الحياة القصيرة السريعة

مع ازدياد انغماسنا في الشبكات الاجتماعية تمر علينا الحياة القصيرة بسرعة، نكاد معها نفوت فرصة منح وقتنا لمن نحب وما نريد أن نحقق.

Matt Chinworth / Life

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.

هذه أفكار غير مترابطة أو مترابطة، أكتبها في عجلة من أمري كما أفعل كلَّ شيء في هذه الحياة. أعتقد أنّي ولدت وأمّي وأبي وأنا في عجلة من أمرنا. وسأموت وأدفن والكلُّ وأنا في عجلة من أمرنا.

في ستينيات القرن الماضي، قال طه حسين ممتعضًا من الزمن: «مع الأسف الشديد، عصر السينما والتلفزيون والراديو والتمثيل يمنع الناس من القراءة. يأخذ عليهم أوقاتهم فلا يقرؤون.» وأتذكر حين سمعته يقولها، توقفت، ونظرت إلى حالي اليوم مع كل الشبكات الاجتماعية والوقت السريع المتسارع. ولا أخفي عليكم كثير انزعاجي من حالي مع الوقت والسرعة.

وتذكرت مقولة لناظم حكمت، يحكي فيها حال سرعة الوقت: «لا يُشغل الموتى أُناس القرن العشرين أكثر من سنة.» فزاد انزعاجي من نفسي ومن جوالي ومن التواصل الافتراضي.

كنت أخفف على نفسي، فأقول إنَّ هذا حال البشرية. فقد كتب المؤرخ الفرنسي جول ميشليه في 1874: «إن إحدى أخطر الوقائع وأقلّها ملاحظة، أنَّ حركة الزمن قد تغيّرت تغيرًا كليًّا؛ فقد ضاعف الزمن من خطواته بطريقة غريبة. ثورتان، إقليمية وصناعية، خلال فترة حياة إنسان وحسب.»

وكتب شاتوبريان: «بدأتُ كتابة المقالة عام 1794 وكنت أمحو بالليل ما كتبته بالنهار. فالأحداث كانت أسرع من قلمي. كنت أكتب على سفينة أثناء العاصفة، وأزعم أني كنت أرسم ما يشبه أشياء ثابتة.»

لكني أعود بين حين وآخر إلى مقالة لبول گرام عن الحياة القصيرة السريعة. يقول: «نعيش حياة تعتقد أن كلّ ما فيها من حولك جزءٌ من الحياة، إلى أن يزول… تتوقع وجود أمك حولك دومًا فتلهى عنها، حتى لا تعود تجدها حولك. أو تتوقع أنك تستطيع كتابة الكتاب في يومٍ ما، أو تنهي ماراثون، أو أي شيء تتوقعه جزءًا من الحياة ستستطيع الحصول عليه متى سنحت الفرصة. حتى تكتشف أن النافذة أغلقت.»

الوسوم: الحياة . المستقبل .

مقالات أخرى من نشرة أها!
18 سبتمبر، 2022

عين دور النشر على كتابك المستعمل

تنظر بعض دور النشر إلى سوق الكتب المستعملة بعينٍ حاقدة. فما يباع هناك من كتب ربحٌ ضائع لأنهم ليسوا جزءًا من عملية البيع.

ثمود بن محفوظ
5 أبريل، 2022

كيف تشكّل الفلاتر تاريخك

الفلاتر تُشكل اليوم جزءًا من هوياتنا، وكيفية نظرنا إلى ذواتنا. فهي تصفّي الصورة من واقعيتها حتى تصير أقرب إلى الكمال.

إبراهيم خالد
29 مايو، 2022

هل يجب أن يفيدك التعليم في وظيفتك؟

من شأن تعليمٍ في الآداب أن يكون «استثمارًا» ذاتيًا. فمهارات التفكير النقدي والاطلاع الواسع التي سأكتسبها تعود إيجابيًّا على أدائي الوظيفي.

حسين الإسماعيل
26 مايو، 2022

نتفلكس لن تختار لك جلباب أبي 

إذ تستخدم منصات البث العديد من الخوارزميات التي تحلل حركتنا داخل التطبيق، ومع الوقت تبني لنا أذواقنا عبر اقتراحها ما يجب أن نشاهده.

أنس الرتوعي
5 يوليو، 2022

يوتيوب يعيد الروح للدوري الإيطالي

قد تكون رابطة الدوري الإيطالي عمومًا خسرت بعض الأموال بسبب إتاحتها للمباريات مجانًا، ولكنها سوف تربح جيلًا متعلقًا بالدوري الإيطالي.

أنس الرتوعي
26 يوليو، 2022

ماذا لو عاش عنترة في الميتافيرس؟

الشواهد على حياتنا قد تختفي باختفاء مالكيها، آخذةً معها جزءًا من تاريخنا البشري وأحداثه، تمامًا كما حدث في قصتي مع المرحوم إكسبلورر.

ثمود بن محفوظ