أرح عقلك من عجلة الإنجاز

بسبب كمية المحتوى المتاحة اليوم تشكَّلت لدينا رغبة ملحة بضرورة تحقيق الاستفادة القصوى من كل لحظة عابرة في حياتنا. ومعها بدأت عقولنا تتعب.

أرح عقلك من دورة الإنتاج / Rachel Levit

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

4 أبريل، 2022

هل تتذكر متى كانت آخر مرة وجدت نفسك فيها مستلقيًا على أريكة وتحدِّق في السقف بدون وجود أي ملهيات صوتية أو بصرية حولك؟ متى كانت آخر مرة سرحت في متابعة زخارف السجاد في صالة المنزل؟ آخر مرة حظيت فيها بفرصة «ألا تفعل شيئًا»؟ عند تذكرك متى، ستدرك متى كانت آخر مرة ارتاح فيها عقلك. 

فوسائل التواصل الاجتماعي اليوم تساهم في تعزيز مبدأ الإنجاز والاستفادة القصوى من الوقت عبر حثنا على استهلاك أكبر قدر ممكن من المحتوى. 

فلا يكاد يمر علينا يوم دون أن نسمع أو نقرأ عبارات مثل «اقضِ إجازتك في تعلم مهارة جديدة»، «خصَّص وقت فراغك للاستثمار في سوق الأسهم»، «استيقظ قبل وقت العمل بساعتين لتقرأ كتابًا أو تتعلم البرمجة»، «ضع لنفسك جدولًا للاستماع إلى الكتب الصوتية وأنت تقود السيارة» إلى آخره من سيل التحفيزات. 

في استطلاع للرأي عنوانه «اختبار الراحة» (The Rest Test)، أجاب 68.4% من المشاركين بأنّهم في حاجة للراحة. ولدى سؤال 9% من المشاركين عن الكلمات التي ترتبط في عقولهم بمفهوم الراحة، أجابوا بكلمات مثل «أشعر بالذنب» و«مسببة للتوتر». ما يعني أن الراحة أو «ألا تفعل شيئًا» قد تجعل بعضنا يشعر بالقلق نتيجة الأشياء التي لا نفعلها أو التي لا نستغل وقتنا بفعلها. 

وفقًا للبروفيسورة فيليسيتي كالارد من جامعة دورهام: «نحتاج حقًا إلى تحدي الافتراض القائل بأن الشخص الذي يحتاج وقتًا أكثر للراحة شخصٌ كسول.»

إذ بسبب كمية المحتوى المتاحة اليوم تشكَّلت لدينا رغبة ملحة بضرورة تحقيق الاستفادة القصوى من كل لحظة عابرة في حياتنا. ومعها بدأت عقولنا ترهق وتتعب، مما يفقدنا التركيز أو يقلل من إنتاجيتنا.

صحيح يرتاح الجسد بقضاء الإنسان ثماني ساعات نوم يوميًا، لكن هذا لا يشمل العقل الذي يحتاج إلى راحة من نوع آخر هي «الراحة المعرفية». وتعني «الراحة المعرفية» توجيه العقل إلى العمل التلقائي عبر أداء مهام بسيطة وخفيفة لا تحتاج لمجهود ذهني مثل المشي أو ممارسة رياضة تتطلب مجهودًا بدنيًا عاليًا.

 لذا امنح نفسك اليوم نصف ساعة للمشي، بشرط عدم ارتدائك سماعتك لاستهلاك مزيدٍ من المحتوى.


مقالات أخرى من نشرة أها!
14 فبراير، 2022

أشتهي طبق فول بالبستاشيو

غيَّر الإنترنت، وإنستگرام بالذات، من علاقتنا مع الطعام. فمع هوسنا بالتصوير، تحوَّل الطعام إلى نوع من الفنون البصرية التي تمتِّع الناظرين.

ثمود بن محفوظ
14 يونيو، 2022

استنسخ الناجح ولا تبتكر الجديد

الغاية من تشابه المنصات الرقمية في ضمان معرفة المستخدم المسبقة بالهيكلة العامة. فحين يدخل منصة جديدة لن يتعب في البحث عن أيقونة التسجيل.

أنس الرتوعي
21 أبريل، 2022

هل حياتك قائمة مهام؟

ظلّت عادة كتابة القائمة تلازمني حتى بعد تخرجي واستكمال وظيفتي في مقر الشركة، حيث زاد عدد الطلبات التي كنتُ أستقبلها يوميًا.

رويحة عبدالرب
26 ديسمبر، 2021

مستقبل الجنس البشري

مع تطور تقنيات الذكاء الاصطناعي وتصنيع روبوتات تحاكي طبيعة الإنسان، تصبح ممارسة الجنس مع الآلة والوقوع في حبها احتمالاً لا يمكن تجاهله.

أشرف فقيه
3 يناير، 2022

شارك رأيك ولا تكشف اسمك

يصوّر واقعك أنَّ استخدام الأسماء المستعارة هروبٌ من إبداء رأيك ومواجهة رد الآخرين عليه، لكنها ببساطة تعني أنَّك قررت الاحتفاظ بخصوصيتك.

ثمود بن محفوظ
15 فبراير، 2022

التأريخ ما بعد تمبلر

رغم تعنُّت المؤرخين من استعمال العالم الرقمي في أبحاثهم، تظل إشكالية أنَّ التأريخ الذي لا يمكن التحقق من صحة مصادره سيغدو أقرب للحكايا.

حسين الإسماعيل