابس. فمثلًا، من المرجَّح أن ترتدي المرأة الجينز إذا كانت مكتئبة، ويثق المريض بالطبيب أكثر إذا كان يرتدي معطفًا أبيض

يمكن للملابس أن تكون وسيط تواصل، وفي ثوانٍ تشكّل الانطباع الأوّل عنا. ففي تجربة مشتركة بين دراستين في بريطانيا وتركيا، قيّم 274 مشاركًا أربع صور لرجلٍ واحد، والتقييم كان من خمسة جوانب: الثقة، النجاح، الجدارة بالثقة، الراتب، والمرونة. جرى تصوير الرجل وهو يرتدي بدلة مفصّلة حسب الطلب، وبدلة أخرى عادية تختلف عن الأولى فقط في تفاصيل بسيطة.

شاهد المشاركون الصورتين لمدة خمس ثوانٍ كحد أقصى. وأظهرت النتيجة أنَّ المشاركين صنّفوا الرجل في البدلة المصممة حسب الطلب بشكل أكثر إيجابية في جميع الصفات، باستثناء صفة «الجدارة بالثقة» التي لم تتأثر بالاختلاف بين البدلتين. 

كذلك، يمكن للملابس أن تؤثر على مشاعرنا تجاه أنفسنا وكيف نقيّم ذاتنا. ففي كتاب «انتبه إلى ما ترتديه: علم نفس الموضة» (Mind What You Wear: The Psychology of Fashion) بحثت البروفيسورة كارين باين عن تأثير الملابس على حالتنا النفسيّة والذهنيّة. ووفقًا لتجربة أجرتها، طلبت من الطلاب ارتداء قميص سوبرمان، إذ أرادت معرفة ما إذا كانت الملابس البطولية ستغير ذهنيّة الطلاب. 

وفعلًا، وجدت أنَّ الطلاب الذين يرتدون قمصانًا عليها شعار سوبرمان اختبروا حالة نفسيّة أفضل: «حين ارتدى الطلّاب قميص سوبرمان قيّموا أنفسهم بأنهم أكثر إثارة للإعجاب من أقرانهم. وحين سئل الطلبة عن وزن الأثقال التي يمكن أن يحملوها، أعطى الطلبة الذين يرتدون قميص سوبرمان تقديرًا أعلى للوزن، وتركوا انطباعًا بأنهم أقوى جسديًّا من الآخرين.»

وجدت نفسي أتفحص قطع الملابس لديّ، ووقعت عيني على معطفي باللون الزيتي. ارتديت ذلك المعطف لمرات عديدة في فصل الخريف والشتاء. ولا أعلم سر الشعور الجيد الذي أشعر به لدى ارتدائي إياه، ربما يذكّرني بلون الطبيعة الخضراء مما يمنحني شعورًا جيدًا تجاه نفسي. 

فالملابس التي نرتديها مثل اللغة، تتكلّم عنك وتتكلّم إليك، حتى إن لم نفهم كل معانيها. لهذا علينا أن نكون أكثر وعيًا بتأثيرها وعلاقتنا بها. وإن أردت نصيحتي: تمسّك بالملابس التي تحبّك، وتساعدك على أن تحبّ نفسك متى ارتديتها. 


مقالات أخرى من نشرة أها!
29 نوفمبر، 2022

لماذا علينا التحرّر من الكيس البلاستيكي؟

بعد عدة أشهر من قراري التحرّر من الكيس البلاستيكي، بدأت أتكيف على أسلوب حياتي الجديد بالحفاظ على البيئة من خلال البدائل المتاحة لي.

بثينة الهذلول
9 أغسطس، 2022

المستثمر يراهن على اشتراكك الشهري

تراهن الشركة -ومن خلفها المستثمر- على السحب من مالك إلى الأبد بقبولك دفع الاشتراك الشهري، ونسيانك لاحقًا إلغاء الاشتراك.

تركي القحطاني
8 سبتمبر، 2022

من سيربّي روبوتك؟

إن حصلت معجزة ما وقررت الآلة الذكية أنَّ الإطار الأخلاقي البشري غير مناسب لها، هنا سنعيش في عالم يربّينا فيه عيالنا الآليون.

أشرف فقيه
19 يونيو، 2022

عجوز عشرينية أمام لغة جيل زد

كنتُ أرى سنوات العشرينات ريعان الشباب من عمر أي شخص، لكن حضور الجيل زد الإنترنتيّ غيّر من ذلك. وجعلنا نحن مسنين مقارنةً بهم.

رويحة عبدالرب
20 ديسمبر، 2021

لمن السلطة المطلقة على الإنترنت؟

نضع اليوم حياتنا بأكملها على الإنترنت، فيما تتنازع الحكومات وشركات التقنية الكبرى وضع يدها على بياناتنا وفرض سلطتها المطلقة.

عبدالرحمن أبومالح
14 نوفمبر، 2022

ست وعشرون كلمة صنعت الإنترنت

«يمكن لمنصات الإنترنت أن تنشر وتعدل محتوًى منشورًا من أطراف ثالثة، دون أن تتحمل المسؤولية القانونية عن ذلك.»

سفر عيّاد