حتى تواصل أدمغتنا الجري

عادت أدمغتنا للتعلُّم المستمر، لا التعلُّم فقط عن البتكوين وتسلا، بل حتى التعلُّم الاجتماعي، والتعلُّم المهاريّ لاستخدام التطبيقات. كأننا عدنا إلى المدرسة!

Matt Chinworth / Discover The Digital Investing Experience

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
4 يناير، 2022

قبل شهر تعرَّفت على آفينيش. اقترب من طاولتي في المقهى وعرَّف عن نفسه وزوجته وأصدقائه من العمل في مجموعة الجري الصباحي. كانت «فريند ريكوست» (friend request) على الطريقة التقليدية. بلا فرصة حتى «أبحبش» في حسابه قبل قبول الصداقة، والتي على الأغلب كنت سأرفضها لاختلاف اهتماماتنا.

فآفينيش موظفٌ ماليّ، رياضيّ حتى النخاع، نباتي صارم، والأنكى والأمرّ، يكره الكتب. لكن تبيَّن أن هناك عاملًا مشتركًا بيننا جعل منه صديقًا. فأنا وهو ننتمي إلى جيل الموظفين ما بعد الأربعين. 

كلانا ضحك عاليًا على اعتقاد جيلنا الخاطئ أننا بهذا العمر سيكون لدينا من الخبرة ما يغني أدمغتنا عن تعلم أي شيء جديد. لنفاجأ بأنَّ خبرتنا التي راكمناها تعود لحياة أصبحت بعيدة عن واقعنا. 

فمثلًا، في حديثنا الأول سألني، «ماذا تعرفين عن البتكوين والبلوك تشين؟» فأجبته، «القليل جدًا. فلا اهتمام لديّ فيه.» وفورًا قال، «إجابة غير مقبولة.» وشاركني روابط دورات ومقاطع يوتيوب تشرحها بحيث يفهمها حتى الطفل، «ونحن الأطفال» قالها مازحًا. 

لكنها ليست مزحة. ففجأة عادت أدمغتنا إلى مرحلة التعلُّم المستمر، لا التعلُّم المعرفيّ فقط عن البتكوين وتسلا ومستجدات المناخ، بل حتى التعلُّم الاجتماعي ضمن بيئة العمل الجديدة، والتعلُّم المهاريّ في أساليب التفكير والإدارة واستخدام التطبيقات. كأننا عدنا إلى المدرسة! 

لكن بدلًا عن المدرسة لدينا منصات الدورات من ماستر كلاس وسكل شير إلى الدورات الجامعية القصيرة الأكثر تخصُّصًا والمعدَّة للموظفين. كلها تمنح نطاقًا واسعًا من الدروس من مختلف أرجاء العالم بسعر زهيد. ومن بعد عام كورونا، مع تزايد إقبال الموظفين على منصات دورات البالغين أونلاين، تضخَّمت صناعة تلك المنصات ويتوقع وصولها إلى 370 مليار دولار مع حلول 2026. 

«لا حجة لدينا»، قال آفينيش. «صحيح أنَّ مؤسستنا لا تتعامل مع العملات المشفرة، لكن لن أنتظر مديري يطلب مني مستقبلًا التعلُّم عنها. فنحن في سباق جري، وإذا لم نبقِ على لياقة أدمغتنا سيسبقنا الأصغر منا.» 

معه حق. أنا وأبناء جيلي تربينا على «الدَّح» في الدراسة. ومع كل تلك المنصات والدورات بين يدينا، فلا خوف علينا. خوفي الوحيد أن يتعثر دماغنا من فرط الإجهاد، ويُهزم في سباق الجري.

كاتبة ومترجمة


مقالات أخرى من نشرة أها!
23 فبراير، 2022

مهنتي لاعب رقمي

لم يعد الربح من الألعاب الرقمية يقتصر على الشركات، فقد طوَّر أبناء جيل الألفية مفهومًا آخر للعب. وينظر حاليًا إلى «الگيمرز» كأصحاب مهنة.

شيماء جابر
26 يوليو، 2022

ماذا لو عاش عنترة في الميتافيرس؟

الشواهد على حياتنا قد تختفي باختفاء مالكيها، آخذةً معها جزءًا من تاريخنا البشري وأحداثه، تمامًا كما حدث في قصتي مع المرحوم إكسبلورر.

ثمود بن محفوظ
22 نوفمبر، 2022

لماذا احتال عليك مبرمج تويتر؟

بعد أن كانت الحكومات هي الموثق الوحيد لهويتنا، فاليوم شخص يصفه البعض بالجنون يعرّض شخصيتي للاحتيال مقابل أن أدفع له مبلغًا من المال!

أنس الرتوعي
29 يونيو، 2022

الشركات تتعمّد تعطيل أجهزتك

يحارب مفهوم «التقادم المخطَّط» حق العميل في صيانة أجهزته، إذ يصعّب عليه الحصول على قطع الغيار، أو يجعل ثمنها قريبًا من ثمن الجهاز الجديد.

أنس الرتوعي
1 ديسمبر، 2022

فخ التربية الإنستقرامية

بينما أفادتني الحسابات التوعوية بمعلومات ثرية ومُثبَتة علميًّا، تبيّن أن أغلب حسابات المؤثرين لم تُفدني بشيء سوى الشعور بالتقصير.

رويحة عبدالرب
15 مارس، 2022

لا تلغِ النسيان يا إيلون

ماذا لو زُرِعت الرقائق في الدماغ لتضاعف من قدراته وتخزّن الأفكار والأحلام؟ بغض النظر عن إمكانية تحقق ذلك، يظل التفكير في ذلك خطيرًا ومخيفًا.

أشرف فقيه