لا تسلبوني مشترياتي الرقميَّة

وفَّرت المنصات مثل آيتونز وكندل وبلاي ستيشن سهولة شراء المنتجات الرقمية عبر خدماتها. لكن ما يغيب عنَّا أنَّ الشراء منها شراءٌ وهميّ.

Matt Chinworth / Designed For You

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

27 ديسمبر، 2021

بدأت أصاب بالقلق النفسي تجاه حساباتي الرقمية مع تمكين المنصات من البيع والشراء عبر الإنترنت، وأخصُّ هنا «الشراء». شراء المنتجات الرقمية عبر خدمات مثل آيتونز وكندل وبلاي ستيشن. ورغم أن هذه الخدمات سهلت علينا الوصول إلى المحتوى من أي مكان وفي أي وقت، أهلع كل مرة أشتري لعبة رقمية مخفَّضة السعر من سوق بلاي ستيشن. فالمشكلة هنا أنََّ الشراء شبه «وهمي» أو سمّه «إيجار» أو سمّه ما تريد، إلا أن يكون شراءً.

حين تذهب إلى المكتبة وتشتري النسخة الورقية من كتاب «كلام العشاق في جزر الواق واق» فعملية الشراء هنا نهائية. لو شتمت المكتبة -وهنا لا أدعو إلى شتم المكتبات وإن كانت أحيانًا تستحق، أو شتم الكاتب لأن الكتاب لم يعجبك (فلماذا يشتم إنسانٌ عاقل شخصًا آخر فقط لأنَّ أفكاره لم تعجبه!)- فلا يمكن للمكتبة أن ترسل مندوبًا إلى بيتك يسحب منك الكتاب ردًّا على قلة أدبك.

يختلف الوضع في حالة الحسابات الرقمية. فأنت رهينة سياسة المستخدم التي لم يطَّلع عليها أحدٌ سوى جماعة محامي الشركة -الذين حرصوا على إقفال أي خرم قد يعرضهم للمساءلة- وأنا.

هنا ندخل في المنطقة المخيفة. فهنا أنت رهينة معتقدات الشركة وما تراه مناسبًا. لنفترض مثلًا أن حسابك تعرَّض لبلاغات تتهمك بالعنصرية أو معاداة السامية أو أيٍّ من التهم التي تجعل الغرب يصرخ «أوه ماي گاد آي كانت بيليف إت!»؛ ستغلق الشركة حسابك لأنك خالفت القواعد الأدبية لخدمتها. 

كم مرةً تخيلتُ إغلاق حسابي على بلاي ستيشن فتطير معه مكتبة الألعاب التي جمعتها على مدار أكثر من عقد! وقتها سأجلس على الكنبة وأردد جملة فريد شوقي الشهيرة «راحت فلوسك يا صابر.»

وقد أكون محترمًا، كما هي حقيقتي، ولا أتكلم ولا أعبِّر مطلقًا عن أي رأي. مع ذلك قد أشتري كتابًا تختلف آراؤه مع الجو العام للإنترنت، فتقرر أمازون حذفه من المتجر. وهوبا، الكتاب الذي «اشتريته» طار من مكتبتك!

الوسوم: الإنترنت . التقنية .

مقالات أخرى من نشرة أها!
28 فبراير، 2022

عواقب الإدانة بقطع سويفت

خرج بيان من الاتحاد الأوربي يقضي بإخراج بعض البنوك الروسية من نظام الرسائل البنكية العالمية «سويفت» لتقليل قدرتها على العمل عالميًا.

تركي القحطاني
26 مايو، 2022

نتفلكس لن تختار لك جلباب أبي 

إذ تستخدم منصات البث العديد من الخوارزميات التي تحلل حركتنا داخل التطبيق، ومع الوقت تبني لنا أذواقنا عبر اقتراحها ما يجب أن نشاهده.

أنس الرتوعي
6 أبريل، 2022

وما الحياة سوى سعرات حرارية

العامل الرئيس في تحسين أسلوب حياتي عمومًا كان مُدركات الدائرة الحمراء في ساعة أبل والسعرات المستترة من حولي.

حسين الإسماعيل
31 يناير، 2022

نتفلكسة الألعاب الرقميَّة

تفضيلي جهاز مايكروسوفت على جهاز سوني لا يعود إلى أدائه التقني، بل إلى اعتماده النموذج النتفلكسي في تمكيني من الاختيار بين الألعاب الرقمية.

حسين الإسماعيل
9 فبراير، 2022

اكتُب بصوت واضح!

أرى أنَّ هذا الصراع بين الكتابة اليدوية والكتابة باستخدام لوحة المفاتيح سيقف في جانب واحد أمام مستقبل تقنيات الكتابة الصوتية (VRS).

أنس الرتوعي
7 أبريل، 2022

حتى لا تطير أموال اشتراكاتك الشهريّة

نسيت إلغاء الاشتراك قبل انتهاء الفترة التجريبية، ليُوقعني النسيان في أكبر خطأ مُكلِف ارتكبته في حياتي. ولستُ الوحيدة التي وقعت في هذا الخطأ.

رويحة عبدالرب