كلمة السر كتكوت

إذا استخدمتَ كلمة السر «كتكوت» لبريدك الإلكتروني سيخترقه أصغر هاكر بسهولة، فالأفضل أن تستخدم كلمات سر لا تستطيع حتى أنت حفظها.

حماية إدارة المخاطر / Matt Chinworth

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

7 فبراير، 2022

هناك مشهد من مسرحية «الواد سيد الشغال» لعادل إمام دائمًا ما يحضرني حواره فيه حين يقول للمأذون: «أنا معاك يا معلم، وكلمة السر كتكوت يا خويا.»

إذا استخدمتَ كلمة السر «كتكوت» لبريدك الإلكتروني سيخترقه أصغر هاكر بسهولة، فالأفضل أن تستخدم كلمة سر لا تستطيع حتى أنت حفظها. إنسَ كلمات السر البسيطة التي بدأت بها حياتك الرقمية مع أول بريد إلكتروني، وأول حساب في المنتدى تحت اسم مستعار. (هل تستطيع إخبارنا أول اسم استخدمته دون خجل؟)

طُلبَ منا في السنوات الأولى أن تكون كلمة السر مميزة وغير متوقعة. ثم تعقَّد الوضع وطُلبَ منا أن تكون كلمات السر أطول وبأحرف متنوعة. وكم مرة استخدمتُ جملًا من أغاني «باكستريت بويز» (Backstreet Boys) أو إيمينم لأحمي بريدي الإلكتروني. أستذكر الآن كلمة السر «ShowMeTheMeaningOfBeingLonely» وأنا أضحك مردّدًا في نفسي «ما هذه الدراما يا ثمود».

لكن سرعان ما بدأ قصورنا البشري في اختراع كلمات السر يظهر بعد أن زادت الخدمات وأصبحنا نسجل بشكل يومي في حسابات جديدة. ولأنَّ لا طاقة لنا بالخروج بكلمة سر جديدة كل يوم صرنا نستخدم كلمة السر نفسها مرارًا وتكرارًا. وهي ممارسة خاطئة أمنيًا، فأنا أحتاج لاختراق حساب واحد فقط لأخترق منه كل حساباتك. وهنا أيضًا أستحضر لك جملة من سيد الخواتم «خاتمٌ واحد ليحكمهم كلهم».

من وسط هذا القصور ظهرت شركات تساعدك في حفظ كلمات السر وإدارتها بمقابل مادي. كما ظهرت طبقات حماية إضافية مثل التحقق الثنائي والرسائل القصيرة، كالتي تقدمها شركات أبل وگوگل ومايكروسوفت بشكل مجاني. كل ما عليك بالمقابل الارتباط بأجهزتها وخدماتها وبرامجها حتى يتكسبوا من ورائك. 

شخصيًّا، أؤمن أن كلمات السر اختراعٌ لا يلائم طبيعتنا البشرية. ففي حال كلمة السر «كتكوت» تستطيع أن تنظر إلى وجه الشخص الذي قالها وينتابك بعض الشك تجاهه وترفض إدخاله البيت. لكن الآلة لا تشك ولا تنظر إلى عينيك وتقول «قلبي مش مطمن له.» وقد يأخذنا هذا المثال للحديث عن بصمات الوجه وقصورها، لكن هذا حديث ليومٍ آخر.

الوسوم: الإنترنت . التقنية .

مقالات أخرى من نشرة أها!
22 مارس، 2022

جسدك تحت رقابة مديرك

فكرة مراقبة الموظف جزءٌ من بنية الحياة الوظيفية، حيث ثمة ربط بين المراقبة والانصياع. لكن سيُفتح المجال للإنجاز إن انزاحت مراقبة الأخ الأكبر.

حسين الإسماعيل
13 فبراير، 2022

زمن العطالة الروبوتية

تنبئنا الأخبار بحلول الروبوتات في الكثير من الوظائف، ما يهدد بمستقبل تحكمه البطالة البشرية. لكن كيف سيستفيد السوق من اختفائنا كمستهلكين؟

أشرف فقيه
30 يناير، 2022

احذف تطبيق الأسهم من جوَّالك

بعد إحباط تجاربي الأولى مع الأسهم، اتجهت إلى معرفة سر أسطورة الاستثمار في الأسهم وارن بافيت، والسر بسيط لكن قد يراه الكثير صعب التنفيذ.

تركي القحطاني
6 فبراير، 2022

تأملات في الانتقال الآني

ما بين تفكيكك وإعادة تركيبك، هل يُعد موتًا يليه بعث؟ وهل يضمن الانتقال الآني إعادة تكوين الروح؟ أمامنا الكثير حتى يتحقق هذا الخيال العلمي.

أشرف فقيه
5 أبريل، 2022

كيف تشكّل الفلاتر تاريخك

الفلاتر تُشكل اليوم جزءًا من هوياتنا، وكيفية نظرنا إلى ذواتنا. فهي تصفّي الصورة من واقعيتها حتى تصير أقرب إلى الكمال.

إبراهيم خالد
7 مارس، 2022

الخوارزميات لا تعرفك

تعقيدنا كبشر أمرٌ يصعب على الخوارزمية إدراكه. قراءتك لكتاب أو إعجابك بمسلسل كان ضمن المقترحات، لا يعكس سوى جزء ضئيل من جوهرك البشري.

ثمود بن محفوظ