هل تستطيع الشراكة المجتمعية إنقاذ البيئة؟

هل تستطيع الشراكة المجتمعية إنقاذ البيئة؟

للوليد العيسى
6 مارس، 2019

معلومة: في إحدى السنوات الماضية بغلت أرباح البنوك المحلية 45 مليار ريال سعودي، وكمقياسٍ عالمي، لو تم صرف 1% منها على الشراكة المجتمعية، سيكون المبلغ الآن 450 مليون ريال سعودي آخر. تستطيع أن تبني بها، مدارس، مراكز صحيّة، أو حدائق، ماذا لو أصبحت الحدائق أحد أهم أنواع الخدمة المجتمعية؟ لخدمة السكّان والمدينة، مثل المساجد، تُبنى بواسطة متبرعين.

لو تم حل هذه المسألة من جهة الشركات الربحيّة الضخمة، تأتي مشكلة المسؤولين في الهيئات والوزارات البيئية، فلا توجد تشريعات أو لوائح واضحة لتسهيل هذه العملية. كما لو أنهم في كوكبٍ بعيد عنّا، من هول الفجوة، أصلًا.

يطول الحديث عن الحلول العملية والفعلية لحل أزمة التشجير لدينا، وخير من يتحدث عنها، فهد آل عبدالعزيز، فهد كان هذا الموضوع شغله الشاغل لسنوات طويلة،يعمل على حملات، ومبادرات، وينفخ في القربة المفقوعة.

الروابط:

النشرة السريّة
النشرة انضم للآلاف من أصدقائنا السريين، وتصلك رسالة كل يوم سبت يشرف عليها فريق العمل كاملًا
×