التطوُّر يزداد والاكتئاب يزداد

نعيش عصرًا تصبح فيه الحياة أسهل كلَّ يوم، مع ذلك نشهد ارتفاعًا غير مسبوق في نسب الاكتئاب. وكأنَّ الإنسان ضاقت به الحياة بكلِّ تقنياتها.

مات تشينورث / هل التكفير عن الخطيئة ممكن؟

5 يناير، 2022

في عام 2019، نشرت الكاتبة وفاء خالد قصتها مع الاكتئاب، وحاولت من خلال كتابها إعطاء نصائح عملية تطبيقية من وجهة نظر مصاب لا من وجهة نظر طبيب. استغربت حين قرأته، فوفاء أول إنسانٍ في حياتي أعرف أنه مكتئب.

فكل ما أعرفه عن الاكتئاب كنت أقرأه في الكتب وأشاهده في التلفاز، أو أسمعه عبر الأثير. لكن قراءتي تجربتها الشخصية كانت مرحلة جديدة، فبدأت أبحث في الموضوع.

ما لفتني أولًا انتشار الطب النفسي بشكل لم نكن نعيشه، فأصبح الازدياد في عدد المرضى وحتى عدد العيادات واقعٌ حقيقي. اُنظر مثلًا في مؤشر الصحة النفسية في السعودية، وستجد أنَّ نسبة الاكتئاب في الربع الثالث من عام 2021 بلغت 18.4%.  هذه الظاهرة ليست محصورة بنا، ففي أميركا مثلًا يعاني 20% من أمراض القلق

المفارقة العجيبة أنَّ العالم يتطوّر بشكل لم يسبق له مثيل. فمن كان يتخيَّل أن أعمار البشر خلال الستين عامًا الماضية ستزداد للضعف تقريبًا؟ أنَّ منذ عام 1990، أكثر من ملياري إنسان أصبح قادرًا على الوصول لمياه نظيفة لأول مرة في حياته. ولم يتوقف التطور هنا، فنسبة الأمية انخفضت، الوصول للعلاج أصبح أسهل، عدد الأمهات من يتوفين بسبب الولادة انخفض. صدقًا تطوَّرت حياة البشر تطورًا بديعًا. 

مع ذلك، التطور يزداد والاكتئاب يزداد! التقنية تتطور وأمراض القلق لا تتوقف! من وجهة نظري، أرى أن انكشافنا على بعضنا البعض ومشاركة تفاصيل حياتنا، جعلت الإنسان يشعر دومًا بالنقص. فالإنسان بطبيعته كائنٌ يقارن نفسه بالآخرين باستمرار. والشاهد، حين أصبحت معلومات الدخل والضريبة متاحة للجميع في النرويج، ازداد الفارق بين سعادة الأغنياء ومحدودي الدخل. 

نحن نعيش عصرًا تصبح فيه الحياة أسهل كلَّ يوم. لكن على ما يبدو، كلما ازداد الإنسان تطوُّرًا، ضاقت به نفسه وضاقت به الحياة.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.


مقالات أخرى من نشرة أها!
مقال . الرأي

عزلة سوشال ميديائية

نصل مرحلة الاستياء من انغماسنا في وسائل التواصل الاجتماعي فنقرر اعتزالها مؤقتًا، لكن سرعان ما سنكتشف مدى تغلغل «السوشال ميديا» في ذواتنا.
حسين الإسماعيل
مقال . السلطة

مرزوقة وكلوبهاوس والحبَّار

نحاول اللحاق بترند الإنترنت مهما كلفنا من الوقت، لنكتشف لاحقًا أنه لم يفتنا أي شيء مهم كما كنا نخشى. فمثلًا، هل تتذكر مرزوقة؟
رويحة عبدالرب
مقال . الرأي

لا تسلبوني مشترياتي الرقميَّة

وفَّرت المنصات مثل آيتونز وكندل وبلاي ستيشن سهولة شراء المنتجات الرقمية عبر خدماتها. لكن ما يغيب عنَّا أنَّ الشراء منها شراءٌ وهميّ.
ثمود بن محفوظ
مقال . الثقافة

مهووسة بالأخبار السلبية

الإلمام بالعالم حولنا نعمة، الا أنّ هوس تصفّح الأخبار السلبية والانغماس في المحزن منها لا يساعدنا على التعامل مع واقعنا بصورةٍ أفضل.
رويحة عبدالرب
مقال . السلطة

الموظف السحّيب على لينكدإن

ثقافة لينكدإن التي تقدّس كل ما يمكن إضافته للسيرة الذاتية، جعلت الحياة الوظيفية وتفرعاتها أولوية «طبيعية» عند الموظف يرتب حياته وفقها.
حسين الإسماعيل
مقال . المستقبل

حتى تواصل أدمغتنا الجري

عادت أدمغتنا للتعلُّم المستمر، لا التعلُّم فقط عن البتكوين وتسلا، بل حتى التعلُّم الاجتماعي، والتعلُّم المهاريّ لاستخدام التطبيقات. كأننا عدنا إلى المدرسة!
إيمان أسعد