أرح عقلك من عجلة الإنجاز

بسبب كمية المحتوى المتاحة اليوم تشكَّلت لدينا رغبة ملحة بضرورة تحقيق الاستفادة القصوى من كل لحظة عابرة في حياتنا. ومعها بدأت عقولنا تتعب.

أرح عقلك من دورة الإنتاج / Rachel Levit

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

4 أبريل، 2022

هل تتذكر متى كانت آخر مرة وجدت نفسك فيها مستلقيًا على أريكة وتحدِّق في السقف بدون وجود أي ملهيات صوتية أو بصرية حولك؟ متى كانت آخر مرة سرحت في متابعة زخارف السجاد في صالة المنزل؟ آخر مرة حظيت فيها بفرصة «ألا تفعل شيئًا»؟ عند تذكرك متى، ستدرك متى كانت آخر مرة ارتاح فيها عقلك. 

فوسائل التواصل الاجتماعي اليوم تساهم في تعزيز مبدأ الإنجاز والاستفادة القصوى من الوقت عبر حثنا على استهلاك أكبر قدر ممكن من المحتوى. 

فلا يكاد يمر علينا يوم دون أن نسمع أو نقرأ عبارات مثل «اقضِ إجازتك في تعلم مهارة جديدة»، «خصَّص وقت فراغك للاستثمار في سوق الأسهم»، «استيقظ قبل وقت العمل بساعتين لتقرأ كتابًا أو تتعلم البرمجة»، «ضع لنفسك جدولًا للاستماع إلى الكتب الصوتية وأنت تقود السيارة» إلى آخره من سيل التحفيزات. 

في استطلاع للرأي عنوانه «اختبار الراحة» (The Rest Test)، أجاب 68.4% من المشاركين بأنّهم في حاجة للراحة. ولدى سؤال 9% من المشاركين عن الكلمات التي ترتبط في عقولهم بمفهوم الراحة، أجابوا بكلمات مثل «أشعر بالذنب» و«مسببة للتوتر». ما يعني أن الراحة أو «ألا تفعل شيئًا» قد تجعل بعضنا يشعر بالقلق نتيجة الأشياء التي لا نفعلها أو التي لا نستغل وقتنا بفعلها. 

وفقًا للبروفيسورة فيليسيتي كالارد من جامعة دورهام: «نحتاج حقًا إلى تحدي الافتراض القائل بأن الشخص الذي يحتاج وقتًا أكثر للراحة شخصٌ كسول.»

إذ بسبب كمية المحتوى المتاحة اليوم تشكَّلت لدينا رغبة ملحة بضرورة تحقيق الاستفادة القصوى من كل لحظة عابرة في حياتنا. ومعها بدأت عقولنا ترهق وتتعب، مما يفقدنا التركيز أو يقلل من إنتاجيتنا.

صحيح يرتاح الجسد بقضاء الإنسان ثماني ساعات نوم يوميًا، لكن هذا لا يشمل العقل الذي يحتاج إلى راحة من نوع آخر هي «الراحة المعرفية». وتعني «الراحة المعرفية» توجيه العقل إلى العمل التلقائي عبر أداء مهام بسيطة وخفيفة لا تحتاج لمجهود ذهني مثل المشي أو ممارسة رياضة تتطلب مجهودًا بدنيًا عاليًا.

 لذا امنح نفسك اليوم نصف ساعة للمشي، بشرط عدم ارتدائك سماعتك لاستهلاك مزيدٍ من المحتوى.


مقالات أخرى من نشرة أها!
27 فبراير، 2022

نازيّون بطبعنا!

اللاجئون والمشردون الذين حرمتهم الحروب من حياتهم، لم يشاركوا في قرار الحرب، لا يريدونها ولا يتمنونها، لكنهم وحدهم من يدفع ثمنها.

عبدالله المزهر
25 مايو، 2022

لا تتخلَّ عن كتابك الورقي

إن كان لديك الخيار بين الكتاب الرقميّ والورقيّ، فنصيحتي بأن تقتني الورقيّ. فهذا أدعى للفهم وتحصيل العلم وجمع جنتك الكبيرة من الكتب.

تركي القحطاني
12 أبريل، 2022

النبات الروبوت

مع أننا نستشهد بخضرة الزرع كرمز لنقيض حضارتنا الصناعية، إلا أن إخوتنا النباتات ليسوا بمعزل عن أفكار العلماء وخططهم.

أشرف فقيه
6 مارس، 2022

مسامير أرخميدس

للمواصفات والمقاييس العالمية فوائد كثيرة غير زيادة الإنتاج، فهي تضمن الجودة وتسهل على المستهلك الكثير. لكنها بلا شك قتلت الذائقة البشرية!

أنس الرتوعي
21 مارس، 2022

لا تنظروا جهة الموت

إن الكارثة -الموت- آت لا محالة بفعل نيزك أو أزمة قلبية أو قشرة موز. فلماذا نجح فلم «لا تنظروا للأعلى» في تعليقنا بأحداثه؟

أشرف فقيه
24 يناير، 2022

عزلة سوشال ميديائية

نصل مرحلة الاستياء من انغماسنا في وسائل التواصل الاجتماعي فنقرر اعتزالها مؤقتًا، لكن سرعان ما سنكتشف مدى تغلغل «السوشال ميديا» في ذواتنا.

حسين الإسماعيل