القرار الأسهل عوضًا عن التفكير

تحقيق الأمور الأهم في حياتنا لا يجب أن يأخذ منّا حيزًا كبيرًا من التفكير. لهذا ركّز محاولاتك على اتخاذ قرارات تسهّل عليك تحقيق أهدافك.

قاوم القرار الصعب / عمران

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
14 سبتمبر، 2022

قد تخفف وزنك باتخاذك «قرار» عدم تناول المزيد من السكريات، في حين أنّ القرار الأسهل والذي لا يحتاج إلى تفكير يكون في عدم اقترابك أساسًا من المناسبات التي تدفعك للاختيار ما بين قرار التذوّق أو حرج التجنّب. فكما تقول النكتة الدارجة: «تود من العزائم أن تنفلت عليك؟ قرر بدء حمية غذائية.»

أول ما يسعى إليه رواد التغيير (الغذائي وغيره) هو زرع حزمة من القرارات التي لا تستدعي التفكير في حياة متابعيهم، بدلًا من التفكير في تبني عادات لم تكن موجودة في الأساس. فمثلًا، عوضًا عن ممارسة الرياضة لمدة ساعة يوميًّا والتخطيط لها، فمن الأجدى أن نبدأ باستخدام السلالم بدلًا عن المصعد. وبدلًا عن تطويرك عضلة مقاومة أكل الدونات، فمن الأجدى عدم ضمه لقائمة المشتريات في المقام الأول.

وهكذا هي الحال في عالم الكتابة. لا يستطيع الكاتب الشروع في إنجاز مهامه الكتابية سوى بالتوقف عن التخطيط لها، والبدء فورًا في الكتابة قبل أن تتحول أساسًا إلى قرار. وأتحمل هنا مسؤولية هذه الجملة، بعد أن أتممت كتابة أكثر من سبعمئة مقالة وأربعة كُتب في السنوات القليلة الماضية.

فقد تعلمت من ديفيد آلن، أن أي فِعل يتطلب إنجازه أقل من دقيقتين، لا يستحق أن يكون تحت ما نُسميه «قرار التنفيذ» الذي يتطلب التفكير، ومن الأجدى أن نفعله فورًا. فإن طلب أحدٌ ما صورة مخزنة على جوالنا، أو موقعًا نشاركه لهم على الواتساب، فمن الأفضل أن نُزيل هذا العبء بإرساله فورًا.

كما اشتهر المستثمر المعروف مارك آندرسن في مقالته المنشورة عام 2007 عن الإنتاجية بقوله إن  الإنسان يجب أن يندفع إلى تنفيذ المطلوب منه دون تفكير حتى لا يتقاعس. ليعود بعدها بخمسة عشر عامًا، وقد غيّر هذا النمط من العمل الاندفاعي إلى المخطط، لأنه كبُر وكبُرت استثماراته وأعماله، وأصبح بحاجة إلى أن يكون إنسانًا شديد الانضباط بخططه الأسبوعية. وبالتزامه بهذا الانضباط من التخطيط الأسبوعي، فهو في الحقيقة يوفّر على نفسه جهد التفكير اليومي بما يجدر به أن يفعل. 

تحقيق الأمور الأهم في حياتنا لا يجب أن يأخذ منّا حيزًا كبيرًا من التفكير. لهذا ركّز محاولاتك على اتخاذ قرارات تسهّل عليك تحقيق أهدافك، إذ يظل أفضل من اختبار قدرتك على تنفيذ قرار صعب قد يرتد عليك بنتيجة سلبية.

الوسوم: الإنسان . التفكير .

مقالات أخرى من نشرة أها!
12 أبريل، 2022

النبات الروبوت

مع أننا نستشهد بخضرة الزرع كرمز لنقيض حضارتنا الصناعية، إلا أن إخوتنا النباتات ليسوا بمعزل عن أفكار العلماء وخططهم.

أشرف فقيه
26 ديسمبر، 2022

لماذا نفتقد باث وبي بي إم؟

إنَّ القاسم المشترك بين المنصتين -باث وبلاك بيري مسنجر- هو سماحهما للمستخدمين بتشكيل ثقافة مستترة مغايرة للفضاء العام.

حسين الإسماعيل
29 يونيو، 2022

الشركات تتعمّد تعطيل أجهزتك

يحارب مفهوم «التقادم المخطَّط» حق العميل في صيانة أجهزته، إذ يصعّب عليه الحصول على قطع الغيار، أو يجعل ثمنها قريبًا من ثمن الجهاز الجديد.

أنس الرتوعي
4 أغسطس، 2022

تجرأ وكن سيئًا

حكاية الهاكاثون قصة فشل لن يذكرها أحد غيري، ورغم ذلك فقد تعلّمت الكثير من هذه المشاركة التي كانت بعيدة جدًا عمّا اعتدته.

رويحة عبدالرب
6 يناير، 2022

ذكرياتي مع رفيقي بودكاست

البودكاست يستخدم إحدى أقدم الطقوس البشرية وأكثرها طبيعية: الاستماع لصديق يحكي قصّة جيّدة، وهذا ما يعطيه ثقلًا عاطفيًا مختلفًا.

مازن العتيبي
9 مارس، 2022

وجبة بق ماك كمؤشر اقتصادي

المال الذي لا يُحفظ في أصل كعقار أو أسهم سيتآكل مع الزمن، وهذا ما يجعل التضخم الذي أحسستَ به مع ارتفاع سعر وجبتك المفضلة هو الواقع والمستقبل.

تركي القحطاني