إيمانًا بالقيم التي وجد من أجلها “ثمانية”، سنقوم بزرع شجرة من أجل الكوكب، مقابل كل مقالة تساهم بها معنا في إثراء المحتوى، من أجل الإنسان. مصافحة 🤝

ماذا ننشر؟

ننشر في ثمانية مقالاتٍ من مجالات متنوعة، يكتبها كتّاب من كافة أرجاء الوطن العربي. نرحب بالمقالات الجيدة بغض النظر عن نوعها، إلا أننا نميل لنشر أربعة أشكال:

  1. مقالات الرأي: مقالات تسرُد رأيًا واضحًا للكاتب في موضوع معيّن مع شواهد ونقاط يُرتكز عليها. لا يهم أن يطرح الكاتب وجهة النظر الأخرى، وإنما يركّز على قوة المنطق والحجة والأدلة والاستنادات العلمية والتاريخية التي تدعم رأيه. كما في مقالة مقالة مازن.
  2. مقالة تحليلية: كأن تستعرض المقالة فكرة معينة وتحللها من زوايا مختلفة، مثلًا قد تكون آراء المدارس الفكرية الشهرية أو تطبيقات الفكرة على الواقع المعاش، ثم يحللها الكاتب من وجهة نظره يستعرض إيجابياتها وسلبيّاتها أو أسبابها ونتائجها. كما في مقالة المُتحجِب خلف خطاب المدح والطرب: بين ميكافيلّي وكيتي بيري.
  3. مقالة تحقيق صحفي: تستعرض ظاهرة من عدة جوانب بعد الحديث مع عدة جهات والبحث في مصادر مختلفة. كما في مقالة فخ "سداد" للتجارة الإلكترونية.
  4. وثائق ثمانية: نترجم إلى العربية الوثائق بكافة أشكالها من رسائل أو خطب أو أغاني أو فصول في كتب. كما في مقالة الاستعمار اللغوي: من مذكرات أديب كيني.

كيف تكتب ثمانية

  1. يجب أن يكون المحتوى المنشور لدينا في ثمانية أصيلًا، لم يُنشر من قبل في مكانٍ آخر، حتى ولو كانت مدونةً شخصية.
  2. لا تقل المقالة عن 2000 كلمة ولا تزيد عن 4000 كلمة، موزّعة على فقرات مترابطة. فلا ننشر المقالات المقتضبة جدًا، ولا تلك التي تملّ في سرد التفاصيل، يتم التساهل في الحد الأعلى إذا ما كانت الزيادة ضروريةً لبناء النص.
  3. مقالات “ثمانية” تعتمد على رأي الكتاب. قد تكون المقالة نقدية أو تناقش مشكلة وظاهرة اجتماعية أو سلوكية وتنحاز لها أو ضدها.وتتعدد المقالات في مجالات مختلفة، ومفاهيم متعددة، وتطرق أبوابًا كثيرة، لزيادة المعرفة. وبهذا فالمقالات تمثّل رأي كتّابها، ولا تمثّل رأي ثمانية بالضرورة.
  4. موثوقية المصادر المستند إليها من أهم ما نحرص عليه، وذلك بتضمين الروابط مع النص.
  5. تتحدث موضوعات “ثمانية” عن الأفكار التي صنعت الحياة، فعندما نعيد كلّ شيء لأصله، نستطيع فهم الحياة بشكل مختلف. فنكتب في المجالات التالية من زوايا جديدة:
    • 1984 (السياسة)
    • X (المستقبل)
    • الجادة 8 (الثقافة)
    • المستعمرة (البيئة والتعليم)
    • الرأسمالية (الاقتصاد والأعمال)

جمهور ثمانية

نستهدف الشريحة التي تعنى بالحقيقة في الوطن العربي، وتبحث عن الأراء المختلفة لتوسيع مداركها والوصول لصورة أوضح لفهم الحياة ومستقبلها.

قواعد الكتابة

في حال أن معايير النشر تتوافق مع المقالة التي تخطط لكتابتها، فالتالي هي المعايير التقنية للنشر مع ثمانية، استخدمها لبدء الكتابة:

  1. نستخدم في ثمانية اللغة العربية الفصحى، الخالية من التعقيد والتنطّع. نتفادى التهويل، ونميل إلى المفردات الرصينة الواضحة.
  2. نقوم بتعريب كل الأسماء للأشخاص والمدن والدول، التعريب ليس كما هو مكتوب بالإنگليزي، وإنّما كما تنطق بلغتهم. فلا نكتب أمريكا، ونكتب أميركا والأميركية والأميركيين، ولا نكتب يعقوب ونكتب جيكوب.
  3. أمّا العلامات التجارية فنكتبها كما تكتبها الشركة لنفسها. الأغلب أن الشركات لا تعرب أسماءها، إلا ما ندر. كـ أبل (بهمزة قطع) إلا إنّ iPhone يبقى بالإنگليزية، و Google بالإنگليزية كما هي في مدونتهم العربية الرسمية.
  4. تعتمد ثمانية رسم ”گ“ (الكاف المعقودة أو الفارسية) لتمثيل صوت حرف G في الكتابة. (مثال: گوگل لGoogle). حيث أنّ هذا الحرف كثر استخدامه، ولم تتفق المعاجم العربية على حرفٍ يمثّل الصوت، فتجدها جيمًا ومرةً قافًا وآخرين يكتبونها غينًا، إلاّ أنها ليست أيهم.
  5. الأرقام: نستخدم في ثمانية الأرقام العربية: 1,2,3,4… ونبتعد عن العربية-الهندية تمامًا: ١،٢،٣،٤…
  6. التنوين: يكون التنوين على الحرف لا على الألف؛ فالألف علامة للتنوين بينما الحرف المنوّن هو الأصل. فنقول: كاتبًا، رائعًا، صادقًا. لا يعني أنّ كاتباً خطأ، إلا أنّنا في ثمانية نميل للأولى، ونود تعميمه على جميع المقالات.
  7. التعداد: بين كل عنصر وآخر، يكون هناك حرف الواو أو أو؛ فالعربية ليست كالإنگليزية. فنقول: يتمحور ثمانية حول المستقبل والتوثيق والتحقيقات.

التعامل مع التحقيقات

يقال إنّ هذه أساسيات البحث عن أي تحقيق:

  1. تحديد الإشكالية
  2. وضع أسئلة وفرضيات
  3. جمع البيانات والمعلومات ذات الصلة
  4. اختبار الفرضيات
  5. إجابة الأسئلة
  6. وضع تقرير الإجابة
  1. هذا النوع من النشر، يستغرق وقتًا وجهدًا. وتحتاج إلى أن تسأل وتبحث كثيرًا، حيث أنّك قد تسأل أكثر من 15 شخصًا من ذات العلاقة، وتستخدم منهم أربعة فقط.
  2. قد يطلب البعض عدم كشف هويته. وهذا من حقّه، ويجب احترام رغبته.
  3. قد لا يمانع البعض من كشف هويته، إلاّ أن علينا أن نوضّح له مدى تأثير ذلك عليه إن أدركنا حصول متاعب مترتبة على ذلك.
  4. يجب أن يأخذ رأي أي طرف يذكر في التقرير، وقد يرفض التعليق وقد يقبل، إلاّ أنّ هذا لا يمنعنا من إعطاء كلّ ذي حقٍ حقه.

مهتم؟