ستصوّر الجريمة ولن تنقذ الضحيّة

إن كنت تستنكر تصوير الناس جريمة في الشارع بجوالاتهم بدلًا من إنقاذهم الضحية، فثمة أسباب ستدفعك للتصرف تمامًا مثلهم.

متفرّج عاجز عن المساعدة / ImranCreative

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

2 أغسطس، 2022

مثلك أنت، ظهر لي فيديو جريمة قتل نيّرة، أولًا في تويتر، ثم في تك توك. لا أذكر كم مرة ظهر، لكن بما يكفي حتى تتنمّل مشاعري تجاهه بعد هول المرة الأولى. على الأرجح تنمّلت مشاعرك أنت أيضًا، والسؤال ذاته الذي خطر لي خطر لك: لماذا لم يفعل الناس الكثر في الشارع شيئًا لإنقاذ الضحيّة، لماذا اكتفوا بتصوير جريمة قتلها بجوالاتهم؟ 

إن بحثت في الإنترنت عن الإجابة، كما فعلت أنا، ستلخّص الجواب في ثلاثة أسباب؛ أولها ظاهرة نفسيّة تسبق بكثير وجود الجوّالات: «تأثير لامبالاة المتفرج» (Bystander Apathy). إن وقعت جريمة في الشارع أمام عينيك، ووجدت نفسك ضمن جمع من الناس، فستتوقع، على الأغلب، من فرد آخر التدخل، مما سيبطئ ردة فعلك. 

وسيتضاعف تأثير اللامبالاة، إن كنت تحمل تصوّرًا منحازًا في لاوعيك بأنَّ الضحية، التي لا تعرفها، لا بد ارتكبت ما يستحق العنف الموجّه لها، حتى وهي تُنحر أمامك. والآن تخيّل لو كل شخص في الحشد راوده التوقّع والتصوّر نفسهما.

هنا عرفنا لماذا على الأرجح لن نفعل أنا وأنت شيئًا لإنقاذ الضحية، لكن لماذا نصوّر؟ 

هناك سببان، أولهما ورغم وحشيّته، فإنك تعرفه في صميمك: «إثارة التوثيق» (the thrill of documenting). فوفقًا للبروفيسورة في علم النفس، د. دورا گرينوود، فقد تشكّل لدينا في عصر التواصل الاجتماعي احتياجٌ غريزيّ إلى مشاركة مقاطع مثيرة في حساباتنا، بصرف النظر عن فظاعتها، ليس لغرض إلا نيل الاهتمام.  

ماذا لو لم يغلب الاحتياج الغريزيّ لنيل الاهتمام بوصلتك الأخلاقية؟ كنت ستصوّر أيضًا. 

خوفك الغريزيّ من تلقّي الأذى، سيدفعك إلى مساعدة الضحيّة بتحقيق العدالة والقصاص من قاتلها، حتى قبل أن تُقتَل؛ وخير ضمان لذلك توثيق تفاصيل القتل بالفيديو. 

هنا من الضروري أن أشير إلى ظاهرة عقلية تسبّب بها اعتمادنا على جوالاتنا في توثيق يومياتنا، ظاهرة «النسيان الرقميّ» (Digital Amnesia). فنحن عوَّدنا «أسلاكنا العصبية» على تخزين الذاكرة خارج أدمغتنا، لهذا ردة فعل جهازك العصبيّ، أمام حدث جلل، رفعُ يدك حاملًا جوّالك. دماغك ببساطة يحاول أن يتذكّر. 

مثلك أنت، لم أستطع منع نفسي من التفكّر بفضل الفيديو، أيًّا كانت أسباب تصويره، في تحقيق العدالة والاقتصاص سريعًا من قاتل نيّرة. ربما ستخفف هذه الفكرة شعورنا بالذنب إن شهدنا يومًا جريمة ضمن حشدٍ من الناس، واكتفينا أنا وأنت برفع جوّالاتنا.

كاتبة ومترجمة


مقالات أخرى من نشرة أها!
17 أبريل، 2022

كيف سنقضي رمضان في المريخ؟

مع وصولك إلى المريخ كأول عربي مسلم، ستصادفك بعض التساؤلات التي ستستدعي تطور مبحث شرعي جديد هو «فقه الفضاء».

أشرف فقيه
31 مايو، 2022

بصمتك الكربونيّة على سلاح الجريمة

مشكلتنا مع «البيئة» أعقد بكثير من مجرد غازات مصانع وعوادم سيارات؛ منظومتنا الحضارية بأسرها متعارضة مع معيار الأمان البيئي.

أشرف فقيه
20 يوليو، 2022

هل شعرت بلسعة التضخم؟

صحيح، لدينا تضخم، وربما تشعر في بداية الأمر أنَّ الرقم -المنخفض نسبيًّا مقارنة بالتضخم الأوربي والأميركي- غير متسق مع ما تراه في يومك.

تركي القحطاني
6 مارس، 2022

مسامير أرخميدس

للمواصفات والمقاييس العالمية فوائد كثيرة غير زيادة الإنتاج، فهي تضمن الجودة وتسهل على المستهلك الكثير. لكنها بلا شك قتلت الذائقة البشرية!

أنس الرتوعي
23 يناير، 2022

موت المؤلف بالضربة القاضية

حتى تحافظ منصات المشاهدة على أرباحها الخيالية، وتضاعف إنتاجها بمحتوى جديد يحافظ على اهتمام المشاهد واشتراكه، لن يعود المؤلف البشري كافيًا.

أشرف فقيه
4 يناير، 2022

حتى تواصل أدمغتنا الجري

عادت أدمغتنا للتعلُّم المستمر، لا التعلُّم فقط عن البتكوين وتسلا، بل حتى التعلُّم الاجتماعي، والتعلُّم المهاريّ لاستخدام التطبيقات. كأننا عدنا إلى المدرسة!

إيمان أسعد