التيه في خرائط گوگل

قد نرى الاعتماد على خرائط گوگل مضرًّا لنا، الا أن طبيعة الحياة بكافة تعقيداتها جعلت من هذه الأداة ضرورة لإنقاذنا من التيه في بلوغ وجهاتنا.

إرسال الموقع / Vecteezy

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

1 فبراير، 2022

لو عدتَ إلى أحافير القرن العشرين، تحديدًا ما بين الثمانينيات والتسعينيات، ستلاحظ أنَّ بطاقات دعوات الزواج كانت تُطبع على ظهرها خريطة تساعد الضيوف على الوصول إلى قاعة الأفراح. كان «الكروكي» الاسم الدارج لهذه الخريطة. وكم من مصيبة حدثت بسبب خطأ في رسم الكروكي أوصل الناس إلى باب البقالة بدل قاعة الأفراح!

لم يكن الكروكي يُرسم على دعوات الأفراح فقط. لو أراد صديقك زيارتك في نهاية الأسبوع سترسم له خريطة على ورقة مأخوذة من دفترك المدرسي. لو انتقلت عائلتكم إلى بيت جديد فعليكم أن ترسموا الخريطة للأقرباء ليعرفوا الطريق إلى منزلكم ويزوروكم هم وأطفالهم «الرائعين». وهي زيارة قد تنتهي ببقع على الكنب الجديد وتكسير الأواني الجديدة، ووداع تتبعه لعنات اليوم «اللي جو فيه للبيت».

«أرسلّي الموقع»

هذه الجملة اختصرت الموضوع. لم تعد هناك حاجة إلى رسم الخرائط، أو مكالمات الهاتف الطويلة التي تصف فيها تفاصيل شارعك «بقالة في الركن، أرضية كبيرة فارغة أمام المنزل…إلخ» كي يتمكن الشخص من الوصول إلى بيتك. افتح خرائط گوگل وشارك الموقع في ثوانٍ معدودة.

قد ترى أنَّ الاعتماد على خرائط گوگل مضر لنا؛ فأنت لن تتذكر الطريق لأي مكان، وستحتاج إلى التطبيق ليدلك على كل مكان تذهب إليه كالأعمى. لكن الحقيقة أن طبيعة الحياة اليوم بكافة تعقيداتها جعلت من هذه الأداة ضرورة. فبدونها لن تصلك الطرود في الوقت المناسب، وسيصلك أكلك باردًا لأن السائق تاه ولم يتمكن من العثور على المدخل الصحيح لحارتك، بل ربما بدونها ما كانت هناك أصلًا شركات توصيل طعام.

لكن!

حتى في خرائط گوگل، مع كل جبروت ذكائها الاصطناعي، تتكرر قصة التيه البشري. فقد تصل إلى مكان لتكتشف أن الشخص أرسل موقعًا خاطئًا. في هذه الحالة عليك بالصبر وإمطار الشخص بدعوات الهداية (أو الموت😡) وتطلب منه إعادة إرسال الموقع الصحيح.


مقالات أخرى من نشرة أها!
6 أبريل، 2022

وما الحياة سوى سعرات حرارية

العامل الرئيس في تحسين أسلوب حياتي عمومًا كان مُدركات الدائرة الحمراء في ساعة أبل والسعرات المستترة من حولي.

حسين الإسماعيل
17 فبراير، 2022

البتكوين ليس أولوية اقتصادية

حثّ صندوق النقد الدولي السلفادور على استبعاد البتكوين كعملة رسمية بسبب المخاطر التي ستأتي بعده، أبرزها ارتفاع تكاليف الاقتراض.

تركي القحطاني
13 فبراير، 2022

زمن العطالة الروبوتية

تنبئنا الأخبار بحلول الروبوتات في الكثير من الوظائف، ما يهدد بمستقبل تحكمه البطالة البشرية. لكن كيف سيستفيد السوق من اختفائنا كمستهلكين؟

أشرف فقيه
8 مارس، 2022

إبداع بوكيمون طويل الأمد

حقَّقت لعبة «بوكيمون گو» أحلام جيلٍ بأن تكون البوكيمونات حقيقية. كما استخدمت العالم الحقيقي في بناء عالم اللعبة ومميزاتها.

حسين الإسماعيل
27 فبراير، 2022

الحرب العالمية الثالثة لن تندلع في أوكرانيا 

تصاعد هاشتاگ «الحرب العالمية الثالثة» مع أحداث الغزو الروسي لأوكرانيا. لكن أوكرانيا لن تكون فتيل الحرب العالمية الثالثة، بل تايوان.

نايف العصيمي
5 يناير، 2022

التطوُّر يزداد والاكتئاب يزداد

نعيش عصرًا تصبح فيه الحياة أسهل كلَّ يوم، مع ذلك نشهد ارتفاعًا غير مسبوق في نسب الاكتئاب. وكأنَّ الإنسان ضاقت به الحياة بكلِّ تقنياتها.

تركي القحطاني