أخبار العالم في قوقعة تويتر

بدأتُ التفكّر في المحتوى الذي ترشّحه خوارزميات تويتر لي، وأدركتُ أنها لا تعطيني ما أرغب في رؤيته فحسب، بل تتأقلم مع تغيّر رغباتي أيضًا.

اخرج من فقاعة وسائل التواصل / Tom Straw

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

8 فبراير، 2022

اعتدتُ على تلقّي الأخبار من تويتر، حيث أتّجه كل صباح لأقرأ عمّا يحدث في العالم. فعادةً ما تصلني آخر الأحداث هناك، من مستجدات كورونا إلى السياسة الأميركية إلى كوارث طبيعية.

كنتُ أشعر بأني ملمّة بكل ما يجب عليّ معرفته وأنَّ خوارزميات تويتر تحيطني بكل الأخبار، إلى أن انصدمتُ في ديسمبر 2021 برسالة عبر البريد الإلكتروني من زميلة تُخبرني عن فيضانات كبرى في ماليزيا. ولم أرَ عنها شيئًا بتويتر إلا بعد البحث عن الأخبار يدويًا.

بدأتُ حينها التفكّر في المحتوى الذي ترشّحه خوارزميات تويتر لي، وأدركتُ أنها لا تعطيني ما أرغب في رؤيته فحسب، بل تتأقلم مع تغيّر رغباتي أيضًا. إذ أدّى انغماسي في البحث عن الدراسات العلمية في الآونة الأخيرة إلى تغيّر في المحتوى الذي يصلني. وحلّت محل الأخبار اقتراحات عن أدلة تشرح كتابة المراجع بصيغة (APA).

في البداية، بدا هذا التغيّر عاديًا. فمنذ سنوات والخوارزميات تتعلّم عاداتي ورغباتي بالاستخدام، وتُقدّم لي محتوى يجذبني لقضاء المزيد من الوقت على المنصة، أو لشراء منتج تعتقد أنه سيُعجبني. لكن ما أخافني أنني لم أتساءل حول المحتوى الذي أراه في صفحة «آخر الأخبار» (timeline) لديّ. 

كأنني تقبّلتُ أنه نسختي الخاصة من العالم التي سُلّمت لي، أتجوّل فيها لعدة ساعات يوميًا دون أن أفكّر فيما يدور خارجها. ففي حالة فيضانات ماليزيا، يبدو أنَّ خوارزميات تويتر لا تراها مهمة بالنسبة لي رغم متابعتي لمحطات إعلامية عالمية، وتريدني أن أعيش في قوقعتي المعزولة.

لا أعرف إن كان الهدف الفعلي من تلك الخوارزميات أن تضعني في «غرفة صدى» لا أسمع فيها إلا أصواتًا تشبهني. لكني أعرف حتمًا أنَّ الأمر سيظل كذلك إن لم أكسر قوقعتي وأحاول رؤية ما خارجها. لذا، بدأت أبحث عن حسابات من حول العالم بلغات مختلفة خارج مجتمعي المألوف وأتابعها. 

هكذا أطّلع على آراء قد تختلف عني، وقد لا أفهمها تمامًا، لكنها على الأقل لا تجعلني أرى تغريدات الأخبار أمامي كأنها أمر مسلّم وأنَّ لا وجود لما سواها.


مقالات أخرى من نشرة أها!
22 يونيو، 2022

من عدنان ولينا إلى ماشا والدب

بضغطة زر، يستطيع ابني مشاهدة كل ما يشاء تقريبًا في أي وقت دون الحاجة لانتظار الحلقة القادمة، بل دونما خوف من فوات أي حلقة كذلك.

حسين الإسماعيل
17 أبريل، 2022

كيف سنقضي رمضان في المريخ؟

مع وصولك إلى المريخ كأول عربي مسلم، ستصادفك بعض التساؤلات التي ستستدعي تطور مبحث شرعي جديد هو «فقه الفضاء».

أشرف فقيه
3 أبريل، 2022

اِلعب لأجل عالم أفضل

تقنيات الواقع المعزَّز ستضاعف قدرة الإنسان على التعلُّم أربع مرات مع الاحتفاظ بالتركيز. هذه نسبة أعلى مما تتيحه الحواسيب والهواتف الذكية.

أشرف فقيه
16 فبراير، 2022

التطبيق يغنيك عن الطبيب

مع التوسع في استخدام التطبيقات الطبيَّة، سيُمكِّن الطب الاتصالي الطبيب من اختصار وقت الموعد، وبالتالي تقليل الوقت المهدر عليه وعلى المريض.

أنس الرتوعي
28 يونيو، 2022

«المنيماليزم» ترفٌ لا يمتلكه الجميع

في حين يدرك المتخففون مدى تغلغل الاستهلاكية في كل تفاصيل حياتنا، تتوجه أصابع اللوم دائمًا لمن لا يستطيع مقاومة المد الاستهلاكي.

حسين الإسماعيل
10 يناير، 2022

الموظف السحّيب على لينكدإن

ثقافة لينكدإن التي تقدّس كل ما يمكن إضافته للسيرة الذاتية، جعلت الحياة الوظيفية وتفرعاتها أولوية «طبيعية» عند الموظف يرتب حياته وفقها.

حسين الإسماعيل