مرحبًا بكم إلى مقاطعة ثمانية

21 \ أكتوبر \ 2016

في الواحد والعشرين من أكتوبر من سنة السادسة عشر بعد الألفين من الميلاد، تم تأسيس مقاطعة ثمانية على يد عبدالرحمن أبومالح الذي استقطب ثمانية من الكتاب والمخرجين ومعدي البرامج الواعدين.

ثمانية، هي ثامن مقاطعة من سبع مقاطعات غير موجودة، ثامن يوم من الأسبوع غير الموجود. هنا في مقاطعة ثمانية، ننقلك من العالم الافتراضي إلى المستقبل تمامًا، لأننا في مقاطعة ثمانية سنعيد تعريف المحتوى من جديد، للعيش في المستقبل. حين تدخل إلى مقاطعة ثمانية الواقعة على امتداد www.com، ستسمع، وستقرأ، وتشاهد محتوى أصيلًا، لا يملك صفات الوجبات السريعة ولا يحتمل أن يكون سلعة يومية. فعبر إنتاج المحتوى الكتابي والصوتي والمرئي نسعى إلى تفسير الحاضر ونساعدك على التجهز للمستقبل، وأن نكون نقطة إلهام وتنوير في نفس الوقت ومثل هذه الأهداف لا تنتهي ولن تنتهِ مادامت عجلة الحياة والتطور مستمرة.

الإنسان

انضمامك إلى #مجتمع-ثمانية، يعني أنك لا تبحث عن من يخبرك بالحقيقة، ولكن من يزيد فرصك في البحث عن الحقيقة. تلك الحقيقة الحرة والتي ليست محدودة بأيدولوجيات ولا تقف على مفاهيم ضيقة. محتوى ثمانية يبدو سرّيًّا، يجعل القارئ يشعرُ بأنّهُ يطّلعُ على أشياء لم يطّلع عليها أحدٌ من قبله.

تحكي ثمانية وجهة نظرٍ مُختلفة، تحكي ثمانية وجهة نظر المُستقبل، ستبدأ بالالتفات إلى التفاصيل الصغيرة التي لا تبدو أنها مهمة لأول وهلة، ولكنها قد تتغير حياتك كاملة في اللحظة التي ستنتبه لها.

ولأننا نؤمن بالإنسان فإننا نستقطب صناع محتوى حريصون على توثيق مايحصل للمجتمع، يراهنون بكل وسيلة، وكل شيء، لصناعة أفضل محتوى بأفضل شكل. ويجعل تجربتك مع ثمانية متكاملة سواءً استخدمت هاتفك المحمول أو جهازك المكتبي أو اللوحي.

المحتوى

مقاطعة ثمانية، هي مثال على ما سيكون عليه الكيان الصحفي العربي، ومعيارًا لجودته، هذا الكيان الذي يؤمن بالإنسان، والحقيقة، والحرية، وتصنع التغيير في نفس الإنسان بدون أن تدخله في مزايدات على ما يؤمن وما يفكر به. [الميثاق]

ثمانية ليست مُحايدة، ليست مع رأي، وليست ضدّ رأي، ثمانية تعرضُ ما حصل وما يحصل لتستشرف ما سيحصل، لأن محورها هو الفكرة لا الشخوص.

العَلَم

ألوان النيون التي تمثل علم ثمانية تمثل مبدأ “لن نتردد عن التعبير عمّا نشاء لأجل أي كان، ولن نطفئ اتقاد الأفكار التي تأتي من كافة الأطياف.”

يمتعنا أن نكون بلا تصنيف، وبهوية واسعة تحوي كل ذلك، نملك شعبًا ومجتمعًا وصناع محتوى. وقبل ذلك محتوى يتحدث عن الفكرة لا الحدث اليومي، يوثق الحياة لا الحدث اليومي، ينصب نفسه متحفًا لتوثيق الحياة، يقرأ في أي وقت وينشر في أي وقت ويكون بذلك قد حجز له مكانًا في المستقبل، أو بالأصح هو هناك بالفعل.

 

مرحبًا بك إلى مقاطعة ثمانية، ونتمنى أن تكون فردًا فعالاً في مجتمع ثمانية. يتعهد حكام ثمانية بالأخذ في يدك وإيضاح الإرشادات اللازمة للعيش في هذه المقاطعة والإنتماء إلى شعبها، ورؤية ألوان النيون ستكون بالنسبة لك كالشفرة السرية للإنتقال إلى محتوى المستقبل.

مصافحة 🤝

ثمانية هو

أروى الداوود، كاتبة
أسماء العتيبي، كاتبة
زيد إدريس، محرّر
أيمن اليحيى، محرر الشبكات الاجتماعية
شهد حكيم، كاتبة
ثمود بن محفوظ، كبير الكتّاب
سعود الصعنوني، محرر التفاعل الاجتماعي
دعاء الريحان، معدّة لقناة فنجان
ريما طلال، معدّة لقناة فنجان
أسيل باعبدالله، مديرة التحرير
عبدالرحمن أبومالح، رئيس التحرير