أخلاقيات الآلة المقاتلة

يظلُّ السؤال عن إطار الآلة المقاتلة الأخلاقي في زمن الحرب قائمًا. هل ستهدم كل المستشفيات؟ هل ستفرق بين الرجال والنساء؟ هل ستستهدف المدارس؟

حروب «الدرونز» / Hokyoung Kim

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

10 مارس، 2022

تُنسب للجنرال باتون مقولة:

أنت لا تكسب الحرب بالموت في سبيل وطنك، بل بجعل الوغد الآخر يموت في سبيل وطنه.

منذ عقود والاستراتيجيون العسكريون يبحثون في بدائل أكثر نعومة من قتل الأوغاد لكسب الحروب، وربما أيضًا خوفًا من عواقب الحرب النووية. من هنا انطلق الحديث عن قنابل صمغية لتثبيت الدبابات، وموجات صوتية عالية التردد تؤذي دون أن تقتل.

ومع تطوّر الإنترنت وتمكّنها، ظهر مفهوم الحرب السيبرانية. ثم ظهرت الطائرات المسيّرة «الدرونز»، والعساكر الآلية التي تذكّرنا بسيناريو الفلم المريع «ذ تيرمنيتور» (The Terminator). 

إذا كانت الآليات والبرمجيات الذكية ستشكّل عماد جيوش المستقبل، فلعلنا نتساءل هنا عن تعريف «النصر» وفق الآلة الذكية. متى ستقرر الآلة بأنها كسبت المعركة وتضع سلاحها؟ هل سيكفيها رفعُ الطرف الآخر الراية البيضاء؟

فالمعارك تُخاض لتحقيق أهداف استراتيجية؛ ضمُّ أراضٍ بمواردها أو إثبات تفوق أيديولوجي أو صد خطر مستقبلي. لكن الآليات التي ستحارب باسمنا لا يعنيها أي من ذلك. وسواء أكانت قرارات تلك الآلات مبنية على المنطق الإلكتروني الذي ستُزوَّد به ابتداءً، أو المشاعر الاصطناعية من كره وغضب ورأفة التي ستطورها ذاتيًا وفق تقنيات التعلُّم العميق، يظلُّ السؤال عن إطار الآلة الأخلاقي في زمن الحرب قائمًا.

هل ستبث تلك الآليات مثلاً جسيمات نانوية دقيقة لتلويث المياه والتربة بغرض حرمان العدو من مصدر غذائه إلى الأبد؟ هل ستحرق كل الحقول وتذبح كل الماشية ثم تنسحب بانتظار النتائج الفظيعة؟

هل ستهدم كل المستشفيات والمستوصفات والوحدات الصحية لتضمن أنَّ جنود العدو المصابين لن يجدوا الفرصة ليتعافوا؟ هل تدمر كل صهاريج وقوده لتشل حركته مرة واحدة، أو تتركه ليتكفل به صقيع الشتاء؟

هل ستعترف باتفاقيات حظر النابالم والأسلحة الكيميائية والانشطارية؟ وهل ستفرق الآلة المقاتلة بين الرجال والنساء؟ هل ستستهدف المدارس عنوة لتحرم العدو من تعليم قادة المستقبل؟ وإذا كانت تلك الآلات تحارب في صف البشر الذين قرروا الاستسلام، وألقوا السلاح معترفين بالهزيمة، فهل ستنصاع لهم؟ أم ستتهمهم بالخيانة وتنقلب عليهم؟

عمومًا، واقعنا اليوم يقول إنَّ البشر لا يحتاجون للآلات الذكية حتى يبيدوا بعضهم بعضًا. وإذا حمَّلنا الآلات الذكية مسؤولية إحلال السلام بشكل كامل، فلعلها ستقرر أن تقضي حقًا على كل البشر.. من أجل كوكب بلا حروب ولا أسلحة.

الوسوم: الآلة . الحرب . المستقبل .

مقالات أخرى من نشرة أها!
21 أبريل، 2022

هل حياتك قائمة مهام؟

ظلّت عادة كتابة القائمة تلازمني حتى بعد تخرجي واستكمال وظيفتي في مقر الشركة، حيث زاد عدد الطلبات التي كنتُ أستقبلها يوميًا.

رويحة عبدالرب
11 يناير، 2022

مهووسة بالأخبار السلبية

الإلمام بالعالم حولنا نعمة، الا أنّ هوس تصفّح الأخبار السلبية والانغماس في المحزن منها لا يساعدنا على التعامل مع واقعنا بصورةٍ أفضل.

رويحة عبدالرب
23 فبراير، 2022

مهنتي لاعب رقمي

لم يعد الربح من الألعاب الرقمية يقتصر على الشركات، فقد طوَّر أبناء جيل الألفية مفهومًا آخر للعب. وينظر حاليًا إلى «الگيمرز» كأصحاب مهنة.

شيماء جابر
19 يونيو، 2022

عجوز عشرينية أمام لغة جيل زد

كنتُ أرى سنوات العشرينات ريعان الشباب من عمر أي شخص، لكن حضور الجيل زد الإنترنتيّ غيّر من ذلك. وجعلنا نحن مسنين مقارنةً بهم.

رويحة عبدالرب
17 مارس، 2022

ماكينة الخياطة وتطبيق «توكَّلنا»

عملية التعليم متبادلة وتربط بين جيلين؛ الأول يأتي بخلفية ثقافية عريقة ومهارات يدوية، والثاني بمعرفة التقنية الحديثة والأجهزة الذكية.

رويحة عبدالرب
31 مارس، 2022

أين العقول المبتكرة؟

تخيل فقط لأنّك في روسيا، حُرمت البلاي ستيشن وتعطّلت تطبيقات دفعك بأبل باي! لهذا نحتاج إلى مستثمرين كإيلون ماسك يجد لنا العقول المبتكرة.

تركي القحطاني