وجبة بگ ماك كمؤشر اقتصادي

المال الذي لا يُحفظ في أصل كعقار أو أسهم سيتآكل مع الزمن، وهذا ما يجعل التضخم الذي أحسستَ به مع ارتفاع سعر وجبتك المفضلة هو الواقع والمستقبل.

البرگر يساهم في الاقتصاد / Glenn Harvey

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
9 مارس، 2022

ربما سألت أحد أصحابك أو أحد أفراد أسرتك بعد عودته من الخارج «كم سعر البيبسي عندهم؟» لتبدأ بعدها بمقارنة السعر في مدينتك، وبناءً على المقارنة ستحدد هل البلد غالٍ أم رخيص. 

سؤالك هذا ليس أبدًا بالتافه، بل في الحقيقة سؤالٌ اقتصادي واقعيّ. ففي عام 1986، أصدرت مجلة الإيكونومست -أحد أعرق المجلات العالمية- «مؤشر بگ ماك» (The Big Mac index). ويعتمد المؤشر على مقارنة أسعار وجبة «بگ ماك» (Big Mac) من سلسلة مطاعم ماكدونالدز مع بقية الدول، وبناءً على نتائج المقارنة تستطيع معرفة ما إذا كانت العملة منخفضة أو مرتفعة. 

ورغم محدودية هذا المؤشر وعدم دقته بشكلٍ كافٍ، إلا أنه يؤخذ كلمحة أو إشارة تقريبية. ودليلًا على أهميته، فقد دفع الحكومة الأرجنتينية في 2011 إلى إخفاء التضخم عبر وجبة «بگ ماك»، فكان يباع بأقل من سعر بقية الوجبات بـ30%. 

ولأنَّ ماكدونالدز في الأرجنتين ما عادت تربح من «بگ ماك»، ركَّزت في صناعة دعاياتها على شطيرة «تربل ماك» (Triple Mac) حيث تستطيع التحرك في الأسعار وتحقيق الربح. بل وصل الحال إلى إخفاء فروع ماكدونالدز الأرجنتينية وجبة «بگ ماك» من قائمة وجباتها.

لماذا «بگ ماك» تحديدًا؟ ميزة «بگ ماك» أنه موجود في معظم الدول. ولكي تصنع الوجبة تحتاج إلى عمّال ومواد واستئجار عقار ولوجستيات للنقل ومواد مستوردة. لهذا فسعر وجبة واحدة منه تعطيك لمحة عن سير الاقتصاد ككل. 

الذي دفعني للبحث حول مؤشر «بگ ماك» تناول العديد من الناس في السعودية بداية العام ارتفاع أسعار وجبات البيك ومقارنتها بالأسعار في الماضي. ويعود هذا الارتفاع المبرَّر قطعًا إلى زيادة التكاليف.

هذا درسٌ قاسٍ أنّ المال الذي لا يكون محفوظًا في أصل كعقار أو أسهم أو صكوك سيتآكل مع الزمن لا محالة. لأنَّ النقود مجرد وسيط أو وسيلة للوصول إلى هذه الأصول. والاقتصاديات المعاصرة جعلت النقود تُطبَع دون الحاجة إلى ذهب أو غطاء. 

وهذا ما يجعل التضخم، الذي أحسستَ به مع ارتفاع سعر وجبتك المفضلة سواء من ماكدونالدز أو البيك، الواقع والمستقبل. 


مقالات أخرى من نشرة أها!
21 سبتمبر، 2022

هل تتذكّر شعور الدهشة؟

استحضار الدهشة سيغدو أصعب وأصعب. فماذا لو أصبح بمقدور التقنية أن تشاركك رائحة عطرٍ ما في إعلاناتها؟ أو مذاق طبق في صفحة المطعم؟

فيصل الغامدي
23 نوفمبر، 2022

لا تدع «صورة الجسد» تسيطر عليك

تعلمت كيف أحب هذا الجسد، وأن أعمل على إنقاص وزني من أجل صحتي الجسدية والنفسية، لا إذعانًا لسلطة «صورة الجسد» السلبية.

بثينة الهذلول
20 فبراير، 2022

من لول إلى الصوابيَّة

كما أدخلت التقنية كلمات جديدة على كلامنا، فهي تدفعنا أيضًا إلى تغيير طرقنا في التعبير. ليس بهدف الابتكار، بل هروبًا من الحظر والرقابة.

ثمود بن محفوظ
21 أبريل، 2022

هل حياتك قائمة مهام؟

ظلّت عادة كتابة القائمة تلازمني حتى بعد تخرجي واستكمال وظيفتي في مقر الشركة، حيث زاد عدد الطلبات التي كنتُ أستقبلها يوميًا.

رويحة عبدالرب
22 سبتمبر، 2022

لماذا تصرف مئة ريال في محلات «أبو ريالين»؟

نجاح محلات «أبو ريالين» يثبت لنا أن التسويق وفهم طرق الزبائن في الشراء يمكّنك من بيع أي شيء، ولو كانت «قراشيع» عديمة الفائدة.

أنس الرتوعي
7 مارس، 2022

الخوارزميات لا تعرفك

تعقيدنا كبشر أمرٌ يصعب على الخوارزمية إدراكه. قراءتك لكتاب أو إعجابك بمسلسل كان ضمن المقترحات، لا يعكس سوى جزء ضئيل من جوهرك البشري.

ثمود بن محفوظ