كيف تشكّل الفلاتر تاريخك

الفلاتر تُشكل اليوم جزءًا من هوياتنا، وكيفية نظرنا إلى ذواتنا. فهي تصفّي الصورة من واقعيتها حتى تصير أقرب إلى الكمال.

الهواتف شاهدة على الحدث / Yukai Du

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

5 أبريل، 2022

لنفترض أنك وجارك تلقيتما خبرًا عابرًا عبر مجموعة واتساب يقول إنَّ حيًّا قريبًا منكما مطوّقٌ بالجهات الأمنية لوجود إرهابي يختبئ فيه. قررتَ البحث عن الموضوع فلم تجد إلا صورًا مبهمة في مجموعات الـواتساب ذات العلاقة. 

جارُك خوّاف فلزم مكانَه، أمَّا أنت فرغبتك في مشروب غازيّ بارد من البقالة كانت أقوى من خوفك، فساقك الفضول إلى الحي المشؤوم. لكن المفاجأة أنَّ الحي كان وادعًا يعمه السلام -لولا الصراع القائم بين السكّان على أماكن حاويات النفايات. ولا وجود لأي جهات أمنية ولا حتى الإرهابيّ!

الآن أنت وجارك لديكما ذاكرة مختلفة لحدثٍ واحد، بل حتى متناقضة. فجارك لم يمتلك الوقت والجهد الكافيين لـ«رفاهية التحقق» في زمن تنتشر فيه الأخبار والأحداث كالجراد. وقد يروي جارك -الخواف- لأحفاده في المستقبل عن تجربته القريبة من الموت على يد ذاك الإرهابي، ويختم القصة بتذكيرهم أنَّ لا أحد يموت قبل يومه. 

لطالما كانت الصور موضعَ جدل من ناحية أهميتها التاريخية؛ فمن يملك سلطة «التصوير» يملك سلطة اختيار المقبول إظهاره والمرفوض. لكن الآن صرنا كلنا مصورين نصوّب الكاميرا على ما نشاء فنهب اللحظة الخلود.

وبعدما كان تعديل الصور يقتصر تقريبًا على الجهات الإعلامية والإعلانية، فاليوم الكل صار مصممًا بفضل تطبيقات الجوال السهلة. بل قد تتعامل مع مصمم محترف وبعشرين ريال يزيل أشخاصًا لم تعد تحبهم من صورة جمعتكم.

الفلاتر -وأقصد بها التعديلات الصورية التي تُجرى على الواقع سواءً كانت الصورة وجهًا أو جسدًا أو غيره- تُشكل اليوم جزءًا من هوياتنا، وكيفية نظرنا إلى ذواتنا. ونستطيع ترجمة كلمة «فلتر» (filter) بالمصفاة؛ ففي لسان العرب «استصفيتُ الشيء إذا استخلصته».

فإذا كانت المصفاة قديمًا تصفّي الشراب من الكدر والشوائب، فمصفاة صور اليوم ممَّ تصفّي؟ تصفّي الصورة من واقعيتها حتى تصير أقرب إلى الكمال.

ومثل قصة الإرهابي، تلعب الفلاتر دورًا مشابهًا في تزييف الواقع وخداع الذاكرة، حتى صارت «الصور اليوم ليست مجرد مماثل لموضوع ما واقعي، لكنها أيضًا نموذجٌ له.» هكذا أصبحنا نحن الجلادين والضحايا في آنٍ واحد. فمن جهة نحن نزيف الواقع، ومن جهة أخرى نستهلك واقع الآخرين المزيف. 

يبدو أنَّ الإنسان عدو للذاكرة والتاريخ. فبعدما كان يزيف الحوادث المكتوبة والمرويّة، صار يزيف الصور التي كان يُتوقع منها أن تساهم في الحقيقة الواقعية عن طريق تخليد اللحظة. لكن كما يقول كونديرا: «الخلود محاكمةٌ أبدية.»


مقالات أخرى من نشرة أها!
10 مايو، 2022

الإعلان الأكبر يراقبك!

قد تتخلل مسلسلات المستقبل إعلاناتٌ موجهةٌ لنا شخصيًا ونُجبَر على مشاهدتها بسبب وقوع أعيننا صدفةً على غرضٍ ما في البرنامج الذي كنا نتابعه.

حسين الإسماعيل
6 يناير، 2022

ذكرياتي مع رفيقي بودكاست

البودكاست يستخدم إحدى أقدم الطقوس البشرية وأكثرها طبيعية: الاستماع لصديق يحكي قصّة جيّدة، وهذا ما يعطيه ثقلًا عاطفيًا مختلفًا.

مازن العتيبي
7 يونيو، 2022

كيف تحبسك أجهزتك في بيئة واحدة؟

حين دخلت التقنية حياة الكثيرين منّا كانت الأجهزة المختلفة تجمعنا، لكن اليوم تحبسنا أنظمة الشركات فرادى في بيئتها الواحدة!

أنس الرتوعي
13 فبراير، 2022

زمن العطالة الروبوتية

تنبئنا الأخبار بحلول الروبوتات في الكثير من الوظائف، ما يهدد بمستقبل تحكمه البطالة البشرية. لكن كيف سيستفيد السوق من اختفائنا كمستهلكين؟

أشرف فقيه
26 ديسمبر، 2021

مستقبل الجنس البشري

مع تطور تقنيات الذكاء الاصطناعي وتصنيع روبوتات تحاكي طبيعة الإنسان، تصبح ممارسة الجنس مع الآلة والوقوع في حبها احتمالاً لا يمكن تجاهله.

أشرف فقيه
22 مارس، 2022

جسدك تحت رقابة مديرك

فكرة مراقبة الموظف جزءٌ من بنية الحياة الوظيفية، حيث ثمة ربط بين المراقبة والانصياع. لكن سيُفتح المجال للإنجاز إن انزاحت مراقبة الأخ الأكبر.

حسين الإسماعيل