التجلي لا يحقق الأمنيات

لا أُنكر أن بعض مفاهيم تطوير الذات فعّالة، مثل تغيير عاداتنا للأفضل. لكن ذلك لا يعني أن مجرد تفكّري في سيارة سيجعلها تتجلَّى.

لن تتجلّى الأمنيات بمجرّد التفكير / ImranCreative

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
17 يوليو، 2022

أتذكّر سماعي لمصطلح «التجلّي» (manifesting) لأول مرة؛ كان في أثناء نقاشات زميلاتي في العمل عن «إطلاق النوايا» استعدادًا لاجتماع معقّد ومصيريّ. في البداية استغربت هذا المفهوم، إذ بدا من خارج مجتمعنا العربي.

بحثتُ في گوگل عن دلالات كلمة «التجلّي»، ووجدتها تختلف حسب الزمان والمكان. تبدأ مع تعريفها المعجمّي بمعنى الانكشاف والاتّضاح، مرورًا بالتجلّي في الصوفية عند ابن عربي، إلى أشهر كتب تطوير الذات وأعلاها مبيعًا، والمحرّك الأكبر وراء توجهات «التجلّي» ألا وهو كتاب «السر» (The Secret).

فمعنى «التجلّي» الذي رسّخه كتاب «السر» أنّك ستجذب أي شيء تريده من الكون إن التزمت فقط بطاقة التفكير الإيجابي. وسرعان ما وجد هذا المعنى مكانه في خطاب مشاهير العالم مثل أوبرا وينفري حيث تصف نفسها بـ«المتجليّة العظيمة» (I’m a powerful manifestor) وجعلت من التجلّي سببًا رئيسًا لنجاحها.

وبطبيعة الحال، وجد المفهوم طريقه إلى خطابنا الإنترنتيّ في منصات البودكاست واليوتيوب والتواصل الاجتماعي، آخرها مقاطع تك توك حيث اكتسب المفهوم دلالة جديدة. وتدّعي بعض تلك المقاطع بأن أمنياتك ستتجلى بمجرد تفاعلك مع المحتوى، في حين تسخر مقاطع أخرى من هذا التجلي الزائف؛ حيث أصبحت العبارة «أصمت، أنا أتجلَّى» (shut up, I’m manifesting) من أشهر ميمز لعام 2020

لكن رغم السخرية، نجد موضة «التجلّي» رائجة لدينا، ومكسبًا لبعض المدربين في جذب المتابعين عبر منصاتهم، حيث تكلّف دورات قانون الجذب والطاقة مبالغ قد تصل للآلاف. قد تستهجن تصديق البعض تلك الدورات، لكنّها تقدم بصيص أمل لمن يعاني من تحديات في حياته، ويشعر بالعجز تجاه ما يحصل حوله.

فنحن حين نعجز عن إحداث أي تغيير حقيقي في محيطنا، تصبح المفاهيم مثل «التجلّي» وسيلة سهلة نملك فيها مطلق السيطرة على تحقيق ما نريد. فكل ما نحتاجه هو أمنياتنا، والتفكير في روعتها حتى تتحقق. 

لا أُنكر أن بعض مفاهيم تطوير الذات فعّالة ومثبَتة علميًا، مثل تغيير عاداتنا للأفضل، أو ترتيب مهامنا لتجنّب التشتّت. لكن ذلك لا يعني أن مجرد تفكّري في سيارة سيجعلها تتجلَّى أمام منزلي، أو أنَّ إطلاق نواياي سيساعدني على تجاوز المصاعب دون استعداد حقيقي. فشتّان بين التجلّي الذي عرّفه المعجم بأنه انكشافٌ واتضاح، والوهم الذي يجعلنا في فقاعة الخيال.


مقالات أخرى من نشرة أها!
13 سبتمبر، 2022

كيف تخسر كل مالك في الأسهم؟

الأصل في الربح السريع هو الزوال السريع، فالأشياء العظيمة تستغرق وقتًا. لهذا إذا تداولت، فتداول بمالك ولو قل، وعليك بالصبر ثم الصبر.

تركي القحطاني
23 فبراير، 2022

مهنتي لاعب رقمي

لم يعد الربح من الألعاب الرقمية يقتصر على الشركات، فقد طوَّر أبناء جيل الألفية مفهومًا آخر للعب. وينظر حاليًا إلى «الگيمرز» كأصحاب مهنة.

شيماء جابر
3 يوليو، 2022

مقاطع «الريلز» لا تغيّر شيئًا

ما تدعونا إليه مقاطع «الریلز» من اعتزال ما یؤذینا، والسعي نحو الثراء السريع، هي نصائح مثيرة؛ إلا إنها، على أرض الواقع، لا تغير شیئًا.

أحمد مشرف
25 أغسطس، 2022

أبواب الفشل تقودك إلى النجاح

في عدد اليوم، نشارك تجربة القارئين سارة الجريسي ومهند السروجي مع الفشل، لأنَّ قصص الفشل تستحق أن تروى. كما قالت رويحة عبد الرب.

إيمان أسعد
16 فبراير، 2022

التطبيق يغنيك عن الطبيب

مع التوسع في استخدام التطبيقات الطبيَّة، سيُمكِّن الطب الاتصالي الطبيب من اختصار وقت الموعد، وبالتالي تقليل الوقت المهدر عليه وعلى المريض.

أنس الرتوعي
28 يونيو، 2022

«المنيماليزم» ترفٌ لا يمتلكه الجميع

في حين يدرك المتخففون مدى تغلغل الاستهلاكية في كل تفاصيل حياتنا، تتوجه أصابع اللوم دائمًا لمن لا يستطيع مقاومة المد الاستهلاكي.

حسين الإسماعيل