رشاش وغفلة المنتجين الجدد

بلغ مسلسل رشاش بالدراما السعودية مستوىً غير مسبوق من الحرفية والنجاح، لكن ثمة خطأ في سيناريو العمل غفل عنه المنتجون.

مشهد من مسلسل «رشاش»

اشترك في نشراتنا البريدية

يمكنك أن تختار ما يناسبك من النشرات، لتصلك مباشرة على بريدك.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

19 أغسطس، 2021

عندما نتحدث عن الثقافة فنحن نتحدث عن عناصر متناغمة تندمج مع بعضها لتشكل نسيجًا يألفه كل من يعيش في بيئتها. وأي رقعة أو فجوة في ذلك النسيج ستتجلى بوضوح لدى كل من عاش في تلك البيئة وتشرّب ثقافتها.

فكلنا ينفر من تلك الإعلانات التي يظهر فيها رجل ليس له من ملامحنا إلا «السكسوكة». يرتدي ثوبًا فضفاضًا وشماغًا بحجم منديل وعقالًا يطوّق منتصف جبهته، وأحيانًا مشلحًا يلبسه على طريقة روب الاستحمام؛ ليعلن عن منتج يستهدف به الجمهور السعودي.

في كل مرة أشاهد مثل هذه الإعلانات أتساءل أين ذهبت عقول منتجيها الذين لم يكلّفوا أنفسهم عناء التواصل مع الثقافة للوصول إليها.

التباين بين الأحداث والمضمون الثقافي 

عندما شاهدت أول حلقة من مسلسل «رشاش» بدا لي أن هناك فجوة ثقافية وأزمة واضحة. إذ يبتعد المسلسل بأحداثه عن تجسيد بعض المضامين الثقافية في منطق القصة.

ولا أقصد بذلك تمثيل القصة التي اقتبست منها أحداث المسلسل، بل الدقة في محاكاة القصة وفق حقيقتها خلال الحقبة الزمنية التي جرت فيها الأحداث. فقد بدت بعض المشاهد مغايرة ومتباينة لما كان عليه الأمر. فعلى سبيل المثال، نحن لم ولن نشهد السيارات الصغيرة ثنائية الدفع من فئة سيدان وهي تطوي الطرق الوعرة وتجوب الصحاري. 

كما أن الخلط بين مسميات المراتب العسكرية وأشكالها ومهامها كان واضحًا. وكم كنت أتمنى مشاهدة «الطريقة المهينة» التي فُصل بها «رشاش» من عمله العسكري بدلًا من سماعها حرفيًا.

وبالرغم من كل ذلك، إلا أن مسلسل رشاش يختلف تمامًا عن تلك الإعلانات المستفزة. فلا يخفى على المتابع للمشهد الفني المحلي أن هذا العمل أحدث قفزة نوعية في تاريخ الصناعة الدرامية، ابتداءً من احترافية تصميم الإنتاج في كل ما يتعلق بالمظهر المرئي، بما فيه الملابس، وصولًا إلى الأداء الباهر للممثلين. فقد ظهروا في انسجام تام مع أدوارهم، وفي تناغم مثالي مع الشخصيات الأخرى.

بين النقل الحرفي والتواصلية

لقد نقل «رشاش» الدراما المحلية إلى مستوى لم يسبق لها أن قاربته. وعلى المستوى الشخصي لم يخطر ببالي أنني في يوم من الأيام سأترقب نزول حلقات مسلسل خليجي لأشاهدها فور عرضها. لكن «رشاش» كسر هذه القاعدة، وجعل الثانية عشرة من صباح الجمعة موعدًا رسميًا للمتعة.

إلا أن:

الصدع الأبرز للمسلسل جاء في الحوار الذي بدا أنه تُرجم عن اللغة الإنگليزية. فجاء نقلًا حرفيًا متفككًا وبعيدًا عن أسلوب وثقافة لغة الأحداث في مواطن كثيرة. Click To Tweet

وفي مواطن أخرى بدا دقيقًا ومتقنًا وطبيعيًا يعتمد الترجمة التواصلية، حيث يعدل المترجم على أسلوب النص الأصلي وثقافته بما يجعله مفهومًا ومألوفًا لدى المتلقي. 

حداني التفاوت للتعمق في الرصد والتحليل والمتابعة، لكنني في النهاية لم أجد مبررًا منطقيًا لهذا التباين في مستوى الحوار!

كل ما أعرفه أن النقل الحرفي والتواصلية ضدان لا يجتمعان. هذا ما «أغضبني» في أحيان كثيرة لدى سماعي بعض حوارات المسلسل التي انتزع منها كل ما يتعلق بثقافة بيئة الحدث، ولم يتبق منها إلا لغتها الأجنبية التي ظهرت في ملابس محلية لم تتقن ارتداءها.

مثل هذه الحوارات الركيكة سرقت مني في أحيان كثيرة متعة المشاهدة، لأنشغل بتصويبها في مخيلتي:

فماذا لو قال رشاش«رخمة» بدلًا من «خيخة» في مواجهته الأولى مع فهد!

وماذا لو قال عمر للرجل الذي ساعده: «قول لأمي تحللني وتبيحني وترضى علي» بدلًا من «قول لأمي إني أحبها» التي تشبّعنا من سماعها في الأفلام الأجنبية.

ولماذا لم يجد شيخ القبيلة اليمنية إلا عبارة: «أنت الآن ضيف مرحب بك» والتي نُقلت حرفيًا وأسلوبيًا من العبارة الإنگليزية (Now you are a welcomed guest).

توطین السیناریو 

أؤمن تمامًا بأن الاستفادة من خبرات من سبقونا في مجالٍ ما تختصر علينا الطريق، وتكسبنا مهارة وخبرة لم تكن لتتأتى لولاها. وهذا ما شاهدناه عيانًا حين قام على «رشاش» طاقم من أصحاب الخبرة المحترفين أمثال كاتب السيناريو توني جوردن والمخرج كولين كيگ.

لكن بطبيعة الحال عندما تدور أحداث العمل الفني في مجتمع ما، فلا أحد يتوقع إلمامًا تامًا بثقافة هذا المجتمع من كاتب أو مخرج لم يعش ضمن مكوناته. بالتأكيد ستُفقَد الكثير من السياقات عند اكتساب معلومات حول ثقافة ما عن طريق وسيط. وفي أفضل الأحوال، لن يشكل هذا المكتََسَب إلا صورة عامة تفتقد إلى الكثير من العمق الثقافي لذلك المجتمع في ذهن المتلقي.

لهذا يجب أن تخضع مثل هذه السيناريوهات الاحترافية المكتوبة بلغات أجنبية لترجمة دقيقة في منطقة تسمى في عالم الترجمة «توطين اللغة» (Language localisation). إذ يكيِّف التوطين كل الرموز والسياقات الثقافية إلى ما يقابلها في ثقافة بيئة الحدث و/أو الجمهور المستهدف.

أستطيع القول بكل ثقة أن مسلسل  «رشاش» لم ينقصه إلّا بناء جسر يربط بين خبراء الصناعة الذين عملوا على كل تفاصيله بمعايير هوليودية، وبين ثقافة لغة الحوار التي أظهرت في كثير من زواياها عجزًا واضحًا في التواصل والوصول.

قد يتمثل هذا الجسر في مترجم خبير بثقافة بيئة الأحداث. يمنحه المنتجون الثقة ليتولى إعادة صياغة السيناريو وأقلمته وتكييفه وفقًا لهذه الثقافة حتى يتكامل مع حجم الإنتاج. هذا ما غفل عنه منتجو هذا العمل الضخم!


اقرأ المزيد في الثقافة
مقال . الثقافة

كيف يتعامل عقلنا البشري مع الأخبار الكاذبة

تعرضت فيسبوك لنقدٍ شديدٍ بسبب مساهمتها في انتشار المعلومات المغلوطة و الأخبار المزيفة بشكل عام، لكن كيف يتعامل عقلنا البشري مع هذا النوع من الأخبار؟
أسماء العتيبي
مقال . الثقافة

فلم «تينيت» نولان في مواجهة نولان

يقول الناقد درو ديتش في مراجعته لفلم كريستوفر نولان «تينيت» (Tenet): «تينيت فلم لا روح له ولا طاقة، إذ نجح في أن يكون مشروعًا علميًا، ولكنه فشل في أن...
صنيتان بن وافي
فلم . الثقافة

وثائقيات الحياة البرية

وثائقيات الحياة البرية هي أفلام وثائقية تصور الحياة البرية الفطرية التي لم تلمسها الأيدي البشرية، ويصاحبها ذكر آخر الإكتشافات العلمية عنها. أو هذا ما كانت عليه.
ريما طلال
مقال . الثقافة

لا عرب في حقول الفلاندرز

في زيارتها لبلدة إيبر، تتبع الكاتبة إيمان أسعد ذكرى ضحايا الحرب العالمية وزهور الخشخاش في الفلاندرز. وتسأل عن الضحايا العرب، ومن يذكرهم؟
إيمان أسعد
مقال . الثقافة

كيف تطلب المساعدة وتحصل عليها

أقول دائمًا ولا مزاح في ذلك: طلب المساعدة يشبه خلع الأضراس. لا أعلم متى كانت المرة الأولى التي اكتشفت فيها هذا الصراع الرهيب بداخلي...
هيفاء القحطاني
مقال . الثقافة

مجنون يمتلك متحفًا خاصًا

فلم وثائقي عن قصة عاصم الذي يملك متحف خاص ويهوى جمع الأشياء الغريبة، والنادرة، والتاريخية. رفض بيع أي قطعة يملكها لهوسه الشديد بالفن
صالح العبدلي