لماذا لا أستثمر في تسلا؟

لا أتحمّل أن أكون رهين قرار شخص عبقري لكنه مزاجي، فضلًا عن ذهاب مدخراتي وكدحي إلى حساب شخص حاد المزاج قد يغيّر رأيه في أي حال.

العبقري المزاجي / ImranCreative

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

14 يوليو، 2022

حين كنت طالبًا في كلية الأعمال، أدرس الماليّة، وكنت مهتمًا -أنا وأصدقائي- حينذاك بالاستثمار في الأسهم، أوصاني صديق بشراء أسهم شركة تسلا. كان ذلك عام 2017 تقريبًا، وبلغت قيمة تسلا حينها 40 أو 50 مليار دولار، وسعر السهم قبل التقسيم بحدود 250 دولارًا، أي 60 دولارًا بسعر اليوم. 

سعر السهم في 30 أبريل 2022 بلغ 877 دولارًا، وهذا يعني أن قيمة الشركة قد تضاعفت بحدود ثلاث عشرة مرة! ومع ذلك لو عاد بي الزمن، لأعدت قراري بعدم الاستثمار في تسلا؛ علمًا أن التدوينة ليست توصية لا بالبيع ولا بالشراء. 

نفسيًا، لا أتحمّل أن أكون رهين قرار شخص عبقري لكنه مزاجي، فضلًا عن ذهاب مدخراتي وكدحي إلى حساب شخص حاد المزاج قد يغيّر رأيه في أي حال. وفعلاً، في 2018، دفع إيلون ماسك 20 مليون دولار لسداد مخالفة أعلن فيها أنَّ تسلا سوف تُباع بمبلغ 420 دولارًا للسهم، بعدها هبطت قيمة الشركة بمقدار 13%، لا لشيء إلا لأنه نشر تغريدة ما كان ينبغي له أن ينشرها. 

قرار إيلون ماسك الاستثماري في شراء تويتر، الذي أعلن فيه أنه سيضخ من ماله الخاص 21 مليار دولار، أعاد إليَّ التفكير بقراري. فمن أين له 21 مليار دولار نقدًا؟ الأرجح أنه سيبيع جزءًا من أسهمه في شركة تسلا. يملك إيلون قرابة 175 مليون سهم، ويحتاج أن يبيع 24 مليون سهم للحصول على 21 مليار دولار نقدًا. ما إن أعلن هذا، حتى هبط السهم بمقدار 12.2%، وهبط المؤشر (S&P 500) بمقدار 2.8%، علمًا أن كل أميركي لديه برنامج ادخاري للتقاعد يملك حصة فيه. 

بالرغم من معرفتي أنَّ العالم يتجه اليوم إلى الطاقة النظيفة والسيارات الكهربائية والسيارات ذاتية القيادة، وأنَّ تسلا تعمل فعلًا على معالجة هذه المشاكل الحقيقية في العالم، لكنها تظل تتأثر تأثرًا شديدًا برئيسها التنفيذي إيلون ماسك، ما يجعل سهمها متذبذبًا جدًا. ولهذا لا أستثمر في تسلا. 

الوسوم: الأسهم . الاستثمار .

مقالات أخرى من نشرة أها!
7 أغسطس، 2022

هل سيرسم دالي غلاف أها!

تثير قدرة برنامج دالي على إنتاج صور بنوعية عالية وفي ثوانٍ معدودة المتعة لدى متابعي وسائل التواصل الاجتماعي، وتطرح أيضًا تساؤلات أخلاقية.

ثمود بن محفوظ
21 أبريل، 2022

هل حياتك قائمة مهام؟

ظلّت عادة كتابة القائمة تلازمني حتى بعد تخرجي واستكمال وظيفتي في مقر الشركة، حيث زاد عدد الطلبات التي كنتُ أستقبلها يوميًا.

رويحة عبدالرب
31 مايو، 2022

بصمتك الكربونيّة على سلاح الجريمة

مشكلتنا مع «البيئة» أعقد بكثير من مجرد غازات مصانع وعوادم سيارات؛ منظومتنا الحضارية بأسرها متعارضة مع معيار الأمان البيئي.

أشرف فقيه
20 مارس، 2022

ماذا يحدث عندما تتعارَك فكرتان في رأسك؟

خطر الأيديولوجيا على الفرد أنها تحكمه بانتماءات متعصبة تشكّل العدسة التي يرى بها كل شيء. لكن ماذا يحدث إذا أُجبَر على الاقتناع بفكرة مخالفة؟

محمد الحاجي
4 أغسطس، 2022

تجرأ وكن سيئًا

حكاية الهاكاثون قصة فشل لن يذكرها أحد غيري، ورغم ذلك فقد تعلّمت الكثير من هذه المشاركة التي كانت بعيدة جدًا عمّا اعتدته.

رويحة عبدالرب
20 يناير، 2022

مستقبلك في أتمتة ادّخارك

مع انتشار فكرة أتمتة القرارات لم يعد تهيُّب الإنسان من اتخاذ بعض القرارات المصيرية مشكلة، من ضمنها قرار الادخار من الراتب.

تركي القحطاني