المستثمر يراهن على اشتراكك الشهري

تراهن الشركة -ومن خلفها المستثمر- على السحب من مالك إلى الأبد بقبولك دفع الاشتراك الشهري، ونسيانك لاحقًا إلغاء الاشتراك.

رسوم الاشتراك الشهرية / ImranCreative

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
9 أغسطس، 2022

جرّبت «سناب بلس» ضمن الفترة المجانيّة المتاحة للمستخدم قبل «التدبيس» بالاشتراك الشهري بقيمة 3.99 دولار. تويتر أطلقت نموذجها القائم على الاشتراك الشهري «تويتر الأزرق»، وأصبحت «أمازون برايم» متاحة في السعودية. 

باعتباري مستهلكًا تطول قائمة اشتراكاته الشهرية كل فترة، أتساءل عن السبب وراء توجه الشركات المتزايد نحو إضافة نموذج عمل «الاشتراك الشهريّ».

وجدت الجواب لدى استماعي للمبدع مازن الضراب وأنا في خط سفر. ففي «سوالف بزنس» حكى مازن قصة التحوّل من شركة «قدرة» الخدمية التي تطوّر مواقع وتطبيقات إلكترونية، إلى شركة «زد» التي تبيع منتجًا معينًا باشتراك شهري أو سنوي. 

هذا التحوّل الجوهري والصادم حدث بسبب الرفض الذي واجهه مازن حين  أراد البحث عن مستثمرين ليستثمروا في شركته «قدرة». وعندما سأل مازن المستثمرين عن السبب أجابوه «لأننا لا نستثمر في شركات خدمية». فسأله مشهور «ليه؟» ورد مازن «لأنَّ توسع الشركات الخدمية ونموها يعتمدان بشكل كبير على توسع الفريق، وهذا أمر لا يحبذه المستثمرون.» 

فعليًّا، تكمن قيمة الشركات في قدرتها على توقُّع التدفقات النقدية (الكاش) التي ستحصل عليها. فإذا كان نموذج العمل قائمًا على نظام الاشتراكات، يستطيع المستثمر أن يتوقع -نسبيًا على الأقل- الزيادة في التوسع بشكل أكثر كفاءة وسهولة. كما يستطيع أن يضع حدًا أدنى من الإيرادات المتوقعة. 

هذا إضافة إلى إمكانية بقاء العميل لوقت أطول، إذ يُعد تقليل الندم عند العميل إحدى المزايا اللطيفة لهذا النموذج. فإذا ندم عميل على الشراء، كل ما عليه فعله إلغاء الاشتراك. 

صحيح توجد مزايا عديدة لنظام الاشتراكات الشهرية سواء للمستثمر أو المستهلك، لكن لهذا النموذج جانبًا سيئًا على الشركة. إذ يفشل أكثر من 99% من هذا النوع من الشركات في تحقيق مبتغاه بالنمو العالي والمستمر. 

السوق ليس سهلًا، شركات كبرى مثل نتفلكس وسناب شات تبيّن أنها معرّضة لفقدان المستخدمين، وآلاف الشركات فشلت في مواكبة التطوّر وأغلقت أبوابها.

مع ذلك، يزداد عدد الشركات المتجهة نحو اعتماد نموذج الاشتراك الشهري. آخرها وأغربها شركة «بي إم دبليو» للسيارات التي تود منك، عزيزي المستهلك، دفع اشتراك شهري مقابل خدمة تدفئة مقعد سيارتك وتحديث خرائطك. ورغم مخاطر الخسارة العالية لهذا النموذج، تراهن الشركة -ومن خلفها المستثمر- على السحب من مالك إلى الأبد بقبولك دفع الاشتراك الشهري، ونسيانك لاحقًا إلغاء الاشتراك من قائمتك الطويلة.


مقالات أخرى من نشرة أها!
25 سبتمبر، 2022

البكاء على كتف الاستقالة الصامتة

لا أعرف إن كانت الاستقالة الصامتة حركة ستغيّر سوق العمل، أم توجّهًا إنترنتيًا سيختفي خلال أيام. لكنه يمنحك «هاشتاقًا» تبكي على كتفه.

رويحة عبدالرب
17 أبريل، 2022

كيف سنقضي رمضان في المريخ؟

مع وصولك إلى المريخ كأول عربي مسلم، ستصادفك بعض التساؤلات التي ستستدعي تطور مبحث شرعي جديد هو «فقه الفضاء».

أشرف فقيه
19 أكتوبر، 2022

أنت ناجح ولست محتالًا

«متلازمة المحتال» نمطٌ نفسي يشكّك الفرد في مهاراته، ورغم كفاءته وتحقيقه للعديد من الإنجازات في حياته إلا أنه ينسب نجاحه إلى الحظ.

بثينة الهذلول
5 يناير، 2023

تك توك رجل المبيعات الخارق

قوة التسويق الاجتماعي في تك توك تتجلّى مع الأغراض الحاضرة في ركن عادي من مشاهداتنا الواقعية، لتتحوّل فجأة إلى المنتج الذي يود الجميع شراءه.

ياسمين عبدالله
12 يوليو، 2022

الفراسة الإلكترونية تفضح مشاعرك

تقنيات «الفراسة الإلكترونية» مقبلة علينا، وحيث تغيب عين الإنسان، سيكون الذكاء الاصطناعي حاضرًا ليقرأ تعابير الوجه.

ثمود بن محفوظ
5 ديسمبر، 2022

متعة كرة القدم في كل مكان

صحيح أن متعة حضور المباريات أو مشاهدتها مع الآخرين لا تضاهى، ولكنها اليوم خيارٌ من بين خيارات أخرى ولم تعد فرضًا.

حسين الإسماعيل