من لول إلى الصوابيَّة

كما أدخلت التقنية كلمات جديدة على كلامنا، فهي تدفعنا أيضًا إلى تغيير طرقنا في التعبير. ليس بهدف الابتكار، بل هروبًا من الحظر والرقابة.

التعبير على وسائل التواصل الاجتماعي / Rishab Soni

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

20 فبراير، 2022

كم مرة جلست مع أصدقائك تحدثهم عن مقالة أو فيديو شاهدته، فيطلب أحدهم منك إرسال «اللينك» على واتساب. وبعد أن تشاركه يرسل لك 👍 للتأكيد على وصوله. هذا التفاعل التقني في ظاهره جاء بواسطة اللغة؛ اللغة التي غيرت التقنية والإنترنت من شكلها.

في البداية جاء التغيير صغيرًا على شكل كلمات مستعارة مثل «لول» و«برب» و«تيت» المنقولة من الإنگليزية لتصبح جزءًا من أدبيات محادثاتنا الكتابية ومفرداتنا. ومن يدري، لعلَّها تصير بعد عقود جزءًا رسميًا من لغتنا.

يعود أحد أسباب ظهور هذه الكلمات إلى طبيعة الوسط المستخدم في التواصل. ففي حين يسهل عليَّ قول «أشوف وشكم بخير» للجالسين، فالكتابة والردود السريعة التي كانت من خصائص برامج المحادثة حين انتشرت أجبرت المستخدمين على الخروج بطرق تعبير تحاكي سرعة الكلام. وما الاختصارات والإيموجي إلا ابتكارات حسَّنت من ذلك.

هذا التداخل في الحوار بين برامج المراسلات والكلام الشفهي تسبَّب في تداخل الكلمات بين القول والكتابة. فوجدت مصطلحات طريقها من الشاشة إلى ألسنتنا مثل «بلوك» و«كنسل» و«شير اللوكيشن» لتصبح كلمات لها دلالات واضحة ينطقها لسان القاصي والداني.

لكن كما أدخلت التقنية كلمات جديدة على كلامنا، فهي تدفعنا أيضًا إلى تغيير طرقنا في التعبير. ليس بهدف الابتكار، بل هروبًا من الحظر والرقابة الذي تتولاه الخوارزميات وبرامج الذكاء الاصطناعي.

فقد لوحظ لجوء بعض مستخدمي تك توك إلى صياغة الجمل بطرق ملتوية لتفادي خوارزميات الحجب التي تبحث عن كلمات قد تراها الإدارة «مسببة للمشاكل» كقضايا التحرش الجنسي أو الانتحار. وتك توك ليست الوحيدة، فأغلب المنصات الكبيرة تستخدم خوارزميات الحجب، والكل يحاول التحايل عليها.

مشكلة هذه الرقابة أنها مدفوعة بمصالح مادية وليس أخلاقية. وفي حين خرجت المصطلحات القديمة نتيجة حاجة إلى تلبية السرعة والاختصار ونقل الفكرة بسرعة، فالرقابة المدفوعة بالخوارزميات والذكاء الاصطناعي والحجب ستنقل اللغة في الإنترنت إلى شكل مختلف. 

مع الوقت ستجهد حتى تبدو لغتك «مصيبة سياسيًا» لا رأي واضح فيها ولا نقد تجنبًا للعواقب، وهنا خوفي من تأثير هذا التغيير على تفكيرنا. فاللغة أداة المعرفة، وإن تشوَّهت هذه الأداة ستصبح المعرفة مشوَّهة هي الأخرى، بعد أن صار كل شخص منّا «يخلي باله من لغاليغه».


مقالات أخرى من نشرة أها!
7 أبريل، 2022

حتى لا تطير أموال اشتراكاتك الشهريّة

نسيت إلغاء الاشتراك قبل انتهاء الفترة التجريبية، ليُوقعني النسيان في أكبر خطأ مُكلِف ارتكبته في حياتي. ولستُ الوحيدة التي وقعت في هذا الخطأ.

رويحة عبدالرب
2 فبراير، 2022

مزاجيَّة التقييم الرقمي

انحسرت الجائحة، وما زلت أفضّل التواصل مع زملائي في العمل عن بعد رغم وجودنا في الشركة. فهل اعتدنا مع التواصل الرقميّ على الانفصال عن بعضنا؟

أنس الرتوعي
29 مارس، 2022

لسنا مسؤولين عن الشركات اللاأخلاقيّة

علينا معاينة الأمور عن كثب بغية التحقق ما إذا كنا بالفعل مسؤولين أفرادًا، أم أنَّ أنظارنا تُصرف عن الآليات المؤسساتية المبطنة اللاأخلاقية.

حسين الإسماعيل
17 مايو، 2022

سائح بين نفايات الفضاء!

إذا كنت تمني نفسك بخوض غمار رحلات السياحة الفضائية، فعليك أن تجهز نفسك للمخاطر المحتملة. مخاطر تتجاوز احتمال تعطل مركبتك الفضائية.

أشرف فقيه
26 ديسمبر، 2021

مستقبل الجنس البشري

مع تطور تقنيات الذكاء الاصطناعي وتصنيع روبوتات تحاكي طبيعة الإنسان، تصبح ممارسة الجنس مع الآلة والوقوع في حبها احتمالاً لا يمكن تجاهله.

أشرف فقيه
23 ديسمبر، 2021

علِّمني لغة في ثلاثين يومًا

تعدنا تطبيقات تعليم اللغات بتعلُّم لغة ثانية في فترة قصيرة، بسهولة وسعرٍ رخيص. لكن ثمة عنصر أساسي تفتقد إليه تلك التطبيقات.

رويحة عبدالرب