النشرات / نشرة الساخر

نشرة الساخر

النشرات / نشرة الساخر

نشرة الساخر

الحياة أقصر من أن تستفزك تغريدة على تويتر. هذه النشرة من أجل استفزازك بطريقة أخرى!

New Alsakher Logo
22 نوفمبر، 2022

كأس العالم وأبناء الحقبة الزمنية المظلمة!

أتمنى أن أكون مخطئًا، وأن يتصدى العالم والمشجعون لكل الرخويات التي ستحاول إفساد متعتهم، وأن يكون لديهم من الجرأة والقوة على رفض القبح.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.

كُتّاب النشرة

عبدالله المزهر

15 نوفمبر، 2022

بفلوسي!

أزعم أن أكبر خطر يهدد الحياة على هذا الكوكب هو تعاظم فئة الأثرياء الحمقى، فلا تعلم ماذا يمكن أن يفعلوا بالأموال الزائدة.

عبدالله المزهر
8 نوفمبر، 2022

متعلم وفاهم يا موظف!

كيف يعيش «الدكاترة» في منازلهم، وهل يخاطبهم أبناؤهم وأزواجهم بأسمائهم، أم أن اللقب الأكاديمي هو المسيطر حتى في الغرف المُغلقة.

عبدالله المزهر
1 نوفمبر، 2022

الولاء العبيط!

في عالم الولاء العبيط، إن كرة القدم، والفن بأشكاله وصوره كلها هي وسائل «ترفيه»، وحين يخسر فريقك، فإنك لم تكن سببًا في الخسارة.

عبدالله المزهر
25 أكتوبر، 2022

سير أعلام الثقلاء!

حمقى هذا العصر مصنوعون بعناية، ويتقاضون أموالاً طائلة نظير ما يقدمونه للعالم وللبشرية من تفاهة. أما الحمقى السابقون، فحماقتهم شأنٌ شخصي.

عبدالله المزهر
18 أكتوبر، 2022

البقاء للأنذل!

التغيّر الأبرز في الطريقة البدائية في حل المشكلات أنَّ الشجاعة لم تعد تشكل عاملًا مؤثرًا في نتائج المعارك الحربية، وحلت محلها «النذالة».

عبدالله المزهر
11 أكتوبر، 2022

الدّاجون في الأرض!

بعد أن قلبت بصري بين المستشارين، عقدت العزم على أن أصبح مستشارًا، ولكني لم أقرر بعد في أي مجال سأقدم استشاراتي للعالمين.

عبدالله المزهر

مقالات نشرة الساخر

23 أغسطس، 2022

عندما كنت أمريكا!

في أواخر أيام طفولتي وأوائل أيام مراهقتي كنت أجد متعة في افتعال المشكلات. كنت مقتنعًا بأن الحياة ما وجدت إلا لتعاش بتلك الطريقة.

عبدالله المزهر
1 نوفمبر، 2022

الولاء العبيط!

في عالم الولاء العبيط، إن كرة القدم، والفن بأشكاله وصوره كلها هي وسائل «ترفيه»، وحين يخسر فريقك، فإنك لم تكن سببًا في الخسارة.

عبدالله المزهر
30 أغسطس، 2022

إنسان الهبد…!

أهم ما يميز عصرنا أن التافهين فيه لا يختلفون عن «النخب». نخبنا تافهون وتافهونا نخب، وهذه معجزة عصر إنسان الهبد!

عبدالله المزهر
6 سبتمبر، 2022

اختراع العالم، وانهيار السعادة…!

أعراض نقص السعادة بدأت منذ انتقالي إلى مسكن قريب من مكان عملي، حين قصر الوقت الذي أقضيه في الذهاب إلى العمل أو العودة منه.

عبدالله المزهر
25 أكتوبر، 2022

سير أعلام الثقلاء!

حمقى هذا العصر مصنوعون بعناية، ويتقاضون أموالاً طائلة نظير ما يقدمونه للعالم وللبشرية من تفاهة. أما الحمقى السابقون، فحماقتهم شأنٌ شخصي.

عبدالله المزهر
22 نوفمبر، 2022

كأس العالم وأبناء الحقبة الزمنية المظلمة!

أتمنى أن أكون مخطئًا، وأن يتصدى العالم والمشجعون لكل الرخويات التي ستحاول إفساد متعتهم، وأن يكون لديهم من الجرأة والقوة على رفض القبح.

عبدالله المزهر