يوتيوب يعيد الروح للدوري الإيطالي

قد تكون رابطة الدوري الإيطالي عمومًا خسرت بعض الأموال بسبب إتاحتها للمباريات مجانًا، ولكنها سوف تربح جيلًا متعلقًا بالدوري الإيطالي.

متابعة مباراة فريقك المفضّل / ImranCreative

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
5 يوليو، 2022

قبل عشرين سنة اشترك والدي –حفظه الله- في خدمة بث شبكة راديو وتلفزيون العرب (ART)، إذ كانت الناقل الحصري لمباريات كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان. بعدها جدّد والدي الاشتراك لنتمكن أنا وأخي من متابعة مباريات الدوري الإنگليزي الممتاز، لأن «إيه آر تي» كانت تملك حقوق بثه وقتها في منطقة الشرق الأوسط.

اختلفت الشبكة الناقلة لمباريات الدوري الإنگليزي، وبقيتُ رغم ذلك متابعًا مخلصًا، واشتركت في الشبكة الناقلة الجديدة. فأنا لا أستطيع تخيّل أسبوعي من دون متابعة بعض مباريات فريقي المفضل مانشستر يونايتد.

اليوم، تبلغ القيمة الإجمالية لبث مباريات الدوري الإنگليزي نحو 10.4 مليار جنيه إسترليني، متفوقًا بذلك على دوريات أخرى، مثل الإسباني والإيطالي، اللذين لا تصل قيمة حقوق بث مبارياتهما مجتمعين إلى قيمة حقوق بث الدوري الإنگليزي الممتاز.

وفي خطوة جريئة، قررت رابطة الدوري الإيطالي في مطلع الموسم الرياضي الحالي (2021-2022) بث المباريات مجانًا على يوتيوب في منطقتي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. اتخذت الرابطة هذا القرار بعد فشلها في بيع حقوق المباريات على أي من شبكات البث المعروفة في المنطقة مثل «بي إن سبورت» و«أبو ظبي الرياضية». هذه الخطوة أفقدت الأندية الإيطالية نحو 500 مليون دولار، وهي القيمة التي كانت تدفعها شبكة «بي إن سبورت» مقابل حقوق بث ثلاثة مواسم من مباريات الدوري الإيطالي.

هكذا، أصبحت مشاهدة الدوري الإيطالي سهلة جدًا بعد إتاحته للجميع على يوتيوب. وصرتُ أتابعه أسبوعيًا من أي مكان، ومن دون أن أبحث عن رابط غير رسمي للبث في تويتر، أو أدفع قيمة اشتراك جنونية للمشاهدة!

ربما خسرت رابطة الدوري الإيطالي والأندية الإيطالية عمومًا بعض الأموال بسبب إتاحتها للمباريات مجانًا، لكنها دون شك ستربح جيلًا متعلقًا بالدوري الإيطالي سوف يدفع مستقبلًا لمتابعة المباريات، مثلما أدفع أنا اليوم لأتابع الدوري الإنگليزي، لا لشيء إلا لأنه كان متاحًا لي عندما كنت طفلًا، فتعلقت به عندما أصبحت شابًا.

انتهى موسم هذا العام بتتويج نادي إيه سي ميلان بعد سنوات عجاف. وربما بعد سنوات سوف نجد جيلًا تكوّن حبه للنادي؛ لأنه يحمل في ذكرياته مشاهدة الفريق يحمل درع الدوري على يوتيوب!


مقالات أخرى من نشرة أها!
25 يناير، 2022

بين ميزاني ودوائر أبل

منذ اقتنيت ساعة أبل وأنا سعيد بإقفالي دوائرها الحركيَّة بنجاح. لكن ما لم تخبرني به ساعتي أنَّ الرقم الأهم على ميزاني لا يعتمد عليها.

ثمود بن محفوظ
22 ديسمبر، 2021

تحيا الإقطاعيّة الإلكترونية

تطوَّرت الرأسمالية إلى وحشٍ مجهول متعدد الرؤوس يصعب التوقع به حتى في أعين أعتى الرأسماليين. رؤوسه المنصات الرقمية الكبرى، وأشرسها ميتا.

إيمان أسعد
28 مارس، 2022

لماذا أحبُّ علبة غدائي

أنا أكره الطهي، فقد رأيت إلى أي حد كان يرهق أمي. ويرعبني الوقت والجهد الذي يتطلبه لنصف يوم، كل يوم، فيما كانت تستطيع فعل شيء آخر تحبه.

إيمان أسعد
21 أغسطس، 2022

اقتلني ولا تسبّني

قد تكون هذه القوانين سلاحًا ذا حدين (أو أكثر). فقد تستخدم من أجل تكميم الأفواه وصد محاولات نقد أي من الشخصيات المشهورة أو الشركات.

ثمود بن محفوظ
28 أغسطس، 2022

الشيف يوتيوب صديقك في المطبخ

أثبت يوتيوب أنه معلّم رائع للطبخ والخَبز، فقد وفّر لي فيديوهات لا نهاية لها، مما جعلني أستغني عن كتبي كالكثير من أقراني.

رويحة عبدالرب
27 فبراير، 2022

الحرب العالمية الثالثة لن تندلع في أوكرانيا 

تصاعد هاشتاگ «الحرب العالمية الثالثة» مع أحداث الغزو الروسي لأوكرانيا. لكن أوكرانيا لن تكون فتيل الحرب العالمية الثالثة، بل تايوان.

نايف العصيمي