اِلعب لأجل عالم أفضل

تقنيات الواقع المعزَّز ستضاعف قدرة الإنسان على التعلُّم أربع مرات مع الاحتفاظ بالتركيز. هذه نسبة أعلى مما تتيحه الحواسيب والهواتف الذكية.

تحدّث مع ابنك المراهق عن ألعاب الفيديو / Sophie Beer

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
3 أبريل، 2022

التقيت مؤخرًا بعض أهم الفاعلين في صنعة العوالم الافتراضية؛ سايمون بنسُن مؤسس مشروع «بلاي ستايشن للواقع الافتراضي» (PlayStation VR)، وآنثوني گيفن صانع الأفلام والمحتوى الرقمي، إضافة إلى هايمش جنكنسون الخبير في «التقنيات الغامرة» (Immersive Technologies). 

واجهتهم جميعًا بمخاوفي من تغوّل الواقع المعزز (AR) والعالم الافتراضي (VR) وتقويضهما للعالم الحقيقي. وكلهم أعطوني تطمينات متقاربة، فالمسألة عندهم مجرد انتقال من منصة إلى أخرى. نحن سنهجر الهواتف الذكية قريبًا إلى نظارات الـ«360 درجة»، والفوائد المرجوة من هذه النقلة الطبيعية تفوق المخاوف بكثير. 

فمنذ ظهور التلفاز ونحن غارقون بالفعل في المحتوى الشمولي. فلِمَ نرفض أن نرتقي بالأمر لمستوى يعزز من قدراتنا الإبداعية ويحل بعض مشاكلنا العصيّة في التعليم والتنمية؟ مع تحقيق أرباح خيالية بطبيعة الحال! 

أخبرني گيفن عن دراسات تؤكد بأن تقنيات الواقع المعزَّز ستضاعف قدرة الإنسان على التعلُّم أربع مرات مع الاحتفاظ بـ75% من تركيزه. هذه نسبة أعلى بكثير مما تتيحه الحواسيب التقليدية والهواتف الذكية. وبالنسبة لبنسُن، فإن الإقبال المتوقع لمئتي مليون مستهلك على سوق الواقع الافتراضي سوف يفتح المجال لتخصصات تعليمية ومهنية لم تكن في الحسبان. 

هذا المجال الذي يسيطر عليه حاليًّا مبرمجو الألعاب «الگيمرز» سيحشد ويعيد توجيه خبرات علماء النفس والمسوّقين والمطوّرين والسينمائيين والأطباء، وسيقلب موازين التشريع والاقتصاد والتعليم والفن حول العالم.

إذ يتوقع أن يصل حجم سوق «الواقع المدمج» (MR) و«الواقع الممتد» (XR) إلى 300 مليار دولار خلال عامين فقط. كما ستستفيد 23 مليون وظيفة من هذه التقنيات بحلول العام 2030. 

اشتكيت لجنكنسون من ابني الذي يقضي ساعات طويلة على الألعاب الإلكترونية بدل الالتفات لدروسه أو الانشغال برياضة مفيدة. فواجهني بحقيقة أنَّ مجموع جوائز بطولة «لييگ أوف ليجندز» (League of Legends) للألعاب الإلكترونية يفوق جائزة بطولة أميركا المفتوحة للتنس. وقال لي، شبه مازح، أنَّ انشغال ابني باللعب قد يفيده أكثر من الشهادة الجامعية. 

بشكل ما، أحسست كمن يرفض السيارة لأنه اعتاد على الحصان. لكن يبدو أنَّ حضارتنا البشرية على أعتاب مستقبل باهر، ندين بعواقبه للاعبي الـ«فيديو گيمز».


مقالات أخرى من نشرة أها!
24 نوفمبر، 2022

صراع معاجم المحنَّكين الكروية

قد لا يجد المحنكون مكانًا لهم في المستقبل ليثروا المجلس بتحليلاتهم وتصريحاتهم، فالأمر أصبح حكرًا على المختصين.

حسين الضو
11 أبريل، 2022

هل سنتحوَّل إلى هيكيكوموري؟

هناك عادات كثيرة جدًا بدأت بالتغيُّر في حياتنا اليومية بسبب وجود تقنية تستبدل العادة التي كنّا نمارسها لقضاء حاجة أساسية.

أنس الرتوعي
17 مايو، 2022

سائح بين نفايات الفضاء!

إذا كنت تمني نفسك بخوض غمار رحلات السياحة الفضائية، فعليك أن تجهز نفسك للمخاطر المحتملة. مخاطر تتجاوز احتمال تعطل مركبتك الفضائية.

أشرف فقيه
19 يونيو، 2022

عجوز عشرينية أمام لغة جيل زد

كنتُ أرى سنوات العشرينات ريعان الشباب من عمر أي شخص، لكن حضور الجيل زد الإنترنتيّ غيّر من ذلك. وجعلنا نحن مسنين مقارنةً بهم.

رويحة عبدالرب
27 سبتمبر، 2022

لماذا نحتاج إلى بعض الأوهام؟

تمسُّكنا بالأوهام شكلٌ من أشكال استحضار الصبر. نتدرب من خلاله على الإمساك بالطرق الطويلة التي توصلنا إلى نتائج غير متوقعة.

أحمد مشرف
1 يونيو، 2022

قيّمنا واكسب خمسة يورو

كمستهلك، يجب أن تكون متشككًا دومًا لدى مشاهدتك تقييمات مبالغ فيها أو لدى قراءتك لكمٍّ هائل من التعليقات الإيجابية.

أنس الرتوعي