تاريخ شخصي

قصص شخصية تستخدم ضمير المتكلم للتعبير عن قضية تمس الشأن العام

مقال . الثقافة

أبي نَصٌّ لا يُكتَب

موت أبي لم يكن أمرًا صادمًا. لم يكن مأساةً. لقد أمضى شهوره الأخيرة بين غرفة النوم والمستشفى: مكانيه المفضَّلين طوال حياتي على الأقل.

يوسف رخا
مقال . الثقافة

بعد نجاتي من انفجار مرفأ بيروت

كنت أحضر نفسي لاجتماع على زوم مع منظمةٍ تابعة للأمم المتحدة حول موضوع يخص النسيج الاجتماعي في سوريا، حين سمعت صوت انفجار ترافق مع اهتزاز

روجيه أصفر
مقال . الثقافة

هادئة أخطو نحو الأربعين: قصاصات امرأة عزباء

كل مرة أفكر فيها بالكتابة عن عزوبيتي، يغمرني الحماس وأنطلق ثم فجأة يخبو تحمسي ويختفي. كما لو كنت ممسكة بكرة زجاجية ملأى بالقصاصات، أهزها بقوة

هيفاء القحطاني
مقال . المستقبل

أنشودة في حب العمل عن بعد

ليتني قطّة أسكن أعلى شجرة، فلا كل القطط العالقة على الشجر في حاجة إلى الإنقاذ. لكني لست قطة. أنا امرأة عازبة في الحادية والأربعين من

إيمان أسعد
مقال . الثقافة

أرض المعارك المتخيلة: عن الطفولة والانتماء في عوالم فورتنايت

يبدأ صباحي يوميًا بالهدوء والسكينة. أستيقظ، ومن مكاني أتأكد من أية اتصالات أو رسائل مهمة. ومن ثم أمارس بعض التأمل على السرير، أو كما يطلق

ثمود بن محفوظ
مقال . الثقافة

رسائل والدي: عن الغربة والاغتراب في وطن الغريب

لا يسعني أحيانًا سوى إخراج الرسائل التي كتبها والدي لي وقراءتها بتمعن، كلما انتابني الحنين، وتذكرتُ أنني عشتُ أكبر فقد وغياب في حياتي حين ارتحل

أمينة السليماني