كشخة «البيجر» المتقادمة

مصير الكثير من الأجهزة ومنصَّات التواصل الاجتماعي؛ تبدأ كشخة، تُستخدم لفترة، ثم يحل محلها جهاز أسرع أو منصة أفضل فتصبح جزءًا من التاريخ. 

لدي قصة أحكيها / Gilles Warmoes

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
1 مارس، 2022

أتذكر جهاز المناداة الصغير «البيجر» (pager) من أيام طفولتي، حيث كان يستخدمه والدي في أواخر التسعينيات للتواصل العاجل مع زملاء عمله في قطاع الاتصالات. وأتذكر توجّه والدي المستعجل نحو أقرب هاتف ثابت لدى رنين الجهاز. لكن سرعان ما تلاشى الاحتياج مع ظهور الجوالات المتنقلة، وظل جهاز المناداة نسيًا منسيًا على رفِّ الذكريات. 

انتعشت ذكرياتي من جديد حين رؤيتي صورة جهاز مناداة في إنستگرام وبجانبه سؤال: «هل كان هذا الجهاز “كشخة” على أيامكم؟». لم يخطر على بالي نهائيًا أنَّ الجهاز ربما كان «كشخة» أو (cool) في زمن من الأزمان، على نقيض ما قالته صاحبة الصورة. فهي اشترت الجهاز وقت كانت مراهقة تأثرًا بالإعلانات والمسلسلات التلفزيونية، دون أن يكون لديها أي احتياج له. 

لا أُنكر أنَّ لجهاز المناداة استخدامات محدودة لا تزال موجودة، لكن مصيره كان مصير الكثير من الأجهزة ومنصَّات التواصل الاجتماعي التي أطلت علينا؛ تبدأ كشخة، تُستخدم لفترة، ثم يحل محلها جهاز أسرع أو منصة أفضل فتصبح جزءًا من التاريخ. 

قد تكون منصة «ماي سبيس» (MySpace) أوضح مثال على بداية «الكشخة». فالموقع جذب عددًا هائلاً من المراهقين، ومع بداية الألفية الجديدة كانت زميلاتي المراهقات يتباهين بصفحاتهن المزيّنة بملصقات افتراضية وخانات دردشة. لكنها أيضًا أصبحت ذكرى على رف تاريخ التقنية بعد مجيء فيسبوك وغيرها من المنصات. 

أتساءل ما إن كانت التقنية التي نستخدمها الآن سوف تندثر في يوم من الأيام أم لا. لكن بعد رؤية كاميرات تناظرية من التسعينيات في متجر أثريات قديم في سوق الزل، أيقنت أنَّ تلاشي التقنية وكشختها أمر حتمي. 

فتغيّر السؤال الذي كنت أطرحه بيني وبين نفسي إلى تساؤل آخر: كم بقي لي من الزمن قبل تحوّلي أنا وتقنياتنا إلى جزءٍ من ذكريات التاريخ المعلَّقة في متاجر الأثريات؟ هل سيقول أحفادي: «جدّتنا كانت تحضر محاضراتها بالجامعة عبر زوم على الآيباد؟»

سينتهي زوم على رف الذكريات، لكن الآيباد قد لا يجري مجراه. فقد يجد نفسه معلّقًا في محل صغير في سوق الزل، محلٍّ يتاجر بما أسمّيه «الكشخة المتقادمة»، ويسمّيه العالَم (vintage). 


مقالات أخرى من نشرة أها!
1 يونيو، 2022

قيّمنا واكسب خمسة يورو

كمستهلك، يجب أن تكون متشككًا دومًا لدى مشاهدتك تقييمات مبالغ فيها أو لدى قراءتك لكمٍّ هائل من التعليقات الإيجابية.

أنس الرتوعي
8 سبتمبر، 2022

من سيربّي روبوتك؟

إن حصلت معجزة ما وقررت الآلة الذكية أنَّ الإطار الأخلاقي البشري غير مناسب لها، هنا سنعيش في عالم يربّينا فيه عيالنا الآليون.

أشرف فقيه
6 مارس، 2022

مسامير أرخميدس

للمواصفات والمقاييس العالمية فوائد كثيرة غير زيادة الإنتاج، فهي تضمن الجودة وتسهل على المستهلك الكثير. لكنها بلا شك قتلت الذائقة البشرية!

أنس الرتوعي
11 يناير، 2022

مهووسة بالأخبار السلبية

الإلمام بالعالم حولنا نعمة، الا أنّ هوس تصفّح الأخبار السلبية والانغماس في المحزن منها لا يساعدنا على التعامل مع واقعنا بصورةٍ أفضل.

رويحة عبدالرب
17 يوليو، 2022

التجلي لا يحقق الأمنيات

لا أُنكر أن بعض مفاهيم تطوير الذات فعّالة، مثل تغيير عاداتنا للأفضل. لكن ذلك لا يعني أن مجرد تفكّري في سيارة سيجعلها تتجلَّى.

رويحة عبدالرب
7 أبريل، 2022

حتى لا تطير أموال اشتراكاتك الشهريّة

نسيت إلغاء الاشتراك قبل انتهاء الفترة التجريبية، ليُوقعني النسيان في أكبر خطأ مُكلِف ارتكبته في حياتي. ولستُ الوحيدة التي وقعت في هذا الخطأ.

رويحة عبدالرب