قيّمنا واكسب خمسة يورو

كمستهلك، يجب أن تكون متشككًا دومًا لدى مشاهدتك تقييمات مبالغ فيها أو لدى قراءتك لكمٍّ هائل من التعليقات الإيجابية.

قيّم واكسب / ImranCreative

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
1 يونيو، 2022

مع كثرة المنتجات وتنوع الخدمات على شاشتنا أصبحنا نبحث عن رأي سريع يمنحنا الشعور بالثقة قبل اتخاذ قرار الشراء الإلكترونيّ. ولأن التقنية لا يفوتها شيء وفَّرت لنا الملايين من الأصدقاء -إن صحت العبارة- يتولون مهمة التقييم والكتابة حول تجاربهم مع المنتجات والخدمات التي اشتروها.

لكن ما العمل إن كان صاحب المتجر الإلكتروني يشتري من يمدحه! وما أدراك، قد لا يتعب نفسه بشراء مديحٍ بشريّ ويستخدم بعض المعادلات البرمجية البسيطة لتقييم كل منتجاته ومنحها أعلى التقييمات.

فقد أصبح تقييم المنتجات خدمة مدفوعة بحد ذاتها، مع وجود عشرات المواقع تقدم لك خدمة كتابة تقييمات إيجابية عن منتجك أو ربما كتابة تقييمات سلبية عن منتج غيرك. وتبدأ أسعار التقييمات من خمسة يورو للتقييم الواحد

ولا يقتصر تزييف التقييمات على المتاجر الإلكترونية العادية، بل وصل إلى أمازون. فقد كشف خرق لأحد الخوادم في الصين عن وجود نحو 75 ألف «حساب بيع» (Seller Accounts) على موقع أمازون يعتمد شراء تقييمات الزبائن. يقول المتحدث باسم موقع أمازون أنَّ الموقع يحارب التقييمات الوهمية ويتخذ الإجراءات ضدها، مؤكدًا بالطبع على وقوع مسؤولية حماية المستهلك على الحكومة أيضًا.

كذلك، في حال متاجر الطرف الثالث على موقعها، تعد أمازون نفسها مجرّد وسيط. ولذا لا يُفترض بها تحمّل المسؤولية في حال ضررك من منتج اشتريته بناءً على تقييم زائف. 

لذلك، كمستهلك، يجب أن تكون متشككًا دومًا لدى مشاهدتك تقييمات مبالغ فيها أو لدى قراءتك لكمٍّ هائل من التعليقات الإيجابية. فمن المستحيل أن يكون هناك منتج نال رضا الجميع. 

نصيحتي لك أن تحاول إيجاد التشابه اللغوي لدى قراءتك للتعليقات، فمن الوارد جدًا أنَّ شخصًا واحدًا كتب كمًا هائلًا منها. واحذر من الشركات غير المعروفة التي تكثر من نشر صور ومقاطع مرئية على أنها تجارب عملاء آخرين بهدف تشتيت تفكيرك ومنحك الثقة عبر إيهامك بأن غيرك قد استخدم المنتج وأعجب به، فيدفعك ذلك للشراء بدون إدراك.

أما نصيحتي الأخيرة لك في عصر التجارة الإلكترونية: «اسأل مجرّب تعرفه ولا تسأل مدَّاح أمازون!»


مقالات أخرى من نشرة أها!
22 سبتمبر، 2022

لماذا تصرف مئة ريال في محلات «أبو ريالين»؟

نجاح محلات «أبو ريالين» يثبت لنا أن التسويق وفهم طرق الزبائن في الشراء يمكّنك من بيع أي شيء، ولو كانت «قراشيع» عديمة الفائدة.

أنس الرتوعي
29 يونيو، 2022

الشركات تتعمّد تعطيل أجهزتك

يحارب مفهوم «التقادم المخطَّط» حق العميل في صيانة أجهزته، إذ يصعّب عليه الحصول على قطع الغيار، أو يجعل ثمنها قريبًا من ثمن الجهاز الجديد.

أنس الرتوعي
5 أكتوبر، 2022

الراتب الشهري أم السعي وراء شغفك؟

وبالنسبة للشغف، فهو الوسيلة لكي ننجح فيما اخترناه وليس الغاية. الغاية هي راحة البال، وترك الأثر وأن نكون نسخة أفضل من أنفسنا.

أحمد مشرف
17 يوليو، 2022

التجلي لا يحقق الأمنيات

لا أُنكر أن بعض مفاهيم تطوير الذات فعّالة، مثل تغيير عاداتنا للأفضل. لكن ذلك لا يعني أن مجرد تفكّري في سيارة سيجعلها تتجلَّى.

رويحة عبدالرب
26 يناير، 2022

مرزوقة وكلوبهاوس والحبَّار

نحاول اللحاق بترند الإنترنت مهما كلفنا من الوقت، لنكتشف لاحقًا أنه لم يفتنا أي شيء مهم كما كنا نخشى. فمثلًا، هل تتذكر مرزوقة؟

رويحة عبدالرب
11 سبتمبر، 2022

صوتنا يتقمص الميمز

نحن نستعير أصوات الآخرين المميزة لنعبّر عن عاطفة ما بأسلوب مُضحك يقربنا من الناس، أو حتى نهوّن على أنفسنا في مواقف صعبة أو مزعجة.

رويحة عبدالرب