فلنزرع الأرض بيكمن

في إعلان لعبة «بيكمن»، يظهر اللاعبون وهم يتجولون بنشاط في الأرجاء يزرعون بذور نباتات جميلة ويتعرفون على أصدقاء جدد. لكن الواقع غير هذا.

Emans / Play Games And Make Habits

30 ديسمبر، 2021

أطلقت شركة ألعاب الواقع المعزَّز نايانتك، بالتعاون مع نينتندو، لعبتها الجديدة «بيكمن بلووم» (Pikmin Bloom). اللعبة تشبه في طريقتها «بوكيمون گو» التي غزت وسائل التواصل في 2016، الأخرى من إنتاج نايانتك أيضًا. ومثل «بوكيمون گو»، يفتح اللاعب كاميرا جوّاله ويتجوّل في أرجاء الحي، لكن بدل اصطياد البوكيمونات، عليه زرع البذور وجمع مخلوقاتٍ نباتية لطيفة تُدعى «البيكمن».

يُظهر إعلان الإطلاق عالمًا لطيفًا يتجوّل فيه اللاعبون في الأرجاء حيث يلتقون بأصدقاء جدد ويتفاعلون مع الطبيعة. لكن ما لا يُظهره الإعلان أنَّ غالبية هذه الأنشطة تجري وأنظار اللاعبين مسمّرة على شاشاتهم.

عندما انتشرت «بوكيمون گو» قبل خمس سنوات، انتشر معها تشاؤم شديد حول أثر الواقع المعزَّز على الجيل الناشئ. تشاؤمٌ تلخصه رسومات مثل هذه وهذه. وبالتأكيد في حال نجحت هذه اللعبة الجديدة «البيكمن» ستصبح عُرضة لردة فعل أقوى. تخيَّل الرسومات الساخرة حينها من زرع نباتات غير حقيقية، والمقارنات بينها وبين التصحّر الحقيقي في مناطق شاسعة من العالم.

لكن هذه بالطبع المصاعب التي تواجهها أي تقنية جديدة. فاليوم يتوجس الناس من الواقع المعزَّز ومنظر الأشخاص الشاردين المعلقة أعينهم بالشاشات. التوجس ذاته سبق أن قابل به الناس ظهور الإنترنت والتلفاز والسيارة والكهرباء وكل تطوّر تقني جديد.

 فنحن غالبًا نركّز على السيئ في كل تقنية ونتخيله سائدًا، دون أن نفكّر بأن أولئك الذين سيقضون معه وقتًا طويلًا أقدر على تطويع الجديد والاستفادة منه.
«بوكيمون گو» نفسها، بعد سنوات من التهاء الصحافة عنها، لا تزال تساعد العديد من الأشخاص على عيش نمط حياة صحيٍ. لذا حتى إن فشلت «بيكمن بلووم» في تشجير العالم، سيُحسب لها أنها زادت من خطوات لاعبيها، وهذا أضعف الإيمان.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.


مقالات أخرى من نشرة أها!
مقال . المستقبل

النهاية المريعة للنظافة

مع مضينا نحو عصر تقنيات الواقع الافتراضي، هل سنظل نكترث إلى نظافتنا الشخصية وأشكالنا في الحياة الطبيعية، أم سنكتفي بجمال صورتنا الافتراضية؟
أشرف فقيه
مقال . الرأسمالية

ضريبة التوصيل المزدوجة

سهَّلت علينا تطبيقات التوصيل الحصول على «البرگر» الذي نريد وقتما نريد، إلا أن لتلك السهولة ضريبة إضافية نتحملها نحن.
ثمود بن محفوظ
مقال . الثقافة

بين ميزاني ودوائر أبل

منذ اقتنيت ساعة أبل وأنا سعيد بإقفالي دوائرها الحركيَّة بنجاح. لكن ما لم تخبرني به ساعتي أنَّ الرقم الأهم على ميزاني لا يعتمد عليها.
ثمود بن محفوظ
مقال . الرأي

عزلة سوشال ميديائية

نصل مرحلة الاستياء من انغماسنا في وسائل التواصل الاجتماعي فنقرر اعتزالها مؤقتًا، لكن سرعان ما سنكتشف مدى تغلغل «السوشال ميديا» في ذواتنا.
حسين الإسماعيل
مقال . السلطة

مرزوقة وكلوبهاوس والحبَّار

نحاول اللحاق بترند الإنترنت مهما كلفنا من الوقت، لنكتشف لاحقًا أنه لم يفتنا أي شيء مهم كما كنا نخشى. فمثلًا، هل تتذكر مرزوقة؟
رويحة عبدالرب
مقال . المستقبل

الحياة القصيرة السريعة

مع ازدياد انغماسنا في الشبكات الاجتماعية تمر علينا الحياة القصيرة بسرعة، نكاد معها نفوت فرصة منح وقتنا لمن نحب وما نريد أن نحقق.
عبدالرحمن أبومالح