كيف سنقضي رمضان في المريخ؟

مع وصولك إلى المريخ كأول عربي مسلم، ستصادفك بعض التساؤلات التي ستستدعي تطور مبحث شرعي جديد هو «فقه الفضاء».

رائد الفضاء / Guga Bigvava

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

17 أبريل، 2022

إذا كنت تحلم بأن تكون أول عربي يصل للمريخ، فإنك قد تصبح كذلك أول مسلم يفعلها. وهنا ستصادفك بعض التساؤلات التي ستستدعي تطور مبحث شرعي جديد هو «فقه الفضاء».

ولنبدأ بمعضلة المياه. فكل كيلوگرام من المادة يُرسل للفضاء يكلف في المعدل 20 ألف دولار كأجرة شحن وسعر الوقود اللازم للإفلات من مجال الجاذبية الأرضية. أي أن إيصال ﮔـالون الماء الواحد إليك سيكلف 83 ألف دولار! ما قد يضطرك إلى التيمم المستمر بتربة المريخ. فهل يجوز ذلك؟

بالنسبة لقبلة الصلاة، فقد يبدو من البديهي أنها باتجاه كوكبنا الأرض. لكن فلنتذكر أنَّ موقع الأرض من المريخ ليس ثابتًا نظرًا لتباين المدار الإهليجي للكوكبين. بمعنى أنَّ اتجاه القبلة في بيتك المريخي سيتغير على مدار السنة قبل أن يعود للنقطة ذاتها. 

ولأن الأرض تدور حول نفسها أيضًا، فإننا قد لا نضمن خط نظر مباشر بين موقعك على سطح المريخ وموقع الكعبة المشرفة على سطح الأرض، ما سيفتح الباب لجدل فقهي لن يرتاح منه إلا إخوتنا المؤمنون بالأرض المسطحة.. هداهم الله.

السنة المريخية مدتها 687 يومًا، أي ضعف السنة الأرضية تقريبًا! هل يغيّر ذلك سن التكليف؟ وهل يفي بتعريف «الحول» لإخراج الزكاة الواجبة؟ هل نقسّم سنة المريخ إلى أربعة وعشرين شهرًا، فيصير عندما محرّمان وشعبانان ورمضان ونصف الرمضان؟

لن أسألك عن إمساكية رمضان ومواعيد الشروق والغروب. فالأدهى أنَّ المريخ له قمران اثنان اسمهما «فوبوس» و«ديموس». هل نعتمد مواسم العبادات بثبوت رؤية هلال أحدهما؟ أم نربط نفسنا بمطالع كوكب الأرض؟ 

تبدو هذه مسألة حرجة، خاصة بعد مرور أجيال وأجيال من مستعمري المريخ ممن سيعتبرون أنفسهم مريخيين أكثر منهم أرضيين، مثلما عدّ المستعمرون الأميركيون أنفسهم مستقلين عن التاج البريطاني مع الزمن. 

عمومًا تظل معضلة أهل المريخ أهون من الصائم على سطح القمر، والذي لا يسعه أن يتحرى رؤية أي هلال في السماء!

الوسوم: الإسلام . الفضاء . رمضان .

مقالات أخرى من نشرة أها!
23 ديسمبر، 2021

علِّمني لغة في ثلاثين يومًا

تعدنا تطبيقات تعليم اللغات بتعلُّم لغة ثانية في فترة قصيرة، بسهولة وسعرٍ رخيص. لكن ثمة عنصر أساسي تفتقد إليه تلك التطبيقات.

رويحة عبدالرب
20 يناير، 2022

مستقبلك في أتمتة ادّخارك

مع انتشار فكرة أتمتة القرارات لم يعد تهيُّب الإنسان من اتخاذ بعض القرارات المصيرية مشكلة، من ضمنها قرار الادخار من الراتب.

تركي القحطاني
12 يناير، 2022

عدوى عبر تك توك؟

تنمو عدوى نشر وتوثيق وإنتاج عالي الجودة للمشاكل الصحية التي يمر بها منتجي المحتوى: قبل وبعد العمليات، والتعايش مع المرض وحتى البكاء من شدة الألم!

صالح كيالي
5 يناير، 2022

التطوُّر يزداد والاكتئاب يزداد

نعيش عصرًا تصبح فيه الحياة أسهل كلَّ يوم، مع ذلك نشهد ارتفاعًا غير مسبوق في نسب الاكتئاب. وكأنَّ الإنسان ضاقت به الحياة بكلِّ تقنياتها.

تركي القحطاني
18 يناير، 2022

أربعينية تودِّع السينما

مع عودة صالات السينما بعد انقطاع أكثر من عام نتيجة الجائحة، تغيب شريحة من المشاهدين فقدت حماس المشاهدة السينمائية بعد عثورها على خيارٍ آخر.

إيمان أسعد
29 مارس، 2022

لسنا مسؤولين عن الشركات اللاأخلاقيّة

علينا معاينة الأمور عن كثب بغية التحقق ما إذا كنا بالفعل مسؤولين أفرادًا، أم أنَّ أنظارنا تُصرف عن الآليات المؤسساتية المبطنة اللاأخلاقية.

حسين الإسماعيل