كيف تخيلنا انسان المستقبل؟

تبشر الكثير من أفلام الخيال بنهاية البشرية على يد الذكاء الاصطناعي الذي يزداد تطوره كل يوم، وقد كتبت وكتبت وكتبت وكتبت مرارًا على ثمانية عن هذا الشيء.

لا نستطيع أن نوقف التطور لأن هذا الشيء غير قابل للتطبيق عمليًا. لذلك، فإن المناداة بتحجيم تطوير الذكاء الاصطناعي أو وضع قيود عليه من أجل أن ننام مطمئنين في الليل هو أمر غير واقعي. لذا علينا أن نتقبل أن الذكاء الاصطناعي سيستمر في التطور وقد يصل بعد عشرات السنين إلى المرحلة التي يحاكي فيها ذكائنا “الحالي“.

سبب تركيزي على كلمة حالي هو أن مستويات الذكاء البشري قد تتغير في المستقبل، وذلك بسبب التطور في علوم الأحياء، التي غالبًا ما نغفل النظر إليها، لذلك علينا أن نكف عن القلق من خضوع البشر للآلات في المستقبل والتفكير فيما هو أبعد من ذلك.

كيف تخيلنا انسان المستقبل؟

وضعت العديد من الأفلام والألعاب الشهيرة بعض التصورات لمستقبل البشرية تتماشى مع فكرة التطور في علم الأحياء والتطور في الهندسة الوراثية وعلم الجينات.

أحد الأمثلة التي خطرت ببالي هو فيلم الحيوان (The Animal)، والذي تدور فكرته حول تعرض بطل الفيلم لحادث تسبب في إضرار لأعضائه الداخلية مما جعل أحد الأطباء يستخدم أعضاءً من بعض الحيوانات. هذا الشيء أكسب البطل صفات هذه الحيوانات مثل سرعة كبيرة في الجري والسباحة مثل الدلافين.

وخذ أيضًا لعبة مثل بايوشوك (Bioshock) التي يحصل بطلها على قدرات معينة عبر حقنات من Plasmids والتي تحتوي على مادة خيالية تقوم بتغيير التركيبة الجينية للشخص وتكسبه بعض القدرات الخارقة، مثل تحريك الأشياء عن بعد وإطلاق الكهرباء واشتعال النار من يده، وهي فكرة شبيهة بتقنية كريسبر من الناحية النظرية على الأقل.

كيف تخيلنا انسان المستقبل؟

وضعت العديد من الأفلام والألعاب الشهيرة بعض التصورات لمستقبل البشرية تتماشى مع فكرة التطور في علم الأحياء والتطور في الهندسة الوراثية وعلم الجينات.

أحد الأمثلة التي خطرت ببالي هو فيلم الحيوان (The Animal)، والذي تدور فكرته حول تعرض بطل الفيلم لحادث تسبب في إضرار لأعضائه الداخلية مما جعل أحد الأطباء يستخدم أعضاءً من بعض الحيوانات. هذا الشيء أكسب البطل صفات هذه الحيوانات مثل سرعة كبيرة في الجري والسباحة مثل الدلافين.

وخذ أيضًا لعبة مثل بايوشوك (Bioshock) التي يحصل بطلها على قدرات معينة عبر حقنات من Plasmids والتي تحتوي على مادة خيالية تقوم بتغيير التركيبة الجينية للشخص وتكسبه بعض القدرات الخارقة، مثل تحريك الأشياء عن بعد وإطلاق الكهرباء واشتعال النار من يده، وهي فكرة شبيهة بتقنية كريسبر من الناحية النظرية على الأقل.

كيف تخيلنا انسان المستقبل؟

لأسيل باعبدالله
مؤلف
وضعت العديد من الأفلام والألعاب الشهيرة بعض التصورات لمستقبل البشرية تتماشى مع فكرة التطور في علم الأحياء والتطور في الهندسة الوراثية وعلم الجينات.
لأسيل باعبدالله
مؤلف
وضعت العديد من الأفلام والألعاب الشهيرة بعض التصورات لمستقبل البشرية تتماشى مع فكرة التطور في علم الأحياء والتطور في الهندسة الوراثية وعلم الجينات.
لأسيل باعبدالله
مؤلف
وضعت العديد من الأفلام والألعاب الشهيرة بعض التصورات لمستقبل البشرية تتماشى مع فكرة التطور في علم الأحياء والتطور في الهندسة الوراثية وعلم الجينات.
لأسيل باعبدالله
مؤلف
وضعت العديد من الأفلام والألعاب الشهيرة بعض التصورات لمستقبل البشرية تتماشى مع فكرة التطور في علم الأحياء والتطور في الهندسة الوراثية وعلم الجينات.
لأسيل باعبدالله
مؤلف
وضعت العديد من الأفلام والألعاب الشهيرة بعض التصورات لمستقبل البشرية تتماشى مع فكرة التطور في علم الأحياء والتطور في الهندسة الوراثية وعلم الجينات.
لأسيل باعبدالله
مؤلف
وضعت العديد من الأفلام والألعاب الشهيرة بعض التصورات لمستقبل البشرية تتماشى مع فكرة التطور في علم الأحياء والتطور في الهندسة الوراثية وعلم الجينات.