لماذا لا يعوّض البنك ضحية الاحتيال؟

بالنسبة لعمليات الاحتيال التقنية الخارجة عن إرادتك، ستكون مسؤولًا عنها حتى يتثبّت البنك من عدم وجود أي تفريط أو تقصير منك.

حسابك البنكي تعرّض للاحتيال / ImranCreative

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

9 يونيو، 2022

في ولاية أريزونا، الساعة التاسعة صباحًا، ركبت الباص للذهاب إلى الجامعة. كنت أشرب قهوتي وأتصفح جوّالي، ولسببٍ ما دخلت حسابي البنكي لأجد فيدكس قد خصم ثلاثة عشر دولارًا دون طلبي أي خدمة منه. فبدأت أتعرق وأخاف، فكل ثروتي (مكافأتي الجامعية) حاليًا تحت الخطر! 

توجهت لأقرب فرع من تشايس بانك وكلمت ممثل خدمة العملاء، وفي الحال أعادوا لي المبلغ وأغلقوا البطاقة. وأبلغوني أنَّ خلال ثلاثة إلى خمسة أيام سيصدر البنك بطاقة جديدة وستصلني في البريد. 

لماذا هذا التصرف من البنك الأميركي غير مُلزم قانونيًّا لدى المصرف السعودي؟ أولاً لنرجع للمشرّع: البنك المركزي. البنك المركزي صريح وواضح أنّ في حال سرقة بطاقتك فأنت مسؤول عن أي عمليّة حتى تبلّغ المصرف بالسرقة. لذلك لو استخدمت البطاقات الائتمانية الأميركية والسعودية ستجد فرقًا في المسؤولية على العميل بين البطاقتين. فمع البطاقة الأميركية، إن لم تكن أنت المشتري فأنت غير مسؤول، وفورًا ترجع الأموال للبطاقة. 

فما الذي يختلف عندنا في البطاقة السعوديّة؟ المختلف هو نسبة الأمان. فأولاً يُلزمك النظام البنكي هنا أن يكون دخولك على حساباتك البنكية عن طريق «ثنائي التحقق». فلا يمكن أن تدخل حساباتك المصرفية وتحوّل أموالك دون تحقق ثنائي عن طريق رسالة على رقم جوالك. أيضا أي عملية فوق مئة ريال عبر البطاقة البلاستيكية، يلزمك النظام بإدخال رقم سري

فعليًا بعد هذه الأنظمة الآمنة لا يمكن أن يحتال عليك أحد تقريبًا إلا بتمكين منك. تظل لديك إمكانية للاعتراض على العمليات الخاطئة في البطاقات الائتمانية، لكن في حالة ثبوت وقوع الخطأ منك ستدفع رسومًا للبنك.

بالنسبة لعمليات الاحتيال التقنية الخارجة عن إرادتك، ستكون مسؤولًا عنها حتى يتثبّت البنك من عدم وجود أي تفريط أو تقصير منك. 

أمَّا الخداع البشري لن تستطيع أي جهة بالعالم حمايتك منه. تستطيع الجهات الرقابية بث الوعي، نشر المعلومة، إضافة بعض الخصائص السلوكية في عدم إفشاء المعلومات السريّة، أمّا الإجبار فلا يمكن، حتى وإن وضعوا رجل أمن عند كل منزل شخص أراد تحويل أمواله بملء إرادته. ولهذا لن يعوّض عليك البنك إن وقعت ضحية الاحتيال.


مقالات أخرى من نشرة أها!
15 فبراير، 2022

التأريخ ما بعد تمبلر

رغم تعنُّت المؤرخين من استعمال العالم الرقمي في أبحاثهم، تظل إشكالية أنَّ التأريخ الذي لا يمكن التحقق من صحة مصادره سيغدو أقرب للحكايا.

حسين الإسماعيل
11 يناير، 2022

مهووسة بالأخبار السلبية

الإلمام بالعالم حولنا نعمة، الا أنّ هوس تصفّح الأخبار السلبية والانغماس في المحزن منها لا يساعدنا على التعامل مع واقعنا بصورةٍ أفضل.

رويحة عبدالرب
20 مارس، 2022

ماذا يحدث عندما تتعارَك فكرتان في رأسك؟

خطر الأيديولوجيا على الفرد أنها تحكمه بانتماءات متعصبة تشكّل العدسة التي يرى بها كل شيء. لكن ماذا يحدث إذا أُجبَر على الاقتناع بفكرة مخالفة؟

محمد الحاجي
27 يناير، 2022

من أين تأخذ أخبارك؟

كان الوعد الإنترنتيّ الأول بضمان معرفتنا الأخبار من مصادر متعددة والتأكد من مصداقيتها. لكن حرَّاس بوابة الأخبار الجدد نقضوا الوعد.

مازن العتيبي
14 مارس، 2022

لماذا تبدأ يومك بخبر سيء؟

الرسائل السلبية في وسائل التواصل تجلب انتباهًا أكبر ومشاهدات أكثر من الرسائل الإيجابية، فعقولنا تلتفت للمعاناة أكثر من الفرح.

تركي القحطاني
31 يناير، 2022

نتفلكسة الألعاب الرقميَّة

تفضيلي جهاز مايكروسوفت على جهاز سوني لا يعود إلى أدائه التقني، بل إلى اعتماده النموذج النتفلكسي في تمكيني من الاختيار بين الألعاب الرقمية.

حسين الإسماعيل