X
ثمانية، من جديد
عبدالرحمن أبومالح
الجادة 8
الأسئلة الوجودية الملحّة
أروى الداوود

أهلاً. في 20 سبتمبر 2016، كنت نشرت أول مقالة في ثمانية معلنًا بداية المشوار. واليوم، وبعد مرور 651 يومًا، ها هي ثمانية، صرح صحافي قدّم مئات المقالات، وعشرات الوثائقيات، وحلقات بودكاستٍ وصلت إلى أكثر من 4,000,000 مستمع. ولما قدّمناه، أتت جائزة الإعلام الجديد تؤكّد الأثر الذي تصنعه ثمانية. أكتب الأسطر وكلّي فخر بما صنعنا.

أذكركم أنّ ثمانية وجدت لأننا نؤمن بأهمية المحتوى الجاد للأوطان. ولأننا نزعم أنّ العرب والسعوديين قادرون على صناعة محتوى يشار له بالبنان. محتوى يصنع الفارق، ويؤثر على الإنسان، ويساهم في صناعة التغيير. نقرأ ونشاهد ونسمع محتوى ضخمًا بديعًا في أميركا وأوربا، ونزعم أن الظروف تساعدهم لصناعة مثل هذا. وننسى أنّنا أبناء أجيال صارعت الصحراء لأجل البقاء. وصنعت حضارةً ساهمت في نقل البشرية. فنحن قومٌ نصيّر الظروف متى ما أدركنا قدراتنا.

وندرك في ثمانية أنّ الظروف متغيّرة، وقد تكون أحيانًا عائقًا حقيقيًا، ولكنّنا أذكياء جدًا. فثمانية ورثت من عروبتها، الإبداع والخيال.. والرمزية واللسان التهكّمي.. والشجاعة وسرعة البديهة. فكّر فيها، كيف ننجو بين كلّ هذه الكثبان الرملية المتحركة؟ يقول الخواجات: ”التفاحة لا تسقط بعيدًا عن الشجرة“ وتقول العرب: ”هذا الشبل من ذاك الأسد“، إنّنا نعيش عراكًا منذ الأزل.

اليوم، تثبت  ثمانية أنها قادرة على توثيق قصص تستحق أن تروى. فنحن نخلق شكلاً جديدًا لصناعة المحتوى والصحافة يقف واثقًا في الشرق والغرب.

لكن

لكن، هل هذا يعني أنّ كل ما صنعناه كان محكمًا؟ لا، هناك الكثير من الأخطاء. نشرنا مقالات ركيكة، و محتوى لم يكن أصيلاً كما وعدنا. أخطأنا، فاستخدمنا صورًا وفيديوهات ونصوصًا لم ننسبها لأصحابها. وهذه وإن كان الكثير منكم يغفرها لنا، والكثير ربّما لم ينتبه لبعض أخطائنا لحسن ظنهم بنا، إلاّ أنّنا نعتقد أنّ الشفافية والمصداقية والأخذ بالصواب مهما كلّف هو المسار الصحيح الذي يبني صرحًا يستحق الاحترام.

اليوم، نطلق النسخة 2.0 من ثمانية. وأنت تتصفّح الموقع الذي هو نتيجة عمل بدأ رسمه في 13 يوليو 2017. لك أن تعرف أننا كتبنا كلّ حرف في سطور برمجته من الصفر. يظهر الموقع بشكل نزعم به أنه أفضل موقع عربي تقع عينك عليه. اعتمدنا ذات الهوية التي بدأناها في سبتمبر 2016، وطوّرنا كلّ زاوية. فكما أنّنا نهتم بالتفاصيل في صناعة القصص، ونؤمن أنها من أدقّ تفصيل  تُخلق، فقد اخترنا الدائرة لتعبّر عنها. عندما تنظر إلى صورة كبيرة، فإنّ تلك الدائرة ستقرّب إليك التفاصيل.

بعضٌ من ثمانية

صنّفنا المحتوى إلى خمسة أصناف، 1984 فنتحدث عن الحرية والسياسة. وفي X تجد المجهول والمستقبل. وأما الثقافة والشارع، فالجادة 8 تصنفها. وهناك المال والأعمال والشركات والاقتصاد، فنعبّر عنها بالرأسمالية. وأخيرًا المستعمرة، وهناك نكتب عن الأرض والبيئة والتعليم.

هذه النسخة وإن بدت لك تحديثًا ظاهريًا ضخمًا، فإنّ معظم الوقت والجهد ذهب في صناعة النظام خلفها.  وما تراه هو رأس الجليد. فكان يهمّنا أن يكون هناك شكلاً ذكيًا يمكّن الفريق من متابعة ونشر وتعديل كل ما تراه بشكل أمثل. كانت النسخة الأولى تتطلّب منّا تدريبًا خاصًا لمسؤول النشر؛ لضمان ظهور المحتوى بالشكل المطلوب. أمّا في هذه النسخة، فقد اعتمدنا أتمتة جلّ التفاصيل،  ليصبح جهد النشر والتنسيق في غاية البساطة.

كل تلك التعديلات لم تقتصر على التقنية في ثمانية فحسب، بل طالت البيئة داخل الشركة وخارجها. فقد أصدرنا دستور ثمانية، وقرّرنا ظهوره للعلن. وستجد فيه قيم ثمانية، وطريقة عملها، وعلاقتها مع موظفيها، وتنظيمها الداخلي والخارجي. إضافة إلى تحديث على الميثاق.

وأجرينا تعديلات أخرى طالت قوانين النشر في ثمانية. وأما بالنسبة لعدد القصص التي تصلنا بطرق متعددة، فقد قرّرنا تخصيص صفحة مستقلة لاستقبالها، تلك القصص التي تؤمنون أنّ ثمانية قادرة على سردها بالشكل الأمثل.

اليوم، ستجدون كلّ إنتاجنا على قناة ثمانية التي بها مابها من الوثائقيات والتحقيقات. وعلى بودكاست فنجان، الذي أصبح رفيق دربكم. وكذلك، سيكون هنا، على هذا الموقع الجميل، محتوى ضخم نعتبره ملاذ كلّ القرّاء.

وعلى البال قناة فنجان، والعصفورية. وسيستهلّان موسمهما الثاني بدءًا من شهر سبتمبر القادم. ففي قناة فنجان أكثر من 100,000 مشترك ينتظر موسم معرفة جديد. والعصفورية ستكون متلهفّة للقائكم على مسرحٍ يقدّم أفضل شكلٍ للمحتوى التفاعلي المعرفي. وحتى ذلك الحين، شاركونا آرائكم عن التحديثات الجديدة في ثمانية، عبر الشبكات الاجتماعية.

تريد قراءة المزيد؟
الاسم الاول
الاسم الاول
الاسم الاول
الاسم الاول
تسجيل
عضوا فعلا؟ تسجيل الدخول