توقع بارتفاع عدد «اليونيكورن» في المنطقة، و«بي ريل» يقتحم ميدان الشبكات الاجتماعية

توقّع تقرير «إس تي في» ارتفاع عدد شركات «اليونيكورن» في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من 6 شركات إلى 45 خلال الأعوام الثمانية القادمة.

بناء مستقبل رقمي / STVcapital

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
15 أغسطس، 2022

توقعات بارتفاع شركات «اليونيكورن» في المنطقة إلى 45 بحلول 2030

توقّع تقرير «إس تي في» ارتفاع عدد شركات «اليونيكورن» في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من 6 شركات إلى 45 خلال الأعوام الثمانية القادمة، كما توقع وجود «ديكاكورن» (شركة ناشئة بتقييم عشر مليارات دولار) في المنطقة. ويدعم التقرير توقعه بعدة تحليلات، منها أنَّ 55% من سكان المنطقة -ممن هم دون 30 سنة- يستهلكون منصات التواصل الاجتماعي بمعدّل 3.5 ساعات يوميًّا، الأعلى مقارنةً بأسواق أخرى، ما يخلق بيئة صالحة لازدهار شركات «اليونيكورن». 

معاذ خليفاوي:

تعتمد أي شركة «يونيكورن» موجودة حاليًّا في المنطقة، باستثناء «سويفل»، على الاقتصاد السعودي ووجودها في السوق السعودي اعتمادًا كبيرًا، لهذا لم يركّز التقرير على كون الشركة سعودية المنشأ، لكنه ارتكز على وجود الشركة في السعودية باعتباره شرطًا رئيسًا لوصولها إلى مرحلة «اليونيكورن» ومرحلة «الديكاكورن». فالاقتصاد السعودي يمثّل ما يقارب ثلث اقتصاديات المنطقة، ووجودك في السوق السعودي يسهّل عليك -إن كنت مؤسسًا لشركة ناشئة- أن تستهدف ثلث المنطقة في سوق واحد بدل المحاولة في أسواق الثلثين، خصوصًا أنَّ السوق السعودي من أكثر الأسواق نضجًا. لهذا، بلا شك، لا بد من وجود انكشاف عالٍ لأي شركة على السوق السعودي حتى تصل إلى مرحلة «اليونيكورن» في المنطقة. 

وليد البلّاع:

مأخذي على المتشائمين القائلين بوجود تخمة تمويل في السوق السعودي أنَّ تركيزهم منصب على الموضوع الخطأ. المشكلة ليست في التمويل ذاته، بل في توزيع التمويل على قطاعات السوق، وهنا يجب أن يكون التركيز. إذا قرأت تقرير جمعية «أسواق الملكية الخاصة الناشئة» (EMPEA) السنوي حول توزيع رؤوس المال الجريء في الأسواق حول العالم، سيظهر لك، في المقارنة بين الأسواق، الخلل في تمويل السوق السعودي. فمثلًا، إن نظرت إلى الاستثمارات في قطاع «التجارة الإلكترونية»، ستجد أنَّ السوق السعودي متقدم كثيرًا على أغلب الأسواق، لكن إن نظرنا إلى قطاع «أعمال الشركات» فالاستثمار فيه يكاد لا يُذكر رغم وجود فرص حقيقية. وهنا أتفق مع تقرير «إس تي في» وتوقعها بوجود «ديكاكورن» في المنطقة، فلدينا قطاعات أعمال ضخمة كثيرة لم تتغلغل فيها الشركات الريادية بعد. 

عبدالله سعيدان:

اللافت للنظر في التقرير اعتماده على نماذج من دول عدة، فيبدأ التحليل منذ أول سنة لوجود «يونيكورن» في الدولة. وإذا تأملنا خلاصة التحليل، وجدنا أنَّ الزيادة في عدد شركات «اليونيكورن» زيادة طرديّة وخصوصًا  في آخر سنتين، ما يعني أنَّ التقرير يعتمد اعتمادًا كبيرًا على زخم منظومة الشركات الناشئة في العامين السابقين. إذا نظرنا في أرقام الهند مثلًا، سنجد أنَّ أول «يونيكورن» كان عام 2011، وكانت سنة 2020 السنة الاستثنائية، فماذا عن السنوات بينها؟ هنا نتساءل إلى أي مدى تعتمد الخلاصة على زخم آخر عامين والحماس تجاه نتائجها، وإلى أي مدى هناك تخوف من تباطؤ نمو التمويل برأس المال الجريء في العامين القادمين.

التضخم في أمريكا يتراجع إلى 8.5%، والأسواق بدأت تنتعش

تباطأ ارتفاع التضخم في أمريكا، ليتراجع إلى 8.5% في يوليو بعد بلوغه القمة في يونيو بمعدّل 9.1%. يعكس تباطؤ التضخم ما حصل مؤخرًا من انخفاض في أسعار الطاقة، بينما لا تزال أسعار الغذاء تواصل الارتفاع. من المتوقّع أن يخفف هذا الخبر من الضغوطات على البنك الفدرالي ويهدئ من مخاوف الدخول في الركود. 

وليد البلّاع:

يترافق الخبر مع قانون «خفض التضخم» المتوقع تشريعه قريبًا بعد تصويت مجلس النواب الأمريكي عليه. ويقدم القانون دعمًا بحزمة 700 مليار دولار بهدف تخفيف آثار التضخم، ومن تطبيقاته المثيرة للاهتمام رفع عدد الموظفين في تحصيل الضرائب بعشرات الألوف، حتى تجمع الدولة ضرائب أكثر ويقل الاحتياج إلى الدفع مقابل القروض والسندات. كما يدعم القانون أيضًا بناء سلاسل الإمداد محليًّا وتحجيم تصدير الوظائف إلى الخارج. ونلاحظ الارتياح في السوق هذه الأيام، فنسمع إيلون ماسك يبدي تفاؤله ويقول إنه حتى إن دخلنا مرحلة الركود فلن يكون قاسيًا. 

Bereal Image
شعار شركة «بي ريل» / BeReal

«بي ريل» تقفل جولة ضخمة، وتدخل كمنافسة في الشبكات الاجتماعية

أغلقت شركة تطبيق التواصل الاجتماعي الفرنسي «بي ريل» جولة (ب) بقيادة «دي إس تي جلوبال» وبتقييم بلغ 600 مليون دولار. شهد التطبيق ارتفاعًا كبيرًا في العدد اليومي للمستخدمين، إذ بلغ في يوليو 7.9 مليون مستخدم، بعد أن كان العدد 2 مليون مستخدم في يناير. 

وليد البلّاع ومعاذ خليفاوي:

التوقيت مثير للاهتمام. فالقاعدة تقول: لكل تقنية دورة حياة معينة، ودورة حياة الشبكات الاجتماعية خمس سنوات تقريبًا. فتك توك، مثلًا، بدأ الصعود في نهاية دورة السنوات الخمس، فهل سنشهد الآن ظهور أبطال جدد في ساحة الشبكات الاجتماعية؟ من ناحية التوقيت على الأقل، النافذة مفتوحة أمام «بي ريل». ويعد هذا السوق من أصعب الأسواق التي يمكن اختراقها، فقد ظهر تطبيق «دريبر» الألماني قبل ظهور تك توك، ووصل في مرحلة ما إلى 50 مليون مستخدم يوميًّا، وبلغ تقييم «اليونيكورن». لكن «دريبر» مات سريعًا وأعلن إفلاسه بعد أشهر من ظهور تك توك، والشيء نفسه يمكن قوله عن «كلوب هاوس».

الموجز:

كاتبة ومترجمة


اقرأ المزيد في الرأسمالية
مقال . الرأسمالية

هل نعيش في عالم ماكدونالدز؟

شطائر البرجر التي كانت منتجًا يمثل الفلسفة الغربية، ويعكس تطور الفكر الغربي إذ أنها وجبة فردية، سريعة التحضير، لا تختلف إحداها عن الأخرى.
أروى الداوود
بودكاست أرباع . الرأسمالية

كيف كبل نمط الإنتاج الاستعماري الاقتصاد الفلسطيني؟

كيف أحكم نمط الإنتاج الاستعماري قبضته على الاقتصاد الفلسطيني؟ وهل يجدي الحل الاقتصادي أو الاستثماري في فكفكة الصراع وحل السلام بين...
ماجد بن خنين
مقال . الرأسمالية

كم مرة اشتريت قطعة لا تحتاجها؟

تحولنا مع مرور الوقت إلى ثقافة الاستهلاك بشراهة، لدرجة أنّك قد تشتري قطعة لا تحتاجها؟ سواء كانت ملابس أو مفارش أو غيرها من المنتجات المختلفة.
مشاعل الدريعان
مقال . الرأسمالية

كيف ارتبط البتكوين بجرائم غسل الأموال؟

مع صعود البتكوين كعملة رقمية قابلة للتداول في التجارة وأسواق المال، تُثار التكهنات بكونها أداة تسهل ارتكاب الجرائم المالية.
أحمد عيسى
فلم . الرأسمالية

كيف يجعلونك تدفع الضرائب

في عام 1861، بدأت الولايات المتحدة تطبيق ضريبة الدخل على المواطنين خلال فترة الحرب الأهلية من قبل ابراهام لينكون لتمويل الحرب، ومن هناك أخذت ضرائب الدخل تشكيلاتها الجديدة المتعددة والمتنوعة لتكمل مسيرتها تطبّق على حياة الملايين اليوم.
دعاء الريحان
مقال . الرأسمالية

البتكوين: عملة تداول أو أصل لحفظ القيمة؟

حتى تفرض البتكوين قيمتها كعملة تداول معترف بها عالميًّا فلا بد من شروط أساسية تحققها، فهل تتوفر بها تلك الشروط؟
أحمد عيسى