الحذاء الرياضي في المستقبل

كيف يمكننا أن نخرج بحذاء رياضي صديق للبيئة ويعتمد على جهد العداء ومهارته، ويحافظ على الأرباح الكبيرة التي تحققها مبيعات هذه الأحذية؟

إنتاج حذاء أديداس المستقبلي رباعيّ الأبعاد / Adidas

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

26 يناير، 2022

لا تزال فكرة الأحذية الرياضية مرتبطة بوقوفي في زاوية صالة الرياضة في المدرسة كعقابٍ على نسياني إياها في المنزل. أقف وأنظر من مكاني باتجاه الأقدام التي ترتدي حذاءً بلون واحد: الأبيض. اليوم وبعد عشرين عامًا أتساءل عمَّ حدث لحذاء الرياضة الأبيض منذ ذلك الحين؟

بين المطاط والمسامير

لربما من الأدق أن ندفع بالمدة الزمنية التي يغطيها هذا السؤال إلى ماضٍ أبعد من ذلك. ففي القرن التاسع عشر، صُمِّم ما يمكننا تسميته أول حذاء رياضي صُنع من المطاط بتصميم مميز. وخلال العقود التالية تبدَّلت مكونات الحذاء الرياضي وتصميمه، كإضافة مسامير أسفل الحذاء مثلًا، وغيرها من الإضافات التي جعلت منه مع نهاية السبعينيات حذاءً للجميع. 

حذاء نايكي يتصدر السوق

يمكننا النظر إلى ما حصل لسوق الأحداث الرياضية منذ بداية العقد الماضي وحتى اليوم على أنه اختزال لتاريخ الحذاء الرياضي. إذ بالإضافة إلى زيادة قائمة المشاهير المرتبطة بحذاء معين، صارت التغيرات في المواد المصنوعة منها وتصاميمها تتكرر خلال العام الواحد. 

تتصدر شركة نايكي اليوم عالم أحذية الرياضيين. فمنذ دخولها الساحة بحذاء صنعه مؤسسها بلوح صنع الوافل في بيته عام 1972، لم تغب عن أقدام لاعبي كرة السلة والقدم والعدائين. حتى جاء عام 2019، حين حقق العداء الكيني إليود كيبتشوگيْ ما وصفه رئيس الشركة المنظمة فِعلًا «خارقًا للطبيعة البشرية» بفوزه بماراثون نمساوي في أقل من ساعتين. 

منشطات تقنية

كان كيبتشوگيْ يرتدي حينها حذاء نايكي الـ«الألفافلاي» (alphafly)، حيث أثبتت دراسة موَّلتها نايكي أنَّ طبقات الكربون الثلاث ستزيد كفاءة العداء بنسبة 4%. عدَّ النقاد ارتداء حذاءٍ كهذا تعاطيًا لمنشطات تقنية، ويبدو أن هذا محل اتفاق في الاتحاد الدولي لألعاب القوى. إذ أصدر تعليمات جديدة للحذاء الذي يمكن للعداء أن يلبسه أثناء المنافسات العالمية، ليخرج الـ«الألفافلاي» بذلك من المنافسة. 

لم تقف نايكي عند هذه العقبة. فطوَّرت حذاءً آخر يطابق الشروط التي وضعها الاتحاد، لكن نسبة تحسينها لأداء العداء لم تُحدَّد بعد، حيث قُدِّرت ما بين صفر و6%. 

هل سنحصل على الحذاء الخارق؟

لا يزال عمالقة مصنعي الأحذية وصغارها يسعون إلى صنع الحذاء الخارق. فمن المتوقع أن تطلق أديداس تقنية طباعة ثلاثية الأبعاد للحذاء نهاية هذا العام. فيما بدأ مصنع هولندي ببيع حذاء خارق لعادة أخرى، إذ صنّع حذاءً خاليًا من البلاستيك حتى لا يترك أربعة عشر كيلوگرامًا من انبعاثات الكربون كما يفعل نظراؤه.

لعلَّ أغرب التقنيات في مجال العدو تقنية التحفيز الكهربائي للدماغ. حيث يلبس العداء أثناء العدو طوقًا حول رأسه به أقطاب كهربائية تخدع دماغه فتجعل استيعابه للجهد المبذول أقل من الفعلي. 

تعكس الأسئلة التي يطرحها المهتمون بحذاء رياضة المستقبل همومًا بيئية وأخلاقية ورأسمالية. لكن الوصول إلى إجابات واقعية لن يكون سهلًا في ظل هيمنة كبرى الشركات على هذا السوق. فكيف يمكننا فعليًا أن نخرج بحذاء صديق للبيئة ويعتمد على جهد العداء ومهارته، ويحافظ في الوقت ذاته على الأرباح الكبيرة التي تحققها مبيعات هذه الأحذية حول العالم؟  

الروابط:


اقرأ المزيد في المستقبل
فلم . المستقبل

إنهم يسمعوننا

بدأت السماعات الذكية في دخول حياة الكثير من الناس في الولايات المتحدة. هذه الأجهزة التي تقوم بالإستماع إلى أوامرك الصوتية سهلت الكثير من الأمور على الناس من السؤال عن الطقس وحتى شراء الحاجيات. حاليا يتصدر جهاز Echo من Amazon هذه الجبهة مع دخول Home من Google مؤخراً، وما هي إلا مسألة وقت قبل أن تقوم كل من مايكروسوفت وأبل بنفس الخطوة، فهم يمتلكون الذكاء الاصطناعي، وكل ما يحتاجونه هو بناء أجهزتهم وبيعها باسم Cortana وSiri. لكني لست هنا للحديث عن حرب السماعات الذكية، فهي حرب قادمة لامحالة ولكنني هنا لأعبر عن مخاوفي (مرة أخرى...وأخرى...وأخرى).
ثمود بن محفوظ
مقال . المستقبل

تخيّل الحياة بدون نفط

تناقش الكاتبة مشاعل «مالذي سنفقده لو عشنا بدون نفط؟» ويظهر أن هذا العنصر يتجاوز كونه وقود ويمتد لكافة أمور حياتنا.
مشاعل الزهراني
مقال . الثقافة

هل يعاني مشاهير التواصل الاجتماعي من الاكتئاب؟

كيف هي حياة مشاهير التواصل الاجتماعي ؟ وماهي تبعات السعادة التي تلحق الشهرة؟ ما مدى انفصال الإنسان عن الواقع داخل هذه المنظومة الحديثة؟ وهل...
عبد الله الجمعة
مقال . المستقبل

قطار الرياض أمام تحديات احتكار شبكة الطرق

تكمن الفكرة من زيادة الطاقة الاستيعابية للطرق في أي جزء من شبكة الطرق في زيادة عدد مسارات الطريق، أو تحويل تقاطع إلى كبري...
عبدالله المبارك
مقال . المستقبل

كيف نردم هُوَّة التعليم عن بعد؟

أما اليوم، استأنفت العديد من الأنظمة التعليمية الرائدة التعليم الحضوري بشكل جزئي أو كلي، مثل اليابان والدنمارك وألمانيا وكوريا الجنوبية وبلجيكا وغيرها...
مشاري الإبراهيم
فلم . المستقبل

عندما انقلبت الكهرباء

عندما صنع توماس أديسون أول محطة كهرباء، لم يكن هناك عدّاد في المنازل يقيس كم من الطاقة استخدمت. فقد بدأ الأمر أن يدفع الناس رسمًا شهريًا ثابتًا، بناءً على عدد المصابيح الموجودة في منزلك. كانت حسبة الكهرباء بهذه البساطة.
دعاء الريحان