تويتر يقلِّد عين حائل

بعد أن كانت وسيطًا محايدًا، تخطو منصات ميتا وتويتر وگوگل نحو تحمُّل مسؤولية مجتمعية، لكن إلى أي حد سيقبل عملاء تلك المنصات بهذا التحوُّل؟

لم يتفوق الذكاء الاصطناعي بعد / Matt Chinworth

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
13 يناير، 2022

في أعقاب التسريبات الصحفية لموظفة ميتا السابقة، فرانسيس هاوگن، وشهادتها في مجلس الشيوخ حول الآثار السلبية لمنصة إنستگرام على صحة المراهقات النفسية، أعلنت المنصة إطلاقها التجريبي لميزة «خذ راحة» (take a break). الميزة، كما يصفها نائب رئيس ميتا للشؤون العالمية نيك كليگ، «تتيح للأشخاص إيقاف حساباتهم مؤقتًا وأخذ لحظة للتفكير فيما إذا كان الوقت الذي قضوه ذا معنى.»

لغة البيان مضحكة، وكأنَّ ميتا تهتم بالمعنى الذي أستمدّه من استخدام منصاتها. مع ذلك لا يزال هذا الإعلان مثيرًا للاهتمام باعتباره جزءًا من موجة تغيير في طريقة تعاطي شركات التقنية الكبرى مع مشاكل المستخدمين وشكاواهم.

في الماضي كانت الشركات تسعى لتعزيز صورتها كوسيطٍ محايد لنقل البيانات. فلا هي مسؤولة عن المواد المنشورة على منصاتها، ولا على علاقة البشر بهذه المنصات. فيوتيوب لا يكترث لقضائك ثماني عشرة ساعةً متواصلة تشاهد أغاني أفلام الكرتون القديمة. ويلتزم تويتر بالحد الأدنى في حذف المواد البيدوفيلية وخطابات الكراهية الموجّهة، وأي شيء يتجاوز ذلك الحد فهو مسؤولية الكاتب وقرّائه. 

إلا أنَّ توسُّع التغطية التقنية في السنوات الماضية وربط دوافع خوارزميات هذه الشركات بالنتائج السياسية والمجتمعية، نجحت في ترسيخ إهمال تلك الشركات مسؤوليتها. والآن، على ما يبدو، تريد هذه الشركات تحمُّل المسؤولية.

بعد حجبها المحتوى المناهض للتطعيم، أعلنت گوگل منعها إيرادات الإعلانات عن الفيديوهات التي تكذِّب الاحتباس الحراري. ويخبرك تويتر بأنك على وشك الدخول في «شجار» قبل بعض التغريدات، ويطلب منك إنستگرام «أخذ راحة». بعد مطالبات العديد من الصحفيين والمسؤولين، تخطو هذه الشركات خطواتها الأولى نحو التعامل مع عملائها بمسؤولية، مثل أب قلق.. أو حكومة.

السؤال: لأي درجة سيسعد هؤلاء العملاء بهذه المسؤولية مُسلَّطة فوقهم، ولأي درجة تتوافق قيم حكومتهم الجديدة مع قيمهم. أرجو شخصيًا أن يتخذ تويتر الشرق الأوسط صحيفة عين حائل الإلكترونية قدوةً، ويغلق أبوابه أوقات الصلاة.


مقالات أخرى من نشرة أها!
17 يوليو، 2022

التجلي لا يحقق الأمنيات

لا أُنكر أن بعض مفاهيم تطوير الذات فعّالة، مثل تغيير عاداتنا للأفضل. لكن ذلك لا يعني أن مجرد تفكّري في سيارة سيجعلها تتجلَّى.

رويحة عبدالرب
10 أغسطس، 2022

ترصّد أصدقائك في إنستگرام لا ينفعك

تشير دراسات إلى أن الاستخدام السلبي لمنصات التواصل الاجتماعي قد يؤدّي إلى ارتفاع خطر الاكتئاب، إضافةً إلى «الخوف من التفويت» (FOMO).

رويحة عبدالرب
12 مايو، 2022

الفن المستدام في إيميلات الغرام

مشكلة الأغاني التي تقحم التقنية في كلماتها أنها ستفتقد للمعنى بعد وقت. وقد تحتاج إلى موسوعة وفيديوهات تاريخية تشرحها لك.

ثمود بن محفوظ
22 يونيو، 2022

من عدنان ولينا إلى ماشا والدب

بضغطة زر، يستطيع ابني مشاهدة كل ما يشاء تقريبًا في أي وقت دون الحاجة لانتظار الحلقة القادمة، بل دونما خوف من فوات أي حلقة كذلك.

حسين الإسماعيل
22 ديسمبر، 2021

تحيا الإقطاعيّة الإلكترونية

تطوَّرت الرأسمالية إلى وحشٍ مجهول متعدد الرؤوس يصعب التوقع به حتى في أعين أعتى الرأسماليين. رؤوسه المنصات الرقمية الكبرى، وأشرسها ميتا.

إيمان أسعد
4 أبريل، 2022

أرح عقلك من عجلة الإنجاز

بسبب كمية المحتوى المتاحة اليوم تشكَّلت لدينا رغبة ملحة بضرورة تحقيق الاستفادة القصوى من كل لحظة عابرة في حياتنا. ومعها بدأت عقولنا تتعب.

أنس الرتوعي