لماذا لا أستثمر في تسلا؟

لا أتحمّل أن أكون رهين قرار شخص عبقري لكنه مزاجي، فضلًا عن ذهاب مدخراتي وكدحي إلى حساب شخص حاد المزاج قد يغيّر رأيه في أي حال.

العبقري المزاجي / ImranCreative

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
14 يوليو، 2022

حين كنت طالبًا في كلية الأعمال، أدرس الماليّة، وكنت مهتمًا -أنا وأصدقائي- حينذاك بالاستثمار في الأسهم، أوصاني صديق بشراء أسهم شركة تسلا. كان ذلك عام 2017 تقريبًا، وبلغت قيمة تسلا حينها 40 أو 50 مليار دولار، وسعر السهم قبل التقسيم بحدود 250 دولارًا، أي 60 دولارًا بسعر اليوم. 

سعر السهم في 30 أبريل 2022 بلغ 877 دولارًا، وهذا يعني أن قيمة الشركة قد تضاعفت بحدود ثلاث عشرة مرة! ومع ذلك لو عاد بي الزمن، لأعدت قراري بعدم الاستثمار في تسلا؛ علمًا أن التدوينة ليست توصية لا بالبيع ولا بالشراء. 

نفسيًا، لا أتحمّل أن أكون رهين قرار شخص عبقري لكنه مزاجي، فضلًا عن ذهاب مدخراتي وكدحي إلى حساب شخص حاد المزاج قد يغيّر رأيه في أي حال. وفعلاً، في 2018، دفع إيلون ماسك 20 مليون دولار لسداد مخالفة أعلن فيها أنَّ تسلا سوف تُباع بمبلغ 420 دولارًا للسهم، بعدها هبطت قيمة الشركة بمقدار 13%، لا لشيء إلا لأنه نشر تغريدة ما كان ينبغي له أن ينشرها. 

قرار إيلون ماسك الاستثماري في شراء تويتر، الذي أعلن فيه أنه سيضخ من ماله الخاص 21 مليار دولار، أعاد إليَّ التفكير بقراري. فمن أين له 21 مليار دولار نقدًا؟ الأرجح أنه سيبيع جزءًا من أسهمه في شركة تسلا. يملك إيلون قرابة 175 مليون سهم، ويحتاج أن يبيع 24 مليون سهم للحصول على 21 مليار دولار نقدًا. ما إن أعلن هذا، حتى هبط السهم بمقدار 12.2%، وهبط المؤشر (S&P 500) بمقدار 2.8%، علمًا أن كل أميركي لديه برنامج ادخاري للتقاعد يملك حصة فيه. 

بالرغم من معرفتي أنَّ العالم يتجه اليوم إلى الطاقة النظيفة والسيارات الكهربائية والسيارات ذاتية القيادة، وأنَّ تسلا تعمل فعلًا على معالجة هذه المشاكل الحقيقية في العالم، لكنها تظل تتأثر تأثرًا شديدًا برئيسها التنفيذي إيلون ماسك، ما يجعل سهمها متذبذبًا جدًا. ولهذا لا أستثمر في تسلا. 

الوسوم: الأسهم . الاستثمار .

مقالات أخرى من نشرة أها!
28 ديسمبر، 2021

لماذا أكترث لقارئ القودريدز؟

تجربتي مع قودريدز تعود لسنوات دخولي عالم الترجمة الروائية. ودائمًا الشهر الأول هو الأصعب، حيث يسلِّط القارئ الأول سيفه عليك.

إيمان أسعد
28 يوليو، 2022

حرية الاختيار لا تسهّل اتخاذ القرار

كثرة الخيارات على الإنترنت في ظل تلاشي القيود قد تؤدي إلى حيرة في اتخاذ قرارات كانت أسهل مع وجود خيارات أقل.

رويحة عبدالرب
13 ديسمبر، 2022

بالنسياقا تقود عجلة التفاعل بامتياز

وراء كل إعلان يتلقاه الجمهور فريقٌ يقضي أيامًا في التخطيط. وهذا ما يجعلني أجزم أن حملة «بالنسياقا» كانت مدروسة بحذافيرها لإثارة الجدل.

رويحة عبدالرب
16 فبراير، 2022

التطبيق يغنيك عن الطبيب

مع التوسع في استخدام التطبيقات الطبيَّة، سيُمكِّن الطب الاتصالي الطبيب من اختصار وقت الموعد، وبالتالي تقليل الوقت المهدر عليه وعلى المريض.

أنس الرتوعي
17 يناير، 2022

شهادتك الجامعية لا تنفعك

تروِّج الكثير من منصات التعليم التقنية إلى قيمة شهادتها العالية في التوظيف مقارنةً بالشهادة الجامعية، والمشكلة أنَّ ترويجها قد يكون صحيحًا.

ثمود بن محفوظ
26 يناير، 2023

تمثيل القطيفي في سطار

عند تناول موضوعاتنا الثقافية، علينا النظر فيها برويّة أكبر وفهمها بشكل أوسع، عوض استخدام ذائقتنا المحضة لقياس ما يليق وما لا يليق.

حسين الضو