مرزوقة وكلوبهاوس والحبَّار

نحاول اللحاق بترند الإنترنت مهما كلفنا من الوقت، لنكتشف لاحقًا أنه لم يفتنا أي شيء مهم كما كنا نخشى. فمثلًا، هل تتذكر مرزوقة؟

في زحمة الإنترنت / Scott Balmer

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

26 يناير، 2022

هل تتذكّرون مرزوقة؟ تلك الفتاة التي حازت على أكبر عدد من الإعجابات في مسابقة تصوير تويترية أيام حظر التجول 2020. في عشية وضحاها هطلت عليها عروض وأموال، وكانت محط أنظار الجميع. وبعد مرور عدّة أيام اختفت مرزوقة، ليأتي بعدها «ترند» جديد. 

حالتها تشبه ما مرّ به تطبيق كلوبهاوس حين ظهر في منطلق عام 2021. كان كلوبهاوس حديث شوارع تويتر لأسابيع، وشاع الادّعاء بأنه يمثّل فجرَ عصرٍ جديد في تاريخ منصات التواصل الاجتماعي. لكن سرعان ما ظهرت منافستها «مساحات تويتر» (twitter spaces)، وأصبحت جزءًا معتادًا من تصفحنا اليومي. لتهدأ ضجة كلوبهاوس وتحل محلها موضة إنترنتية أخرى.

مسلسل «سكويد گيم» (Squid Game) -الشهير عربيًّا بـ«الحبَّار»- خير مثال على ذلك. فقد نال انتشارًا لم يحظ به أي مسلسل آخر في تاريخ نتفلكس، مما أدّى إلى عدد لا يُحصى من المنتجات المستوحاة منه. لكنه، مثل أغلب ما يشتهر فجأةً على الإنترنت، لم يبقَ محط الأنظار للأبد. 

ما أسرده هنا مجرد قطرات من بحر «ترندز» الهائج. وحينما أستذكر التوجهات التي كسرت الإنترنت خلال السنتين الماضيتين، لا يسعني إلا أن ألحظ كم سبّبت من ضجيج، وكم كانت سريعة الزوال.

زوال موضات عابرة أمرٌ متوقع. لكن طبيعة الإنترنت المبنية على لفت الانتباه جعلت حتى أتفه الأمور ذات شهرة هائلة، وإن كانت الشهرة مؤقتة أساسًا. فعمر شهرة الإنترنت خمس ثوانٍ فقط، وتعيش إلى أن يتشتت انتباهنا ونلتفت نحو مستجدات أخرى. 

وبعد التأمّل في حياة تلك التوجهات القصيرة، أُدرك الآن أن عدم مشاهدتي «سكويد گیم» لم يؤدِّ إلى فوات أي شيء مهم كما كنت أخشى. حتى أنني ما عدتُ أتذكر تطبيق كلوبهاوس أساسًا بعد حذفه، إلى أن قرأت عنه في مقال وابتسمتُ من تفاهة هوسي به حينها.

الإدراك بأن موضة جديدة قد تشتهر وتتلاشى خلال أيام أشعرني بالاطمئنان، وحثّني على إعطاء نفسي استراحةً من هذا السباق الذي لا يحمل أي معنى. فما الذي سأكسبه من صرف مالي ووقتي على موضة سينساها العالم غدًا.


مقالات أخرى من نشرة أها!
7 أبريل، 2022

حتى لا تطير أموال اشتراكاتك الشهريّة

نسيت إلغاء الاشتراك قبل انتهاء الفترة التجريبية، ليُوقعني النسيان في أكبر خطأ مُكلِف ارتكبته في حياتي. ولستُ الوحيدة التي وقعت في هذا الخطأ.

رويحة عبدالرب
6 فبراير، 2022

تأملات في الانتقال الآني

ما بين تفكيكك وإعادة تركيبك، هل يُعد موتًا يليه بعث؟ وهل يضمن الانتقال الآني إعادة تكوين الروح؟ أمامنا الكثير حتى يتحقق هذا الخيال العلمي.

أشرف فقيه
2 يناير، 2022

الحياة القصيرة السريعة

مع ازدياد انغماسنا في الشبكات الاجتماعية تمر علينا الحياة القصيرة بسرعة، نكاد معها نفوت فرصة منح وقتنا لمن نحب وما نريد أن نحقق.

عبدالرحمن أبومالح
31 مارس، 2022

أين العقول المبتكرة؟

تخيل فقط لأنّك في روسيا، حُرمت البلاي ستيشن وتعطّلت تطبيقات دفعك بأبل باي! لهذا نحتاج إلى مستثمرين كإيلون ماسك يجد لنا العقول المبتكرة.

تركي القحطاني
24 مارس، 2022

لا ترهن حياتك للأعطال التقنية

كي لا نقع في الفخ وتتعطل أمورنا، علينا ألا نبني حياتنا على مزود خدمة واحد. كأن يكون لدينا حسابٌ بنكي في أكثر من مصرف مثلًا.

أنس الرتوعي
16 يناير، 2022

النهاية المريعة للنظافة

مع مضينا نحو عصر تقنيات الواقع الافتراضي، هل سنظل نكترث إلى نظافتنا الشخصية وأشكالنا في الحياة الطبيعية، أم سنكتفي بجمال صورتنا الافتراضية؟

أشرف فقيه