لا تنظروا جهة الموت

إن الكارثة -الموت- آت لا محالة بفعل نيزك أو أزمة قلبية أو قشرة موز. فلماذا نجح فلم «لا تنظروا للأعلى» في تعليقنا بأحداثه؟

الأثر البيئي ليوم على الأرض / Yukai Du

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

21 مارس، 2022

يصوّر الفلم الساخر «لا تنظروا للأعلى» (Don’t Look Up) حال العالم مع دنو كارثة فلكية ستمحو البشر من الوجود. يصيح بطل الفلم محذرًا ومتوعدًا:

ستموتون! كلكم ستموتون!

فلا يقابله إلا رد الفعل البارد من الإعلام المشغول بالترهات ومن الرئيسة الأميركية المشغولة بإعادة انتخابها. 

لكن لو فكّرنا في الأمر، فكلنا حقًا سنموت عاجلاً أم آجلاً. العالم العبقري الخائف لم يأت لنا بجديد.

وأنا أشاهد الفلم، فكرت في الكيفية التي سأقضي بها آخر ستة أشهر من حياتي مع علمي بأن نيزكًا هائلًا سيضرب الأرض ويقتل كل من فيها. فكرت أني سأمضي الأيام في التوبة والعبادة. قد أصل رحمي، أو أنفق كل أموالي على السفر والمتع غير مكترث بشيء لأني سأموت بعد ستة أشهر.

لكن، وبعيدًا عن سيناريو الفلم، فما أدراني بأني سأعيش حقًا ستة أشهر أو ستة أعوام أو ستة عقود إضافية؟ ليس من ضمانة. إن الكارثة -الموت- آت لا محالة بفعل نيزك أو أزمة قلبية أو قشرة موز. فلماذا نجح الفلم في تعليقنا بأحداثه؟

ربما لأن موت الفرد متوقع ومقبول، لكن الموت الكلّي مريع. فنحن نترك الدنيا مخلّفين إرثًا معنويًا وذرية تحمل أسماءنا. ذلك هو وهم الخلود. لكن العلم الأكيد بزوال ذلك كله، فورًا، يضعنا أكثر في مواجهة الحقيقة الصادمة بفناء كل شيء وبهشاشة وجودنا.

وجهلنا بساعات آجالنا يعزز من وهم الخلود في عقولنا. يعيّشنا كذبة الأمل، ونأمل في طول الوقت كمورد غير نافد إلى حين. أما لو قيل لك أنك ستتوفى يوم 29 فبراير 2041، فأنت لن تعيش، لن تنتج، ستحيا وقلبك معلَّق بذلك التاريخ. ستتوقف مسيرة الإنسانية تمامًا في انتظار كل منا للحظة أجله المعروفة.

نعمة الجهل هنا جليلة ومقدّرة. فنحن نعمل فعلاً كأننا نعيش أبدًا. ولا نحتاج لأن ننظر للأعلى لندرك أنَّ الموت يقصدنا. لكن يسعنا أن ننظر في أي اتجاه لنعرف كم هي غالية ومعطاءة الحياة.

الوسوم: الإنسان . الحياة . الموت .

مقالات أخرى من نشرة أها!
26 يونيو، 2022

اختر بطاقتك الائتمانيّة بعناية قبل سفرك

أداتك في دفع مصروفات سفرك تستحق منك التفكير والوعي بمتطلباتك، ثم البحث عن أفضل بطاقة تدفع فيها أقل رسوم ممكنة مع أكثر فائدة لك.

تركي القحطاني
17 مايو، 2022

سائح بين نفايات الفضاء!

إذا كنت تمني نفسك بخوض غمار رحلات السياحة الفضائية، فعليك أن تجهز نفسك للمخاطر المحتملة. مخاطر تتجاوز احتمال تعطل مركبتك الفضائية.

أشرف فقيه
11 مايو، 2022

ماذا لو اختفت اليوم شبكات التواصل؟

تسيطر شبكات التواصل على يوميات حياتنا، ويجادل البعض أنَّها شرٌّ لا بد منه حرمنا السعادة، فماذا سيحل بنا إن اختفت تلك الشبكات اليوم؟

أشرف فقيه
16 يناير، 2022

النهاية المريعة للنظافة

مع مضينا نحو عصر تقنيات الواقع الافتراضي، هل سنظل نكترث إلى نظافتنا الشخصية وأشكالنا في الحياة الطبيعية، أم سنكتفي بجمال صورتنا الافتراضية؟

أشرف فقيه
20 أبريل، 2022

هل حصلت على نجمتك اليوم؟

الكل يتسابق على وقتك، والطريقة الأمثل للاستحواذ عليه هي في إدخالك لعبة سباقٍ لا ينتهي. يضحكني أنَّ اسم هذه التقنية هو «التلعيب».

مازن العتيبي
14 يونيو، 2022

استنسخ الناجح ولا تبتكر الجديد

الغاية من تشابه المنصات الرقمية في ضمان معرفة المستخدم المسبقة بالهيكلة العامة. فحين يدخل منصة جديدة لن يتعب في البحث عن أيقونة التسجيل.

أنس الرتوعي