أزمة التشجيع والانتماء في كرة القدم

تجاوز حب المشجعين لأندية كرة القدم الحدود الجغرافية واستحوذت الفرق الكبرى على مشجعي العالم، لكن أين موقع النادي المحلي في هذا الحب؟

ريال مدريد وبرشلونة في مواجهة على أرض الملعب / Getty Images

اشترك في نشراتنا البريدية

يمكنك أن تختار ما يناسبك من النشرات، لتصلك مباشرة على بريدك.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.
5 أكتوبر، 2021

تُروى مئات الحكايات على لسان المشجعين لدى سؤالهم عن سبب انتمائهم لفريق كرة قدم بعينه. منهم من ذاب في عشق فريق بسبب لون قميصه، وآخر لكونه الفريق المفضل لدى عائلته أو أحد أصدقائه. ومنهم من أحب فريقًا لانتصاراته المتكررة. كلها حكايات تُفضي نهايةً إلى التعلق بفريق ما، ربما لآخر العمر.

النادي المحلي: حبُّنا الأول 

غالبًا ما تكون الفرق المحلية أول غرام رياضي. فهي أول ما نشتبك معه رياضيًا في مطلع عمرنا، فنختار ناديًّا لمؤازرته أينما حلَّ وارتحل. ومع انفتاح العالم، أصبح من المألوف رؤية مشجعين صغار للأندية الأوربية عوضًا عن المحلية. ومن هنا ينشب الجدل: هل ينبغي لنا الانتماء فقط إلى أنديتنا المحلية؟ 

في لقاءٍ صحفيّ أدلى الأرجنتيني مارسيلو بيلسا، مدرب نادي ليدز يونايتد الإنگليزي، برأيه في هذا الموضوع قائلاً:

كيف نكون سعداء إذا رأينا في مدينتي روزاريو صبيًا يرتدي قميص ريال مدريد أو في إفريقيا صبيًا يرتدي قميص بايرن ميونيخ؟ ينبغي للحب أن يوجد مع المرء حيث يعيش، وفي متناول يده. فإن استحوذت خمسة أو عشرة فرق على حب العالم بأسره، من سيهتم إذن بالفرق المحلية؟

يؤمن بيلسا أن انتماء المشجع لا يكون إلا للنادي المحلي، بل يعتبره حقًا أصيلاً لذلك النادي. إذ لن يستطيع النادي الاستمرار إلا بالأموال التي يضخها مشجعوه في شراء البضائع من تذاكر المباريات إلى القمصان. على خلاف الأندية الأوربية ذائعة الصيت التي تأتيها الأموال من كل حدب وصوب.

ومن مميزات الانتماء للفريق المحلي، بجانب دعمه اقتصاديًا، حضور المباريات في الملعب لا أمام شاشات التلفاز. فهناك في الملعب تحاوطك جموع المشجعين المحليين من حضروا دعمًا لفريقك، وتغمركم جميعًا مشاعر الفخر والاعتزاز. بكل تأكيد هذه تجربة لا يعلى عليها.

كذلك يستفيد النادي المحلي مباشرةً من الدعم. فالأموال التي تنفقها وسائر المشجعين المحليين على النادي سواء بشراء بضائعه أو تذاكر المباريات تشكِّل أحد المداخيل الأساسية للأندية المحلية، خاصة الصغير منها.

ويتخذ مشجعو الأندية المحلية اليوم موقفًا عدائيًّا من مشجعي الفرق الأوربية. فمن وجهة نظرهم لا يكون الانتماء إلا للفريق المحلي وحده. وكأنَّ الرياضة تدور حول الجغرافيا فقط، متناسين العوامل الأخرى.

فمشجع كرة القدم اليوم سيجد النادي المناسب له سواء ضمن حدود إقليمه الجغرافي أو خارجه. وعلى الأغلب يدعم مشجعو كرة القدم الفرق اعتمادًا على أسلوب اللعب. مثلًا مشجعو أرسنال من الجيل الأصغر سنًا أحبوا استحواذ أرسين فينگر، وآخرون أحبوا أسلوب مورينو الدفاعي. 

وإن كان تشجيعك فريقًا أوربيًّا بجانب تشجيع فريقك المحليّ يثير جدلًا، فماذا عن العرف المتعلق بتغيير الانتماء بين الفرق المحلية ذاتها؟ هل للمشجع حقُّ تبديل ولائه؟

شهد مشجعو أندية كرة القدم المصرية حدثًا تبدَّل فيه ولاء مشجّع، وذلك حين حلَّ المطرب المصري الشهير محمد منير ضيفًا على برنامج «صاحبة السعادة». إذ ضمن ترحيب إسعاد يونس به، وصفته بـ«كبير الزملكاوية». فانتماء منير الكروي مُعلن ومعروف للجميع منذ بدايته الفنية في ثمانينيات القرن الماضي. 

لكن المثير للدهشة كان رد منير عليها بـ«كنت زملكاوي، دلوقتي بقيت أحب الولاد بتوع الأهلي.» فأثار بإعلانه جدلاً واسعًا بين ترحيب جماهير الأهلي بانضمامه مشجعًا، ونقد جماهير الزمالك اللاذع له على وسائل التواصل الاجتماعي. وبلغ الجدل حدَّ التراشق بين الفريقين على المنصات الرسمية.

حدود التعاطف

تدور الرياضة حول الهوية والارتباط والعاطفة والتاريخ والإثارة. فكونك مثلًا من مشجعي مانشستر يونايتد ولم تترعرع بالقرب من ملعب الأولد ترافورد، قد يجعلك في عين البعض صائد مجد دون أي ارتباط بالنادي. 

لكن لطالما تجاوز التشجيع حدود الجغرافيا، حتى قبل العولمة. فحادثة مأساوية كانت السبب في شهرة مانشستر يونايتد خارج حدوده المحلية. كانت كارثة ميونيخ الجوية في عام 1958 حيث تعرض ثلاثة وعشرون شخصًا -منهم ثمانية من لاعبي يونايتد وثلاثة من أعضاء الجهاز الفني للنادي- لإصابات قاتلة. 

عقب الكارثة عمَّ الحداد والتعاطف جميع أنحاء الأمة البريطانية إثر فقدان العديد من لاعبي كرة القدم العظماء. ومع ذيوع الخبر اكتسب النادي شهرة ومشجعين خارج بريطانيا. ومذاك أصبح مانشستر يونايتد أشهر نوادي كرة القدم الإنگليزية، وأول نادٍ يشارك في دوري كرة القدم الأوربية من المملكة المتحدة.

نحن نشجّع الفرق التي تفوز. نبحث بانتمائنا لها عن شعور الفرحة بالفوز الذي قد نفتقده في حياتنا. لكن لماذا ينتمي مشجعون إلى فريق له تاريخ مأساوي من الهزائم؟ 

أجرت الباحثة الأميركية والدكتورة في جامعة أكسفورد، مارثا نيوسون، دراسةً على عينة من مشجعي الدوري الإنگليزي تبلغ 750 مشجعًا. وفقًا لمخرجات الدراسة، يندمج المشجعون مع الأندية التي تعاني في نتائجها أكثر من نظرائهم في الأندية الناجحة. بل يعدون أنفسهم أشبه بعائلة النادي التي تؤازره في الضراء قبل السراء.

بدايةً استعانت مارثا نيوسون بعشر سنوات من إحصائيات الأندية لاختيار أنجح خمسة أندية في الدوري الإنگليزي الممتاز لكرة القدم والخمسة الأقل نجاحًا. أفضل خمسة أندية كانت مانشستر يونايتد وأرسنال وتشيلسي وليفربول ومانشستر سيتي. أما الأندية الخمسة الأخيرة فقد كانت كريستال بالاس وهال ونورويتش وسندرلاند وويست بروميتش ألبيون.

ثم أعدَّت استبيانًا يقوم على سؤالين: مدى شعور المشجع بالانتماء إلى المشجعين الآخرين؟ ومدى استعداده للقفز أمام القطار لإنقاذ حياة خمسة من زملائه المشجعين؟

كان مشجع كريستال بالاس أكثرهم استعدادًا للتضحية لأجل زملائه المشجعين. فقد أبدى 34.5% منهم استعدادهم للتضحية. أما مشجع أرسنال فقد كان أقل المشجعين استعدادًا، إذ أبدى فقط 9.4% استعدادهم للتضحية. وجاء في المراتب الأخيرة مشجعو مانشستر يونايتد وتشيلسي. أي تفوَّق مشجعو الأندية الأقل إنجازًا على مشجعي الأندية الكبيرة.

لكن ما الذي يربط مشجعي كريستال بالاس ببعضهم البعض إلى هذا الحد؟ تجيب مارسا نيوسون بأنها المعاناة. فأحيانًا الخسارة أقدرُ من الفوز على توليد الترابط بين الناس. بل قد تكون المعاناة المشتركة الأساس في خلق مشجع الفريق. 

عولمة كرة القدم 

أصبح مفهوم التسويق مهمًّا في إطار عولمة استهلاك كرة القدم، إذ تعد أكثر الرياضات شعبية في العالم. تحولت على إثرها الأندية الكبرى إلى شركات متعددة الجنسيات تسوِّق منتجاتها على مستوى عالميّ.

لهذا تُعد وسائل الإعلام أداة محورية لديها. ليس فقط لجذب الناس إلى مشاهدة المباريات وتشجيعها، بل أيضًا لجذب المشجعين إلى استهلاك المنتجات المعروضة في الإعلانات التجارية للشركات الراعية. 

واليوم تمتلك معظم فرق كرة القدم الكبرى قناة تلفزية أو محطة إذاعية أو مجلة تسوِّق فيها أنشطتها ومنظماتها ومنتجاتها المرخصة. وبالنتيجة تزيد من قيمة علامتها التجارية.

فطبقًا لمجلة فوربس، احتلَّ ريال مدريد وبرشلونة رأس قائمة نوادي كرة القدم قيمةً في العالم في عام 2020. حيث قدرت ثروتهما بأكثر من 4 مليارات دولار لكل منهما. لم يكن مانشستر يونايتد متخلفًا كثيرًا إذ بلغت قيمته 3.8 مليار دولار. في حين احتلت أندية بايرن ميونيخ ومانشستر سيتي وتشيلسي بقية المراكز الخمسة الأولى.

مشجعون من كل العالم

مثلما يبحث المشجعون عن المتعة في مشاهدة المباريات والتشجيع، تبحث الأندية بالتبعية عن المشجعين في كل مكان في العالم. فمع كل مشجع جديد، تزداد الأموال التي تدخل إلى النادي.

وحصر موقع «گول دوت كوم» الإنگليزي متابعي الأندية العالمية على منصات التواصل الاجتماعي (فيسبوك وتويتر ويوتيوب وتك توك) ابتداءً من فبراير 2021. وذلك بغرض التوصل إلى مدى توغل هذه الأندية في العالم.

جدول 2 01
أكثر أندية كرة القدم متابعةً في وسائل التواصل الاجتماعي

وفقًا للجدول، يحتل ريال مدريد المرتبة الأولى في عدد المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي الرئيسة، يليه برشلونة بفارق بسيط. أما مانشستر يونايتد فيحتل المرتبة الثالثة خلفهما بفارق كبير، علمًا أنَّ النادي لم يكن لديه حساب رسمي على تويتر حتى أبريل 2012. 

ويأتي يوفنتوس بعد «الشياطين الحمر» مدعومًا بلا شك بتأثير كريستيانو رونالدو. وفي المراكز التالية يأتي تشيلسي وليفربول. 

إذن:

نحن أمام ظاهرة جديدة في كرة القدم تأثرت فيها قاعدة مشجعي الأندية بالعولمة، متخطية كل حدود التاريخ والجغرافيا التي يعرفها. فاليوم صنعت الأندية الأوربية مشجعًا لها في كل بقعة من بقاع الكرة الأرضية. Click To Tweet

بل أصبحت أيضًا تكوِّن روابط رسمية لهؤلاء المشجعين في دول العالم مقابل مبلغ رمزي يحدده النادي ويدفعه العضو الراغب في الانضمام. ففي مصر يوجد على الأقل أكثر من أربعة روابط رسمية للأندية الأوربية.

ينبئنا هذا التسلسل بما آلت إليه أحوال المشجعين وأعرافهم. إذ صنعت العولمة ورأسمالية كرة القدم مشجعًا جديدًا يمكنه دعم من يريد، وفي الحقيقة هذا هو لب جمال الكرة. 

فعولمة التشجيع التي يرفضها بيلسا هي التي أخرجته من روزاريو، مدينته التي يحبها في الأرجنتين، ليتعلم كرة القدم ثم يعلمها لأعتى مدربي أوربا.

في النهاية لكل شخص كامل الحرية في اختيار أي فريق يشجع، سواء كان محليًّا أو عالميًّا. بل للكل كامل الحرية في تغيير الانتماء وتبديل قميص فريقه المفضل بفريق آخر، كما فعل محمد منير.


اقرأ المزيد في الثقافة
مقال . الثقافة

أربعينية تودِّع السينما

مع عودة صالات السينما بعد انقطاع أكثر من عام نتيجة الجائحة، تغيب شريحة من المشاهدين فقدت حماس المشاهدة السينمائية بعد عثورها على خيارٍ آخر.
إيمان أسعد
مقال . الثقافة

كيف غيّر مالكوم إكس مستقبل العنصرية؟ حوار مع روان الفريح

كان لازمًا أن نسأل أنفسنا مجددًا، لم كان مهمًا أن ننتج فلمًا عن مالكوم إكس، أنكون وقعنا في فخ استيراد القضايا؟ أم أننا وقفنا أمام فرصة...
سمر سليمان
مقال . الثقافة

غرور نارسيس في عصر الفراغ

تتناول الكاتبة سمر الفوالجة مشكلة النرجسية التي يعاني معها هذا الجيل بسبب عصر الفراغ الذي أصبحنا نعيش فيه، حيث يهتم الفرد بنفسه أكثر من أي وقت مضى.
سمر الفوالجة
مقال . الثقافة

هل الحرية المطلقة دون أيّة حدود هي ما نريده فعلًا؟

ماهي نتائج الحرية المطلقة ؟ وهل الفرد قادر على تحديد سقف حريته بناءً على ما يراه مناسبًا؟ الحرية الجنسية مثلًا، تحولت من أمر طبيعي ورغبة إنسانية بشرية و...
أسامة بن نجيفان
مقال . الثقافة

عدوى عبر تك توك؟

تنمو عدوى نشر وتوثيق وإنتاج عالي الجودة للمشاكل الصحية التي يمر بها منتجي المحتوى: قبل وبعد العمليات، والتعايش مع المرض وحتى البكاء من شدة الألم!
صالح كيالي
مقال . الثقافة

ثلاثة نمور حزينة، إنفانتي وانفجار اللغة

في انفجار لغوي، تثور «ثلاثة نمور حزينة» للروائي إنفانتي على الموروث الأدبي. وتري القارئ في نزهة طويلة كيف للحياة أن تكون مجرد مزحة.
إيمان العزوزي