الانفصال عن الذات والعودة إليها

مع كل انفصال عن الذات أجد نفسي عالقة في صراع داخلي. بعدها تعلمت ومع الخبرة أنَّ الانفصال ليس إلا مقدمة لاعتناق ذات جديدة.

الانفصال عن الذات والعودة إليها / Katie Chandler

11 أغسطس، 2021

ذات يوم جلست أشاهد مجموعة من الأفلام العائلية التي صورتها أختي على امتداد الخمس عشرة سنة الماضية. ولأكثر من مرة وجدتني أهتف: من هذه؟ لا أعرفها! والهتاف كان موجهًا لهيفاء الفيديو، كيف تتحدث وكيف تتحرك وتفاصيل حياتها التي عكستها تلك الالتقاطات المختصرة. 

كنت أعرف ذاتي جيدًا حينها ويظهر ذلك جليًّا في ثقتي الواضحة وسعادتي. فلماذا إذن انفصلت عنها، وأعيش اليوم بذاتٍ جديدة؟

ماذا يحدث عندما أنفصل عن ذاتي؟

لديَّ مقياس ثابت أستخدمه منذ تعلّمت مهارات التواصل الجيد مع ذاتي. لا يعتمد المقياس فقط على شعوري بالسعادة أو البهجة، بل يرتبط بشكل أكبر بصوتي الداخلي. أصغي إلى أسئلته الملحة التي يطرحها عليّ في محاولته توجيهي: هل أنا أعيش الحياة بكامل إدراكي؟ هل أعي حقيقةً شعوري اللحظة؟ أم أعيش كشخص يتنقَّل بوضعية الطيران، أعبر المواقف بأقل قدر من الانتباه والإرادة؟

هذه الأسئلة ترشدني وتعيد ترتيبي كلما انفصلت عن ذاتي. فقد تعلمت أنَّ بقدرتي أن أكون منجزة ومستعدة وحاضرة على الدوام، لكن ماذا يعني ذلك على المستوى الشخصي؟ 

فمع كل انفصال، تدب فوضى عارمة في حياتي لا أستشعرها فورًا. أتجاوزها بالاعتماد على تصرفاتي الآلية مسبقة التنظيم، كمهام النوم والاستيقاظ وتناول الطعام والتواصل البسيط مع الآخرين، وإتمام مهام العمل التي لا تتطلب طاقة إبداعية عالية. قد أقضي شهور عدة عالقة في هذا المكان الفوضوي دون الالتفات إليه، فالركض إلى الأمام هو ما يمليه عليَّ حدسي. 

لكن تجاهلي الفوضى لا يطول. إذ يحدث أن أصطدم بالحقيقة ما إن يمتد تأثير هذا الانفصال لعلاقاتي مع الآخرين والتشكيك في كل شيء، ومن ذلك قيمي وحدسي ومشاعري.

غالبًا تتزامن هذه الحالة مع الفترات الانتقالية، وأشدها وضوحًا كان لدى انتقالي من كوني طالبة إلى خريجة حديثة تبحث عن عمل. فماذا يعني الآن أن أكون حرة في وقتي؟ ألَّا يحدد يومي محاضرات دراسية أو زي ثابت؟ أو الالتزام بصحبة فرضتها عليَّ ظروف مؤقتة؟

تملكني حينذاك قلق التفكير بكل ما أقوم به وأقضي وقتي خلاله. وربما كانت المرة الأولى التي احتجت فيها لتدوين خطة حقيقية للحياة.

من أنا؟ وماذا أفعل؟

لشخص يحبُّ الكتابة والتدوين، استمتعت حقًّا بمرحلة إعادة التهيئة. اشتريت دفاتر منوّعة وأقلام وورق ملاحظات لاصق لأسجل ملاحظاتي. كان صيفًا طويلًا وفرصة سانحة لأتعرف على هيفاء الجديدة. لأجيب السؤال الأول والأهم: من أنا؟ وماذا أفعل؟

قبل ذلك، كان من السهل عليّ التعريف عن ذاتي بذكر تخصصي الجامعي أو المدينة التي أسكنها أو بترتيبي بين إخوتي. هذه المرة وجدتني صفحة بيضاء تمامًا. 

كنت متأكدة حينها من شيء واحد: أنني أحب التدريس وأرغب في العمل كمدرسة أو محاضرة في الجامعة. كانت تلك الخطوة الأولى لتحديد القادم من الحياة. واستحضرَتْ هذه الخطوة معها مجموعةَ القيم والأهداف والرسائل التي وضعتني على بداية الطريق. وكلما كتبت أكثر ودونت وأجبت على الأسئلة التي تخصني اتضَّح لي جانبٌ إضافي من حياتي.

فالاهتمام بتخصصي من زاوية أكاديمية يعني أن أقرأ بصورة مختلفة، وأحيط نفسي بشريحة معينة من الصديقات وأتدرب وأطور مهاراتي في المجال. وكان أجمل ما في هذه المرحلة التعرف على نقاط الضعف والقوة في شخصيتي لأعمل عليها. 

على سبيل المثال، كان صوتي منخفضًا بشكل مقلق. وسمعت ملاحظات كثيرة في فترة التدريب العملي من مرشدات تربويات ومن طالبات يحفزنني على رفع صوتي! كما اكتشفت مشكلة أخرى في التقييم الأكاديمي كتسجيل الملاحظات الخاصة بكل طالبة وتذكر أسمائهن والصعوبات التي يعانين منها. 

عملت باتجاه تقوية هذه العناصر. وبعد أشهر عدة أصبحت أعرِّفُ ذاتي بأنني هيفاء: خريجة تبحث عن وظيفة أكاديمية، وتجيد المهارات اللازمة لذلك.

الانحراف عن المسار والعودة 

عندما أستعيد تلك المرحلة أفكر في كل المرات اللاحقة التي أعدت فيها التواصل مع ذاتي لأخرج بتعريفٍ جديدٍ كليًّا. إذ بعد سنوات العمل الأولى في التدريس جاءت سنوات الانطلاق في عالم الكتابة الإبداعية ثم الترجمة، ولاحقًا الانتقال لمدينة جديدة. 

كل مرحلة جاءت بفوضى تلاها انفصال عن الذات ثم محاولة العودة على الطريق. أشبّه نفسي أحيانًا بقطار منطلق ينحرف قليلًا عن مساره على سكته الحديدية لكنه لا يسقط كليًا. الأمر ذاته يحدث معنا فجأة دون سابق إنذار.

حينها يفور الصراع الداخلي بين ما أقوم به فعليًّا ومدى تقبله في نفسي. لكن ضجيج قرقعة الصراعات مشوبًا بقلقي من الآراء الخارجية يخفت تدريجيًا كلما اقتربت من ذاتي. 

يحدث ذلك لأن لحظة الاتصال الكامل مع الذات توضح لي دائمًا ما إذا كنت أعيش الحياة باختياراتي الخاصة أو من خلال الآخرين وآرائهم وقراراتهم.

أذكِّر نفسي دائمًا باستعادة ضبط البوصلة، والتحقق من أن ما أقوم به يحقق لي الرضا والسلام قبل كلّ شيء. وعندما يحدث ذلك يمكنني حسم حتى أكثر قراراتي صعوبة خلال وقتٍ وجيز.

وأَحَبُّ الأسئلة التي أستهلُّ بها حواري مع ذاتي: ما هي أفضل الأوقات التي مررت بها في حياتي؟ كيف كان مؤشر السعادة والرضا والسلام فيها؟ وبالمقابل ما الأوقات التي شهدت انزعاجًا وتخبطًا؟ وما الذي يوصلني إليها كلّ مرة؟

قوة التخلي عن الذات السابقة 

إذا كانت الحياة مجموعة من الفصول التي عشتها سيكون لكل ذات فيها اسم وشخصية مختلفة. هذا ما يفسر دهشتي من هيفاء في مقتبل العشرينيات، رفوف غرفتها الخالية والموسيقى الصاخبة التي تصدح في الخلفية.

كانت القراءة في تلك المرحلة اكسسوارًا لحظيًّا أو جزءًا من الكماليات التي لا أحتاجها. واليوم لا أتخيل مرور ساعات دون الانغماس تمامًا في نصّ أو قصة أو مقالة، وختام يومي بكتاب مفضل. 

تعلّمت مع السنوات كيف أنتقل من صورة ذات لأخرى بحماس وحبّ، وتعلمت أيضًا أن هذا التجديد والتغيير قد تصاحبه خيارات صعبة. ففي فترة قد تبدو رغباتنا من الحياة محددة وملموسة وقابلة للتحقيق، لنجدها بعد أمد مستحيلة في كلّ السيناريوهات المستقبلية. وإذا ما أردنا المضي قدمًا في مسارنا فلا بد من التخلي عنها، والتخلي عن ذاتنا القديمة المرتبطة بها.

لطالما كانت خشيتي أنني سأفقد مرونتي في التواصل مع ذاتي مع تبدُّل صورتها كلَّ عقد أقطعه في العمر. لكني اكتشفت مع صورة ذاتي اليوم أنّ التواصل عضلة تصبح أقوى بالمران.

اشترك في نشراتنا البريدية

يمكنك أن تختار ما يناسبك من النشرات، لتصلك مباشرة على بريدك.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.


اقرأ المزيد في الثقافة
فلم . الثقافة

اختطاف الطائرات

قد تظنّ أن المطار بهذا الشكل منذ البداية. الحقيقة، أنّه كان تمامًا كمحطة القطار. تدخل المطار، وتركب الطائرة دون أن يطلب أحد منك التذكرة، وقد تطير ولم يتحقق أحدهم من هويتك أو يسأل عن أي إثبات لك. تمامًا، كتجربة أي رحلة على أي قطار. أمرٌ لا يكاد يصدّق، فالمكان الأكثر تعقيدًا اليوم، كان يومًا ما، بهذا الشكل!
عبدالرحمن أبومالح
مقال . الثقافة

هوس الأطفال: «بابا، أبي أصير مشهور»

مع انفتاح بيوتنا على وسائل التواصل الاجتماعي امتدَّ هوس الشهرة إلى أطفالنا، فأصبحت غايتهم التي يسعون إلى تحقيقها رغمًا عنَّا أو بمساعدتنا.
مشاعل الدريعان
مقال . الثقافة

الجريمة بين الإعلام والأدب والسينما

حكاية السفاح محمود أمين سليمان نموذجًا مثاليًا سرعان ما التقطه الخيال الجمعي للمثقفين والعامة على حد السواء، لتصاغ منه أسطورة سعيد مهران ومنتصر..
أحمد شوقي
مقال . الثقافة

أيُّ قيمة لعملك؟

هل لعملك أثر في مجتمعك ووطنك والعالم؟ هل سيتعطل مجرى العمل لو تغيبت لأيام أو أسابيع أو أشهر؟ أسئلة كثيرة تخطر في بالك في هذه الساعات الطويلة التي تتظاهر فيها بالعمل
مروان الرشيد
مقال . الثقافة

تاريخ دور الأوبرا في الوطن العربي

لثقافة الفنية ليست أمرًا مستحدثًا في المنطقةِ العربية. فمن سوقِ عكاظ ظهر ملتقى شعراء العرب، إلى اسحاق الموصلي وتلميذه زرياب، وهنا نبحث دور الأوبرا في...
مشاعل الزهراني
بودكاست أرباع . الثقافة

الرابط بين الفلسفة والسينما

تعتبر الأفلام والسينما أحد أهم الفنون، لما فيها من قيمة ثقافية، وفنية، وتعبيرية. ولكن، شكل السينما والأفلام تغير كثيرًا بعد سطوة هوليوود عليها، فأصبحت المعيار
الوليد العيسى